شريط الأخبار

عزام الأحمد: بدائلنا عن الحوار صعبة.. ودول عربية هددت حماس بدفع الثمن غالياًَ.. والأخيرة ترد: التهديدات لا تخيفنا

11:38 - 08 تشرين أول / أغسطس 2009

فلسطين اليوم – غزة

شن رئيس كتلة فتح في المجلس التشريعي عزام الأحمد هجوماً عنيفاً ضد حركة حماس ، واصفاً إياها بأنها تمارس أفعال العصابات في قطاع غزة، وتعتقل كوادر قياديات وكوادر حركته لمنعهم من ممارسة حقهم في المشاركة في انتخابات الحركة بعد منعهم من مغادرة القطاع.

 

وقال الأحمد خلال تصريحات لقناة العربية الفضائية الليلة إن حركته لا تتحاور مع من وصفها بالعصابات، في إشارة إلى حركة حماس في غزة.

 

وكشف الأحمد عن وجود اتصالات أجرتها عدد من الدول العربية مع قيادة حماس في غزة لوقف الإجراءات التي وصفها بالقمعية ضد كوادر الحركة في غزة، مضيفاً أن هذه الدول أصدرت تهديدات شديدة اللهجة لحركة حماس إذا لم تتراجع عن سياساتها هذه.

 

وحول بدائل حركة فتح في حال فشل الحوار الفلسطيني أوضح الأحمد أن المؤتمر السادس بحث في هذه البدائل التي قال إنها ستكون صعبة، ومنها ما هو معلن ومنها ما سيبقى خفي حسب قوله.

 

واستبعد القيادي في فتح أن تلجأ حركته والسلطة الفلسطينية إلى استخدام القوة والسلاح لتغيير الواقع السياسي والأمني في قطاع غزة.

 

وفي رده على تصريحات الأحمد وصف الناطق باسم حركة حماس أيمن طه ما جاء به الأحمد بأنه إسفاف، وكلام لا يستحق الرد، مؤكداً أن حركته باقية ولن يثنيها التهديدات ولا تخشى الوعيد.

 

واتهم طه خلال تصريحات لقناة العربية حركة فتح بالسعي لإعلان قطاع غزة إقليم متمرد، مشيراً إلى أن حركته لا تستجدي الحوار، مع إصرارها على مد أيديها للحوار.

 

وكرر طه اتهامه لحركة فتح بإفشال الجولة الأخيرة من حوار القاهرة، موضحاً أن وفد حماس قدم الكثير من أجل إنجاح الحوار وهو ما لم يروق لوفد فتح.   

انشر عبر