شريط الأخبار

انتقادات شديدة لمشاركة الاتحاد الأوروبي في مراسم أداء أحمدي نجاد اليمين الدستورية

10:20 - 05 حزيران / أغسطس 2009

فلسطين اليوم-وكالات

قوبلت مشاركة الاتحاد الأوروبي في مراسم أداء الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد اليمين الدستورية بانتقادات شديدة داخل دول الاتحاد.

 

وكان الناطق باسم الكتلة البرلمانية لحزب الشعب الأوروبي للشؤون الخارجية في البرلمان الأوروبي، قد طالب الرئاسة السويدية للاتحاد الأوروبي بعدم المشاركة في المراسم.

 

وجاءت هذه الانتقادات عقب إعلان وزارة الخارجية السويدية أن السفير السويدي في طهران سيشارك في المراسم ممثلا للاتحاد الأوروبي.

 

وقال بروك في تصريحات صحفية إن الاتحاد الأوروبي يطالب دائما بإعادة فرز الأصوات في الانتخابات الرئاسية التي أسفرت عن فوز نجاد علاوة على إدانته الشديدة لتعامل السلطات مع المظاهرات التي تحتج على نتائج الانتخابات. وأضاف السياسي الأوروبي:"لا ينبغي علينا كأوروبيين أن نعطي انطباعا من خلال المشاركة في المراسم بمشروعية انتخاب أحمدي نجاد". وأكد:"سنضطر مع الأسف للتعامل مع أحمدي نجاد كرئيس ولكن ليس من الواجب علينا الاحتفال معه".

 

من جهته قال المتحدث باسم الكتلة البرلمانية للتحالف المسيحي (الذي تنتمي إليه المستشارة أنجيلا ميركل) في البرلمان الألماني ايكارت فون كلادن إنه كان من الافضل أن تسير الرئاسة السويدية للاتحاد الأوروبي على خطى معظم دول الاتحاد ولا ترسل سفيرها للمشاركة في مراسم حلف اليمين في طهران.

 

وطالب السياسي الألماني دول الاتحاد الأوروبي باتخاذ موقف موحد فيما يتعلق بقمع المعارضة وتزوير الانتخابات.

 

في الوقت نفسه، أكدت وزارة الخارجية الألمانية صحة تقارير اخبارية ذكرت أن ألمانيا ستشارك في مراسم أداء اليمين الدستورية في طهران.

 

وقال ناطق باسم الوزارة إن "موظفا غير رفيع المستوى" سيشارك في المراسم "كمراقب".

 

انشر عبر