شريط الأخبار

مصادر ترجح إنهاء ملف أعضاء مؤتمر "فتح" الغزيين بالإفراج عن المئات من معتقلي "حماس"

04:07 - 02 آب / أغسطس 2009

مصادر ترجح إنهاء ملف أعضاء مؤتمر "فتح" الغزيين بالإفراج عن المئات من معتقلي "حماس"

فلسطين اليوم- غزة

رجحت مصادر فلسطينية أن تشهد الساعات القليلة المقبلة انفراجاً في موضوع سفر أعضاء مؤتمر حركة "فتح" من قطاع غزة إلى الضفة الغربية لحضور المؤتمر المزمع عقده في الرابع من آب (أغسطس) المقبل في مدينة بيت لحم بجنوب الضفة الغربية مقابل إفراج السلطة الفلسطينية (جناح الضفة) عن المئات من عناصر حركة "حماس" هناك.

 

وقالت المصادر : "إن القيادة السورية كثفت اتصالاتها بحركتي "حماس" و"فتح" من أجل السماح لأعضاء المؤتمر من غزة مغادرة القطاع إلى الضفة وأن المشاورات مستمرة وقد تنضج بشكل نهائي مساء اليوم الأحد(2/8)".

 

وأضافت المصادر: "أن المقترح السوري بقضي بإفراج السلطة في رام الله عن 600 معتقل من حركة "حماس" في الضفة الغربية على دفعتين قبل انعقاد المؤتمر وبعده، مقابل سماح حركة "حماس" لمن تبقى من أعضاء مؤتمر فتح في غزة مغادرة القطاع".

 

ويشار إلى أن من تبقى من أعضاء المؤتمر في غزة لا يتجاوز عددهم 200 عضوا بعد مغادرة عدد كبير منهم بطرق مختلفة.

 

وعلمت مراسلنا أن الأمن الداخلي في غزة أعاد بطاقات الهوية لأعضاء المؤتمر من غزة الذين صادرها مؤخراً وطلب منهم عدم السفر اليوم، في إشارة إلى موافقته على سفرهم لهم غداً.

 

وأكد أحد قادة حركة "فتح" طلب عدم ذكر اسمه  أن الساعات المقبلة قد تشهد انفراجة في إنهاء هذا الملف دون الإفصاح عن المزيد من المعلومات.

 

إلا أن مصدر في "حماس" استبعد ذلك وقال لـ "قدس برس" لن يسمح لأي عضو من فتح مغادر القطاع قبل إطلاق سراح جميع عناصر "حماس" المعتقلين في الضفة دون استثناء"، مؤكدا أن هذا الأمر لا يقبل القسمة على اثنين.

 

وأضاف: "إن ما يدور لا يرقى إلى الوساطات، هي اتصالات وحينما يسمع المصريون او السوريون مطلبنا لا يتحدثون لعدالة مطلبنا"، كما قال.

انشر عبر