شريط الأخبار

دريد لحام: عبرت إلى الحرية حين دخلت قطاع غزة

01:41 - 02 كانون أول / أغسطس 2009


دريد لحام: عبرت إلى الحرية حين دخلت قطاع غزة

فلسطين اليوم- دمشق

عبر الفنان الكبير دريد لحام الذي عاد من زيارة إلى قطاع غزة مؤخراً عن شعوره بالكرامة ومعنى الصمود والتعلق بالأرض مؤكداً أن الإحساس الذي تملكه بعد أن دخل إلى القطاع المحاصر هو أنه عبر إلى الحرية.

 

وأضاف دريد لحام خلال حوار أجرته معه وكالة سانا بعد عودته من غزة إن ما شاهدته في القطاع يؤكد تعلق الناس بأرضهم رغم قسوة الظروف وهذا إحساس عام لدى الغزاويين جميعاً أي التعلق بالأرض والتشبث بها وهذا ما يزعج إسرائيل أكثر من أي شيء آخر وهذا ما حصل في جنوب لبنان عندما حاولت إسرائيل أن تفرغ الجنوب اللبناني وإذا بها تفاجأ بأن الناس عادت وليس ذلك فحسب بل أن البناء يزداد والمشاريع تزداد والسكان يزيدون وهذا جانب من جوانب المقاومة.

 

وعن أطفال غزة قال لحام شعرت بحزن كل طفل منهم ورأيت في أعينهم سؤال.. أنا دون أب وأم فماذا سيكون مصيري ربما هم لم يسألوا هذا السؤال لكنك تشعر بهذا السؤال في عيونهم ولا تستطيع أن تطالب الطفل بأن يكون صلباً فهو لم يستفق من الصدمة إذ انهار بيته على عائلته ونجا بمفرده بعضهم بقي يوماً أو يومين تحت الركام لذلك هم يحتاجون إلى رعاية نفسية لكنني شعرت أن الأطفال يرغبون بأن يحدثوني عن تفاصيل اللحظة التي عاشوها.

 

وأشار لحام إلى أنه غنى خلال وجوده في غزة أمام الحضور الذي احتشد لحضور المسرحية أغنية "بكتب اسمك يا بلادي" وقال: رأيت دموع الفرح في عيون الناس وشعرت كأنني فرج أتى لهم.. تشعر أن فرحهم لا يوصف لأن فناناً جاء يزورهم ويشاركهم هذه المعاناة ولو ليوم أو يوم ونصف.

 

ولفت دريد لحام إلى أن سورية هي في طليعة النضال في العالم العربي وأنه يتمنى من نقابة الفنانين في سورية أن تقوم بمبادرة لتنظيم رحلة لفنانين من جميع الدول العربية إلى غزة ندعوها رحلة الإخاء لنؤكد أننا أخوة وأشقاء.. لدي هذا المشروع وسأقدمه للنقابة ولايمكن تصور مدى السعادة التي ترتسم على وجوه أهل غزة والفرح الذي يشعرون به حين يزورهم فنان وسوف أتعاون مع النقيب في هذا الموضوع.

 

 

 

انشر عبر