شريط الأخبار

القاهرة تستبعد أن يؤثر الوجود الإسرائيلي في بعض دول منابع النيل على الأمن المصري

01:07 - 04 حزيران / أغسطس 2009

فلسطين اليوم-وكالات  

استبعد الدكتور محمد نصر الدين علام، وزير الموارد المائية والرى المصري، أن يؤثر الوجود الإسرائيلي في بعض دول منابع النيل على الأمن المصري، مؤكداً أن المساعدات المصرية لدول المنبع أكثر بكثير مما تقدمه إسرائيل.

 

وقال: "هناك تواجد إسرائيلي في بعض هذه الدول، ونحن نراقب وندرس الأمر بشكل مستمر". وأضاف أنه "لا مخاوف على أمن بلاده المائي من قبل دول حوض النيل".

 

وأكد علام أن مصر لم تعترض على إقامة أية مشروعات زراعية أو كهربية لصالح دول منابع النيل، مشددة على أن المساعدات المصرية لدول المنبع أكثر بكثير مما تقدمه إسرائيل.

 

وقال الوزير المصري في برنامج "وجهة نظر" بالتلفزيون المصري مساء أمس الثلاثاء: "أود أن أطمئن المواطن المصرى بأنه من ناحية الأمن المائى والناحية المائية لا يوجد خوف".

 

وتابع "جميع دول الحوض تؤكد حرصها على عدم إيذاء مصر أو التأثير على حصتها المائية"، مشيراً إلى أن مصر لم تعترض أبداً على أي مشروع طالبت به هذه الدول لإقامته لاستغلال المياه، سواء للشرب أو الزراعة أو لتمويل الطاقة، موضحاً توجيهات القيادة السياسية بالمشاركة فى تمويل وإقامة هذه المشروعات.

 

ولفت علام النظر إلى أن الخلاف بين دول الحوض ينحصر فى ثلاثة بنود تتعلق بالأمن المائى والإخطار المسبق وتعديل بنود الاتفاقية، وقال "إن الأمن المائى يوجد فيه بند يأتى تعويضا لجميع الاتفاقيات السابقة، وينص على أن إقامة أي مشاريع فى أي من هذه الدول يجب ألا يؤثر سلباً على الحصص والاستخدامات المائية لأى دولة من دول حوض النيل، وأن هذا البند يوجد فيه بعض الحساسية من ناحية الحقوق".

 

وبالنسبة للنقطة الثانية في الخلاف والخاصة بالإخطار المسبق ومن ثم الموافقة، قال "إن مصر طالبت باتباع قواعد البنك الدولى فى الإخطار عن أية مشروعات فى هذه الدول، مؤكدا أن هذه النقطة الخلافية قابلة للحل فى وقت قريب".

انشر عبر