شريط الأخبار

القدومي:"بعض عاملي السلطة غرقوا في جمع المال الحرام وتمرغوا في الفساد

04:19 - 04 كانون أول / أغسطس 2009


القدومي:"بعض العاملين في السلطة غرقوا في جمع المال الحرام وتمرغوا في قضايا

الفساد والتهريب"

 

فلسطين اليوم- غزة

كشف "أبو لطف" فاروق القدومي أمين سر اللجنة المركزية لحركة "فتح" اليوم الثلاثاء، أن بعض العاملين في السلطة غرقوا في جمع المال الحرام وتمرغوا في قضايا الفساد والتهريب.

 

واستعرض القدومي في بيان أصدره من تونس حصرياً لوكالة شهاب مراحل الثورة، كما تحدث عن العديد من القضايا الهامة.

 

وإليكم البيان الكامل:

 

"يجدر بنا هذه الأيام أن نستعرض بأمانة مراحل الثورة وتطوراتها منذ انطلاقتها عام 1965 كي نتعرف على أخطائها ومنجزاتها، وكيف كانت قيادتها تواجه مصاعبها وخلافاتها البينيةل كي نتعرف على أخطائها ومنجزاتها، وكيف كانت قيادتها تواجه مصاعبها وخلافاتها البينية.

 

ولا يمكن أن ننكر أن الثورة الفلسطينية قد تعرضت لأزمات سياسية أو تنظيمية بسبب اقتراف اخطاء تكتيكية خلال الممارسات اليومية لفرد أو لأفراد من قيادتها المركزية، كما تعرضت المقاومة لأزمات خارجية استطاعت معالجتها بدراية وروية.. هذا عدا المواجهات اليومية الساخنة مع العدو الإسرائيلي.

 

بعد أن شنت اسرائيل عدوانها الغادر والشامل على لبنان الشقيق عام 1982 ، وحاصرت الثورة في بيروت الغربية لمدة سبعة وثمانين يوما، اضطرت قيادة المقاومة لأن تغادر لبنان العزيز، فتوزعت قواتها العسكرية في عدد من البلدان العربية، بينما استضافت تونس الشقيقة القيادة السياسية لحركة "فتح".

 

وبالرغم من هجرة الثورة بقواتها وكوادرها وقيادتها المركزية الفتحاوية بعيدا عن الأرض المحتلة، سرعان ما انطلقت الإنتفاضة الأولى عام 1987 ، فكانت أعمدتها الفاعلة تتمثل في منظمات الشبيبة بتوجيهات من القائد الرمز الشهيد أبو جهاد.

 

كانت أسلحة الشبيبة هي الحجارة والمظاهرات الشعبية، والإضرابات المتكررة، وقد شملت الإنتفاضة عناصر جديدة من فصائل المقاومة.

 

لقد فوجئت اسرائيل بزخم الإنتفاضة الشعبية مما جعل الولايات المتحدة الأميركية تجري محادثات مع اعضاء من اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية بواسطة وزير خارجية السويد، الذي أجرى اتصالات مع المستر شولتس وزير خارجية الولايات المتحدة، وتم الإتفاق على اجراء حوار بين وفد فلسطيني وسفير الولايات المتحدة المستر بللتيرو في مدينة تونس، وولكن هذا الحوار لم ينجح لسبب أو لآخر.

 

وبالرغم من الآثار السلبية التي تركتها حرب الخليج الأولى التي امتدت عشر سنوات ونيف منذ 1981 ، ساهمنا كمنظمة تحرير مع دول صديقة من الدول الإسلامية ودول عدم الإنحياز في اخماد نارها المشتعلة، علما أننا عشنا خلالها اياما قاسية بسبب محصارتنا سياسيا وماليا.

 

بعد حرب الخليج الأولى، خرجت اميركا بمبادرتها السياسية – الأرض مقابل السلام – واشتركنا مع دول الجوار العربي في اجراء المفاوضات مع اسرائيل، وتشكلت لجنة عربية سباعية تنسق فيما بيننا كأطراف عربية.

 

لقد فوجئنا كأطراف عربية بعد مرور اثنين وعشرين شهرا من المفاوضات الفاشلة أن وفدا فلسطينيا مكتوما قد توصل مع اسرائيل الى اتفاق اوسلو، الذي يقضي بإيجاد "حكم ذاتي محدود" لسنوات خمس، يتم بعدها التفاوض على المسائل النهائية – الدولة، والقدس، واللاجئين، والأرض، والمياه، وغيرها من المسائل الأخرى. ولكن اسرائيل لم تلتزم بشروط اوسلو كعودة النازحين، واعادة الإنتشار لقواتها في حينه، والحفاظ على نشاط جميع المؤسسات الفلسطينية الإجتماعية والإقتصادية والإعلامية، وبيت الشرق والأماكن الإسلامية والمسيحية المقدسة وعدم المساس بوجودها.

 

في البداية نظرنا إلى اتفاق اوسلو كتجربة لاختبار مصداقية اسرائيل، ومدى احترامها للإلتزامات التي تعهدت بتنفيذها، لكننا فوجئنا في شهر كانون أول/ديسمبر عام 1995 باغتيال اسحق رابين، وبرفض بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي المنتخب لإتفاق اوسلو، وعدم رغبته في لقاء الأخ أبو عمار، واصفا إياه بـ "الإرهابي"، علما أن اسرائيل كانت تبادلت الإعتراف بمنظمة التحرير الفلسطينية، مع تحفظ عدد قليل من الإخوة الأعضاء في اللجنة التنفيذية.

 

لقد بانت النوايا الخبيثة لحكام اسرائيل بعدم تنفيذهم لكل ما تم الإتفاق عليه، بل وقعت في تلك الآونة صدامات دامية حول النفق، وأخرى حول قبر يوسف في نابلس، وتحت الضغوط الأميركية، عقد مؤتمر واي بلانتيشن الهزيل في تشرين أول/اكتوبر 1998 ، ثم كامب ديفيد في تموز/يوليو عام 2000 ، وتبعه مؤتمر كامب ديفيد الفاشل، وبعد ذلك قام أريئيل شارون بزيارة الحرم الشريف في القدس لاستفزاز المواطنين، فاشتعلت انتفاضة الأقصى المباركة، ولقنت شارون وزبانيته دروسا قاسية.

 

بعدها تعكر صفو المفاوضات الثنائية، وتكاثرت الوساطات الدولية، ولكنها فشلت في إعادة المفاوضات الثنائية، أما شارون فأقدم على فعلته الإجرامية بحصاره للقائد العام للثورة الفلسطينية في المقاطعة برام الله، وتدبيره لمؤامرته الإجرامية من بعد ذلك، التي سقط جراءها القائد العام للثورة شهيداً.

 

لقد تزامن حكم شارون مع تولي الرئيس جورج بوش رئاسة الولايات المتحدة الاميركية، وكانت اولى تصرفاته رفض التعامل مع الرئيس عرفات، وأصر على استحداث منصب جديد هو منصب رئيس وزراء السلطة الفلسطينية بصلاحيات كاملة، مقترحاً أن يشغله الأخ أبو مازن، وذلك لإدارة المفاوضات مع اسرائيل.

 

والآن، لا أرى ضرورة لسرد وقائع هذه الفترة بالتفصيل، فقد وقعت فيها كما أسلفنا جريمة تسميم الأخ ابو عمار بتآمر أعوان اسرائيل في بداية شهر تشرين ثاني/نوفمبر لعام 2004 لقد استهل الرئيس بوش حكمه بشن حرب ضروس على الإسلام والمسلمين باسم مقاومة القاعدة والارهاب الدولي، ونادى بعدها بالديموقراطية، واحتل العراق الشقيق، وكان يعتدي على البلدان العربية الأخرى دون أسباب، أو رادع دولي.

 

وفي هذه الاثناء نادى بمشروع حل الدولتين، وعندما قدم العرب المبادرة العربية عام

2002 خرج الرئيس بوش بخريطة الطريق، ثم احتل العراق الشقيق وسرح جيشه، وأجهزة الأمن العراقية، كما تمت له السيطرة على الثروات النفطية، وعاث فسادا في البلاد وأثار الصراع الطائفي، وكان سبباً في إعدام الرئيس الشهيد صدام حسين.

 

لم تسلم خارطة الطريق من الإختراقات والعبث بنصوصها، فقد نزع الرئيس بوش منها الضمانات الخمسة، وقدمها لشارون، ليضمن نجاحه في الدورة القادمة للإنتخابات الرئاسية، ففقدت خارطة الطريق عناصرها الفاعلة، وقد نصت هذه الضمانات على انكار وجود الشريك الفلسطيني في المفاوضات مع اسرائيل، وانكرت حق اللاجئين في العودة إلى دياره م، وأقرت بشرعية المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية، وأن حدود الهدنة عام 1949 لاغية.

 

وبالرغم من كل هذه الوقائع المخزية، فقد اضطر شارون لأن يخرج قواته العسكرية

والمستوطنين من غزة عام 2005 ، كل ذلك بسبب المقاومة الفلسطينية النشطة آن ذاك.

 

بعد استشهاد الأخ أبو عمار، سكنت المقاومة، واتهمت السلطة الإنتفاضة الثانية بأنها جلبت الفوضى والخراب للضفة الغربية، وعكرت صفو المفاوضات السياسية، واستمرت مرحلة تصفية مظاهر المقاومة في الضفة الغربية، وأركنت السلطة إلى المفاوضات السياسية وتعزيز التنسيق والتعاون مع سلطات الأمن الإسرائيلية، ثم عين الجنرال الأميركي كيث دايتون مسؤولاً عن تدريب وقيادة الآلاف من صغار الشباب الذين دربهم ولقنهم تعليماته لملاحقة رجال المقاومة الفلسطينية، واعتقالهم، ومصادرة أسلحتهم باسم الحفاظ على الأمن.

 

وقد وزعت الحواجز والموانع على كل الطرقات، فزاد عددها عن 669 حاجزاً، عدا نقاط التفتيش المتحركة التي أعاقت حركة المواطنين وتنقلاتهم، وأصيب الإقتصاد الوطني بالركود، فتصاعدت نسبة البطالة حتى وصلت %87 ، وأصبحت الضفة الغربية محاصرة في كل اتجاه.. لا دخول ولا خروج إلا بإذن اسرائيلي مسبق.

 

ومن جهة أخرى نشطت حركة الإستيطان ومصادرة اسرائيل للأراضي الفلسطينية، وأقيمت المئات من البؤر الاستيطانية، وتزايد عدد المستوطنين في الضفة الغربية، وحول القدس الشريف وداخلها.

 

وقد أصبح الجنرال دايتون يتحكم بمستقبل الضفة الغربية وأهلها، ويفاخر بالتعاون الأمني مع جيش الإحتلال الإسرائيلي، الذي ما زال يمارس عمليات القمع بحقه م واعتقالهم بمجرد الشبهة.

 

أصبحت المقاومة بعد كل هذه الإجراءات التعسفية من المحرمات، ويعاقب بالسجن كل من يتهم بها، وأصبحت المفاوضات السياسية عبارة عن لقاءات عائلية تعقد في المنازل الإسرائيلية

بالقدس المحتلة.

 

جرت انتخابات عامة مرتين في ظل الإحتلال الإسرائيلي باسم الديموقراطية الزائفة، ليأتوا بأناس من غير المناضلين، وحملة السلاح، لكي تتقبل الجماهير مناهج الحياة في ظل الإحتلال الإسرائيلي، ولكي يستكينوا للتعامل مع السلطات الإسرائيلية الحاكمة.

 

لقد جلبت لنا الإنتخابات فصل الضفة الغربية عن قطاع غز ة، وتصاعدت الخلافات الفلسطينية، فكان الحوار الوطني بإشراف عربي قد عجز عن التوصل إلى حلول مقبولة حتى الآن، ولقد شدد الحصار على شعبنا في قطاع غزة بعد العدوان الإسرائيلي في شهر كانون الثاني/يناير من هذا العام.

 

وبالرغم من الخراب الذي أحدثته الهجمة الإسرائيلية المجرمة، ما زال المواطنون ينتظرون مشاريع التعمير التي لم تبدأ حتى الآن، ويرى البعض أن هذا ناجم عن عدم حل الخلافات الفلسطينية التي تفتح الباب لبدء مشروع التعمير وفتح المعابر وفك الحصار عن المواطنين.

 

غرق البعض من العاملين في السلطة الفلسطينية في جمع المال الحرام، وتمرغوا في قضايا الفساد والتهريب، وكان الإسرائيليون يغضون الطرف عن أعمالهم..

 

هل قرأتم في التاريخ عن قادة حركات ثورية كانوا يملكون الملايين من الدولارات أو

الجنيهات الإسترلينية، هم أو ابناءهم..؟ إن "صرصوراً" في"فتح" قد اختلس ما يزيد عن مئة مليون من الدولارات..! ثم هل سمعتم بقائد ثورة أو مقاومة وطنية ما زالت بلاده محتلة، يتفاوض مع أعدائه الذين يحتلون بلاده، ثم يتنقل علنا بطائرة خاصة مع حراساته من بلد لآخر؟!.

 

هل سمعتم بمسؤولين يجبون الضرائب والرسوم الجمركية لحسابهم الخاص، وهل مر عليكم في التاريخ المعاصر أن تهدد ثورة أو دولة معاصرة بوقف صرف رواتب العاملين أو مخصصات المناضلين إن لم يتمردوا على قادة آخرين من رفاقهم أو يتجسسوا عليهم؟!.

 

كم من الآلاف المؤلفة من قدامى المناضلين وأصحاب الخبرات الطويلة احيلوا للتقاعد واستبدلوا بفتية من صغار السن بلا علم ولا خبرة تؤهلهم لتسلم مواقع حساسة مثل هذه.

 

ألا يشعر قادة السلطة أن زحف الإستيطان الإسرائيلي والمستوطنين يقترب من مؤتمر يعقد بعد أيام في مدينة بيت لحم في حضن الإحتلال وتحت سمعه وبصره.

 

هل استكان الرواد الأوائل من ابناء "فتح" الأصالة حتى ينسوا مبادئ الثورة وبرامجها

السياسية؟ لا أعتقد أيها الرواد، فالأيام القادمة حبلى بالأحداث والتطورات.

 

انشر عبر