شريط الأخبار

لجنة المساعدات الحكومية توقع اتفاقية مع ثلاثة مراكز لزراعة "أطفال الأنابيب" في غزة

08:59 - 03 تموز / أغسطس 2009

لجنة المساعدات الحكومية توقع اتفاقية مع ثلاثة مراكز لزراعة "أطفال الأنابيب" في غزة 

فلسطين اليوم- غزة

وقعت لجنة المساعدات الحكومية اتفاقية تعاون مع ثلاثة مراكز لزراعة أطفال الأنابيب في مدينة غزة، وذلك لمساعدات المواطنين الذين يعانون من العقم.

 

وذكر المكتب الإعلامي للأمانة العامة لمجلس الوزراء في بيان صحفي اليوم، الاثنين وصل فلسطين اليوم أن الاتفاقية وقعت في مبني رئاسة الوزراء بمدينة غزة، بين اللجنة ممثلة برئيسها  د. مجدي أبو عمشة، وكلاً من مركز الحلو الدولي لأطفال الأنابيب ممثل بـ د. علاء أبو دية ومركز البسمة للإخصاب ممثل بـ د.وليد الثلاثيني و ومركز هلا للخصوبة والجراحة والأمراض النسائية ممثل بـ د.محمد جودة.

 

وأضاف البيان أن "الاتفاقية تضمنت عدداً من البنود منها: أن تقوم اللجنة بتحويل مرضى العقم لإجراء عمليات إخصاب خارج الرحم "أطفال أنابيب" إلى المراكز الثلاثة، على أن تكون أعداد المرضى المحولة شهريا إلى المراكز متساوية".

 

وبين أنها نصت على مراعاة رغبات المرضى في اختيار المراكز التي سيتم تحويلهم إليها، منوهاً أنه في حال عدم وجود تفضيل معين لدى المريض يتم تحويله إلى أي من المراكز الثلاثة حسب الشواغر في قوائم التحويل مع مراعاة التساوي في أعداد المرضى المحولين إلى المراكز شهريا.

 

وأوضح أن الاتفاقية تلزم المراكز الثلاثة بتقييم المرضى ومباشرة العلاج إلى أن تتم عملية الزراعة ومتابعتهم إلى حين تبين نتيجة العملية، منوهاً إلى أن اللجنة ستقوم بدفع 800$ دولار إلى المركز مقابل كل عملية زراعة مكتملة بغض النظر عن النتيجة.

 

واعتبر البيان حسب نص الاتفاقية المراكز الثلاثة المرجعية الطبية الوحيدة لتقييم المرضى المحولين إلى اللجنة من أي جهة أخرى لبيان مدى احتياجهم وصلاحيتهم لإجراء عمليات إخصاب خارج الرحم، مشيراً إلى أن المركز يتحمل كامل المسؤولية القانونية والمالية عن عدم صحة التقرير الصادر عنه.

 

وأشار إلى أنها تضمنت أيضاً عدداً من البنود التفصيلية التي تخص كيفية إجراء العملية والمتابعة أثناء الزراعة وثمن الدواء وتحضير المريض قبل البدء ببرنامج العلاج.

 

من جانبه، أوضح د. أبو عمشة أن الاتفاقية الموقعة تأتي من باب حرص اللجنة على مساعدة أكبر عدد من المواطنين الذين يعانون من العقم، لافتاً إلى أن اللجنة عمدت ومنذ انطلاق عملها الحرص على تقديم المساعدات إلى مستحقيها من خلال الدراسة المستفيضة لكل حالة ومدى حاجتها لها.

 

وأعرب عن أمله بأن تكون الاتفاقية بادرة أولى لعقد اتفاقيات أخرى مع مراكز ومؤسسات وجمعيات تعني بخدمات المواطنين في مجالات متعددة.

 

انشر عبر