شريط الأخبار

رسائل شركة جوال ..بقلم: عامر أبو شباب

10:58 - 06 تموز / أغسطس 2009

رسائل شركة جوال ..

بقلم: عامر أبو شباب

 

لن أتحدث عن شركة جوال لا بالمدح ولا بالذم، فجمهور المستفيدين له تقييمه لخدمات الشركة، والأخيرة لها حساباتها، و لا يمكن أن يحدث إجماع كامل على خدمات أي شركة اتصالات في العالم، ولا يمكن أيضا لأي شركة أن تقدم كل ما يطلبه المتحدثون.

 

لكنني في نقدي الناصح لشركة جوال وخصوصا فيما يتعلق بخدمة الرسائل، فؤجئت أن من لديه اشتراك فاتورة وقد يبلغ رصيده أكثر من ألف دقيقة يدفع ثمن الرسالة 22 أغورة فيما لا يدفع صاحب بطاقة دردش( الدفع المسبق) 19 أغورة في الوقت الذي قد لا يجدد رصيده إلا كل شهر مرة – إن لم يكن أكثر-  بثمن يبلغ عٌشر ما يدفعه صاحب الفاتورة، فكيف يا جوال تتم المقارنة؟، ألا يستحق صاحب الفاتورة سعر أقل لخدمة الرسائل مقارنة ببطاقة دردش، وقد يزداد الطمع أكثر في شركتنا الوطنية فيطالب المواطن بعدد محدد من الرسائل المجانية حسب مدة دقائق الفاتورة كعشرة رسائل مع فاتورة ذات المائة دقيقة، ومن خمسين إلى مائة رسالة لأصحاب الفواتير ذات رصيد ألف دقيقة.

 

الإشكالية الأخرى التي يعانيها أصحاب الفواتير هي أن رصيد الرسائل يأتي منفصلا عن حساب المكالمات فقد تأتي الفاتورة برقم آخر غير متوقع بعد احتساب الرسائل، لذلك أعتقد أن لشركة جوال الذكاء والحنكة والكثير من المحاسبين المهرة لإيجاد حل منصف للشركة ولأصحاب الفواتير، فلا يوجد صاحب فاتورة يستطيع الاستغناء عن خدمة الرسائل التي يزداد استخدامها بالتوازي مع ازدياد خدمة مكالماته الهاتفية، وشكرا ...

 

 

 

  * صحفي من غزة

 

انشر عبر