شريط الأخبار

مزهر يعتبر تأكيد عباس على المقاومة الخيار الأنجع ويدعوه لطي صفحة خارطة الطريق

07:02 - 04 تشرين أول / أغسطس 2009

فلسطين اليوم: غزة

أكد عضو اللجنة المركزية للجبهة الشعبية جميل مزهر أن خطاب رئيس السلطة محمود عباس اليوم في افتتاح المؤتمر السادس لحركة فتح تناول الكثير من المفاصل الهامة أبرزها التأكيد على أن المقاومة حق مشروع للشعب الفلسطيني، معرباً عن خالص تمنياته بنجاح المؤتمر من أجل استعادة حركة فتح دورها الطبيعي في النضال الوطني الفلسطيني، بعيداً عن التعلق بأوهام السلام التي جربها شعبنا لأكثر من 15 عاماً والتي لم تجلب الحقوق الوطنية التي ناضل من أجلها.

ولفت مزهر في مقابلة متلفزة مع قناة الجزيرة الفضائية أن خطة خارطة الطريق التي جدد الرئيس أبو مازن التزامه بها في خطابه هي أحسن وصفة للحرب الأهلية والقتال الداخلي الفلسطيني لما تتضمنه من التزامات بملاحقة المقاومة وتوفير الأمن للاحتلال وقطعان مستوطنيه على حساب شعبنا، كما أن هذه الخطة لم تعط للشعب الفلسطيني حقه في تقرير المصير، وإقامة دولته الفلسطينية المستقلة، ولم توقف بموجبها دولة الاحتلال عدوانها وممارساتها ضد شعبنا الفلسطيني.

ودعا مزهر رئيس السلطة محمود عباس لطي صفحة المفاوضات مع الاحتلال، والتمسك بخيار الشعب الفلسطيني وثوابته، واستعادة حركة فتح لبرنامجها المقاوم في مواجهة الاحتلال واجراءاته وممارساته العدوانية، باعتباره الخيار الأنجع أمام الاعتداءات العدوانية والتطهير العرقي المتواصل في القدس، مؤكداً على أن البديل عن هذه المفاوضات واللقاءات العبثية هو الدعوة لعقد مؤتمر دولي يعطى كامل الصلاحيات لتنفيذ قرارات الشرعية الدولية والمنصفة لشعبنا مثل قرار 194 والذي يدعو لعودة جميع اللاجئين إلى ديارهم التي هجروا منها قصراً.

وفي معرض إجابته حول سؤال "أن بداخل حركة فتح ورشة لتنظيمها لصالح جهة على حساب جهة أخرى" أكد مزهر أن هذا المؤتمر شأن فتحاوي داخلي، معرباً عن أمله في خروج الحركة منه موحدة وأن يقودها قادة يساهمون مع القوى الأخرى في النضال الوطني الفلسطيني من أجل استعادة حقوقه المشروعة.

انشر عبر