شريط الأخبار

ممدوح عباس: "القلعة البيضاء" ليست في حاجة لنجوم "سوبر"

03:14 - 03 تشرين أول / أغسطس 2009

 

 

القاهرة- وعد ممدوح عباس رئيس نادي الزمالك الجديد، جماهير ناديه بفوز فريق كرة القدم ببطولتين على الأقل في الموسم المقبل، في أعقاب عودة الهدوء للنادي، بعد فترة طويلة من حالة عدم الاستقرار.

 

وأشار عباس إلى أن الزمالك يعاني من أزمة مالية كبيرة، تحتاج لسنوات طويلة من أجل حلها، ورفض اتهامات البعض له بأنه لم يقدم الدعم المالي المنتظر منه للنادي، معتبراً ذلك تقليلاً من إمكانياته الإدارية القادرة على حل الأزمة المالية بعيداً عن تبرعاته الشخصية.

 

وأكد رئيس نادي الزمالك أن الفريق الأول لكرة القدم لا يحتاج في هذا التوقيت إلى لاعبين كبار، كما لفت النظر الى أن النجوم التي يطالب البعض بضرورة التعاقد معهم غير معروضين للبيع من قبل أنديتهم، ولا يستطيع الزمالك التعاقد معهم، ونفى تدليله لنجوم الكرة، بدليل رحيل جمال حمزة ومحمد أبو العلا.

 

هل كنت تتوقع فوز قائمتك كاملة في الانتخابات الأخيرة؟

 

سعيت منذ البداية إلى نجاح قائمتي في الانتخابات، خاصة وأن جميع القوائم طالبت الجمعية العمومية بضرورة اختيار قائمة موحدة من أجل توفير جو الاستقرار، وهو ما ينم عن وعي الجمعية العمومية التي كانت حريصة على إعادة الهدوء للنادي بعد فترة طويلة من المشاكل، دفع النادي ثمنها غاليا من استقراره وبطولاته وسمعته، وكانت لدي ثقة كبيرة في اختيارات الجمعية العمومية، التي أثبتت أنها تقدر حجم وتاريخ نادي الزمالك.

 

يقال إن مجلس الإدارة الحالي يفتقد الخبرة؟

 

أرفض هذه النغمة التي أطلقها البعض بعد إعلان نتيجة الانتخابات، فمجلس الإدارة يضم عناصر متميزة، وأجيال مختلفة. فمن ينكر نجومية إبراهيم يوسف وحازم إمام في كرة القدم، وإذا كان حازم يفتقد خبرة العمل الإداري، إلا أنه سيكتسبها خلال فترة قصيرة، مثله في ذلك مثل هاني العتال أصغر أعضاء مجلس الإدارة. ولكن هناك رؤوف جاسر نائب الرئيس الذي سبق له العمل داخل مجلس الإدارة وصاحب خبرات كبيرة في هذا المجال، مثل أحمد جلال إبراهيم الذي سبق له العمل في مجلس الإدارة لدورتين كاملتين. وهنا أود القول إنني عندما اخترت قائمتي الانتخابية كنت حريصا على بناء مستقبل إداري للنادي من خلال اختيار كوادر مختلفة الأعمار، وطالبت الجمعية العمومية باختيارهم لأنهم مستقبل النادي إداريا.

 

البعض يأخذ عليك تدليلك لنجوم كرة القدم، فما ردك؟

 

نجوم كرة القدم يحتاجون لمعاملة خاصة، ولكن هذا لا يأتي على حساب النادي، فعندما طالب جمال حمزة ومحمد ابو العلا، وهما من المقربين الى قلبي، بتجديد عقديهما نظير مقابل مادي كبير يفوق قدرات النادي في الفترة الحالية، رفض مجلس الإدارة وأبلغهما بعدم الموافقة على مطالبهما ورحلا عن النادي، ولم أتدخل في هذا القرار، وكانت مفاجأة كبيرة للجماهير التي لم تكن تتوقع رحيلهما، رغم أنهما خسارة كبيرة للفريق الأول لكرة القدم، وهذا يؤكد أنني لا أدلل نجوم كرة القدم، لأنني لو كنت أفعل ذلك لوافقت على تجديد عقديهما بالمقابل المادي المطلوب.

 

هل يعاني نادي الزمالك من أزمة مالية؟

 

نعم، الزمالك يعاني من أزمة مالية طاحنة، ومسئولي المجلس القومي للرياضة يعلمون ذلك، وهي أزمة تحتاج لوقت طويل لحلها، خاصة وأن المصروفات الشهرية التي يحتاجها النادي شهريا كبيرة للغاية، بخلاف تكاليف التعاقد مع لاعبين جدد للفريق الأول لكرة القدم، وقد وضعنا خطة طويلة الأمد من أجل إنهاء تلك الأزمة، وأطالب الجمعية العمومية بعدم استعجال مجلس الإدارة في الحل.

 

لماذا تتهم بأنك السبب في تلك الأزمة؟

 

المرشحون في الانتخابات الأخيرة هم من أطلقوا هذا الاتهام ضدي في محاولة منهم لإسقاطي، ولكن الحقيقة يعلمها المسئولون، فقد تسلمت مجلس الإدارة في المجلس المعين، وهناك ديون كبيرة على النادي بسبب متأخرات لصالح مصلحة الضرائب، بخلاف مستحقات هيئة الأوقاف التي تملك أرض النادي، بالإضافة إلى مستحقات الفرق الرياضية المتأخرة، وكلها حقوق تقدر بعشرات الملايين، وقد دخلت خلال فترة المجلس المعين، في مفاوضات لجدولة تلك الديون حتى لا يتم الحجز على النادي مثلما تم مع النادي الاسماعيلي، ولكن بعض المرشحين في الانتخابات الأخيرة روجوا شائعة مفادها أنني تسببت في ديون على النادي وصلت إلى 150 مليون جنيه، ولا يعقل أن أكبد النادي كل هذا الملايين في أقل من عامين.

 

ولكن البعض يرى أنك لم تدفع شيئا للنادي حتى الآن، بدليل أن الأزمة المالية مازالت قائمة؟

 

من قال إنني جئت لنادي الزمالك من أجل دفع الأموال، فلست محفظة لنادي الزمالك، لأن النادي أكبر من أي شخص مهما كانت قدراته المالية، فقد انتخبت رئيسا لنادي الزمالك، وليس وزيرا لماليته، ووضعنا خطط لإعادته للطريق الصحيح الذي ضله منذ سنوات.

 

هل لديك ديون على النادي؟

 

الزمالك بيتي وتربيت فيه منذ عشرات السنوات، وأرفض الحديث في هذا الأمر، لأنه يخص علاقتي بالنادي، وليس من حق أحد أن يتدخل في هذه العلاقة.

 

جماهير الزمالك غير راضية عن الصفقات التي أبرمها مجلس الإدارة للفريق الأول لكرة القدم، وأن النادي لم يتعاقد مع نجوم "سوبر"، فما رأيك؟

 

الزمالك لا يحتاج الى نجوم "سوبر" كما يردد البعض، ولكن الفريق يحتاج للاعبين يحتاجون لبناء تاريخهم. فللزمالك سابقة شهيرة في شراء فريق من النجوم الكبار، عندما صنع فريق "الأحلام" في أواخر التسعينيات، وفشل الفريق في الحصول على أي بطولات، وقد تعلمنا الدرس جيداً، وتركنا أمر كرة القدم للجنة الكرة التي تضم نجوم سابقين من أبناء النادي، برئاسة حمادة إمام، بخلاف وجود إبراهيم يوسف وحازم إمام عضوي مجلس الإدارة، وهما نجمان لا غبار عليهما، ولا يتدخل المجلس في قرارات لجنة الكرة لأن "أهل مكة أدرى بشعابها." وأرى أن من يطالب بنجوم كبار للفريق الأول لكرة القدم، عليهم أن يحددوا أسماء هؤلاء اللاعبين، وإذا رأت لجنة الكرة أن الفريق في حاجة لهم سنتعاقد معهم إذا كان ذلك في المتناول، خاصة وأن اللاعبين المميزين في مصر معدودون على أصابع اليدين، ومرتبطين بعقود مع أندية ترفض التفريط فيهم، وعلى الجميع أن يعلم أنني لن أبخل على النادي مهما كلفني الأمر من أموال.

 

هل سينافس فريق الزمالك لكرة القدم على البطولات في الموسم المقبل؟

 

متأكد من ذلك، لاسيما وأن الفريق كان بعيدا عن البطولات بسبب حالة عدم الاستقرار التي عانى منها النادي على مدار أربع سنوات، رغم أنه يضم بين صفوفه العديد من العناصر المميزة. وأعد جماهير الزمالك من الآن بأن الفريق سيفوز ببطولتين على الأقل في الموسم المقبل.

 

هل ترى أن النادي قادر على بناء الفرع الجديد في مدينة 6 اكتوبر في ظل أزمته المالية؟

 

بناء الفرع الجديد في مدينة 6 اكتوبر يحتاج لوقت طويل، وقلت قبل الانتخابات أن بناء الفرع سننتهي منه بعد 12 عاما، لأنني أحلم بناد راق يليق بأعضاء النادي.

 

هل سترشح نفسك لرئاسة النادي في الانتخابات المقبلة؟

 

أعلنت عقب نجاحي أنني لن أترشح مرة أخرى في الانتخابات المقبلة، ومؤمن بترك الفرصة للأجيال القادمة، لأن تواصل الأجيال هي سنة الحياة.

 

ما هو الفارق بين وجودك في مجلس الإدارة بالتعيين ثم بالانتخاب؟

 

الفرق هنا هو في الاستقرار والاستمرارية، فعندما كنت رئيسا للنادي بالتعيين لم أكن أستطيع أن أتخذ بعض القرارت المهمة لأنني لست رئيسا شرعيا، ولكن عندما تم انتخابي أصبحت الأجواء أهدأ، ونستطيع أن نعمل برؤية مستقبلية.       

 

 

ما حقيقة أزمة الفريق الأول لكرة السلة؟

 

فريق كرة السلة يضم بين صفوفه العديد من النجوم، ورغم ذلك خرج الفريق من الموسم المنتهي بلا بطولات، وعندما دخلنا في مفاوضات مع اللاعبين لتجديد عقودهم للمحافظة عليهم، خاصة وأن أغلبهم من أبناء النادي، فوجئنا بأن مطالبهم المالية كبيرة وتفوق ما حدده مجلس الإدارة للتعاقد معهم، وتركنا لهم حرية الاختيار بين الاستمرار في الزمالك أو الرحيل عنه، ففضل البعض الرحيل، ولم نبك عليهم، لأنهم لم يشتروا خاطر النادي الذي تربوا بين جدرانه.       

 

انشر عبر