شريط الأخبار

مصادر أمريكية: أوباما يخطط لعقد مؤتمر دولي علي غرار مدريد

11:00 - 04 تشرين أول / أغسطس 2009

فلسطين اليوم: غزة

نفت مصادر أمريكية خاصة بموقع تيك ديبكا ما صرح به وزير الجيش الاسرائيلي ايهود براك بان واشنطن تعد لمؤتمر سلام إقليمي، ووفقا للمصادر الأمريكية التي وصفها الموقع  بالخاصة فلا توجد حاليا خطة أمريكية لعقد مؤتمر إقليمي للسلام كما يدعي وزير الجيش الإسرائيلي أيهود براك بل الحديث يدور عن مجرد أفكار عامة تتحدث عن مؤتمر دولي علي غرار مؤتمر مدريد وليس مؤتمر إقليمي كما يدعي براك.

و حسب المصادر هناك شكوك كبيرة إن كانت إسرائيل ستشارك في هذا المؤتمر حيث انه لن يكون لإسرائيل أغلبية فيه بل أقلية داعمة لها، ووفقا للمصادر  فبراك أدلي بتصريحاتة لعقد مؤتمر سلام إقليمي فقط للتخفيف من الضغوط الممارسة عليه من قبل أعضاء حزب العمل.

ووفقا للمصادر فالرئيس الامركي يريد عقد المؤتمر الدولي في نوفمبر القادم بحضور دول عربية مثل مصر والسعودة والادرن وبالطبع سوريا والصين والهند وروسيا ودول أوربية  ويهدف المؤتمر لتمهيد الطريق بين إسرائيل وسوريا ولبنان والفلسطينيين للتوصل لاتفاقيات مبدئية نحو السلام.

وقد أكد وزير الجيش الإسرائيلي إيهود باراك أن المسئولين الأمريكيين سينتهون قريبا من لقاءاتهم مع الأطراف المعنية في منطقة الشرق الأوسط وسيبلورون موقفهم تجاه عملية السلام ومن ثم سيعرضون خطة تقود إلى سلام إقليمي في المنطقة, داعيا الإسرائيليين أن ينضموا بقوة إلى تلك المبادرة.

وقد جاءت تصريحات باراك هذه خلال حديثه أمام لجنة الخارجية والأمن التابعة للكنيست ظهر اليوم وقال "آمل أن نرى في الأشهر القريبة انطلاقة في المفاوضات على جميع الأصعدة وذلك نتيجة مبادرة السلام الإقليمية التي سيطرحها الرئيس أوباما, وستركز هذه الخطة على الموضوع الفلسطيني وسيكون لها أبعاد في المفاوضات مع سوريا ولبنان".

وأضاف باراك "إن إسرائيل تقبل كل الاتفاقات التي وقعت من قبل الحكومات السابقة في إسرائيل, وأنها تقبل رؤية كيانين سياسيين يعيشان جنبا إلى جنب بسلام وأمن وتعاون مشترك", مستدركا أن هذه الدولة يجب أن تكون منزوعة السلاح بحيث تعكس الواقع الخاص في المنطقة كما عبر عن ذلك رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في خطاب بار إيلان.

انشر عبر