شريط الأخبار

يوفنتوس يتفوق على ريال مدريد ويتأهل للنهائي

11:18 - 01 تشرين أول / أغسطس 2009

 

 

مدريد/ جدد يوفنتوس الإيطالي تفوقه على ريال مدريد الإسباني وأسقطه في أول اختبار كبير له لهذا الموسم بالفوز عليه 2-1 مساء أمس الجمعة على ملعب "رامون سانشيز بيثخوان" في إشبيلية، ليبلغ المباراة النهائية لكأس السلام الودية في كرة القدم حيث سيواجه أستون فيلا الإنكليزي.

 

وكان يوفنتوس تفوق على النادي الملكي الموسم الماضي في دور المجموعات من مسابقة دوري أبطال أوروبا عندما تغلب عليه 2-1 في الملعب الأولمبي في تورينو، ثم حقق فوزه الأول على ملعب "سانتياغو برنابيو" منذ 46 عاماً عندما فاز عليه إياباً 2-صفر بفضل ثنائية من قائده أليساندرو دل بييرو.

 

وشاءت الصدف أن يكون الهدف الأول لفريق "السيدة العجوز" في الدور نصف النهائي من هذه الدورة الودية التي جمعت 12 فريقاً، من نصيب مدافع ريال مدريد السابق فابيو كانافارو الذي ترك النادي الملكي في نهاية الموسم من أجل العودة إلى فريقه السابق، وجاء بعد ثلاث دقائق على انطلاق المباراة عندما نفّذ دل بييرو ركلة حرة إلى داخل المنطقة وصلت إلى رأس قائد "الأزوري" فأودعها شباك الحارس البولندي يرزي دوديك.

 

وحاول ريال مدريد أن يعود سريعاً إلى أجواء اللقاء فضغط على منافسه، لكن الهدف كاد أن يأتي من الجهة المعاكسة عندما انطلق يوفنتوس بهجمة مرتدة وصلت عبرها الكرة إلى سيباستيان جوفينكو الذي مررها بينية للبرازيلي كارفالو أماوري فسددها الأخير قريبة جداً من القائم (10)، ثم أتبعها دل بييرو بفرصة أخرى بعد ثوان معدودة عندما ارتقى لكرة عرضية من البوسني حسن صالح حميدزيتش لكن رأسيته كانت ضعيفة.

 

وانتظر ريال حتى الدقيقة 15 ليهدد مرمى جانلويجي بوفون بشكل فعلي عندما انفرد غوتي بالمرمى الإيطالي لكن الحارس العملاق تدخل ببراعة ليحرم النادي الملكي من هدف التعادل.

 

وكاد يوفنتوس أن يعزز تقدمه في الدقيقة 19 عندما استغل أماوري خطأ من المدافع البرتغالي بيبي وخطف الكرة ثم سددها بعيداً عن متناول دوديك لكن المدافع الألماني كريستوف ميتسلدر تدخل في الوقت المناسب ليبعد الكرة عن خط المرمى.

 

ونجح ريال مدريد في تسجيل هدف التعادل قبل 4 دقائق على نهاية الشوط الأول من ركلة جزاء نفذها البرتغالي كريستيانو رونالدو بعد خطأ من المدافع جورجيو كيلليني على القائد راؤول غونزاليس.

 

والهدف هو الثاني لأغلى لاعب في العالم مع ناديه الجديد بعد الأول الذي سجله من ركلة جزاء أيضاً في مرمى ليغا دي كيتو الإكوادوري (4-2) في الجولة الأخيرة من دور المجموعات.

 

الشوط الثاني

 

مع بداية الشوط الثاني، كان فريق المدرب تشيرو فيرارا قريباً من استعادة تقدمه عندما تلاعب جوفينكو بميتسلدر قبل أن يلعب كرة عرضية مثالية ارتقى لها ماورو كامورانيزي وحولها نحو المرمى لكن دوديك تألق في إبعادها من تحت العارضة إلى ركلة ركنية أثمرت عن الهدف الثاني لفريق "السيدة العجوز" بعدما نفذها دل بييرو إلى القائم القريب حيث يتواجد حميدزيتش الذي أودعها برأسه في الزاوية العليا البعيدة (49).

 

وهذا الهدف الخامس الذي يدخل مرمى ريال مدريد في ثالث مباراة له في هذه الدورة، وجميعها جاءت من ركلات ثابتة.

 

وحاول ريال أن يدرك التعادل مجدداً وكان قريباً من تحقيق مبتغاه عندما سدد رونالدو كرة قوية صدها بوفون ببراعة لتسقط أمام راؤول الذي عانده الحظ بعدما ارتدت محاولته من الجهة الخارجية للقائم، ثم تدخل الحارس العملاق مجدداً ليبعد ركلة حرة رائعة لغوتي.

 

وواصل رجال المدرب التشيلي مانويل بيليغريني ضغطهم وحصلوا على بعض الفرص عبر راؤول والفرنسي كريم بنزيمة إلا أن الاثنين فشلا في تهديد مرمى بوفون بشكل فعلي.

 

ثم أجرى المدربان العديد من التبديلات لتهدأ وتيرة المباراة وتغيب الفرص حتى الدقيقة 80 عندما عاند الحظ يوفنتوس بعدما ارتدت تسديدة البرتغالي تياغو من القائم الأيمن للمرمى الإسباني، ثم انتقل الخطر إلى الجهة المقابلة بعد 6 دقائق عندما ارتقى بيبي لركلة حرة نفذها الشاب إستيبان غرانيرو لكن المدافع البرتغالي فشل في إيداعها الشباك رغم وجوده على بعد ثلاثة أمتار من المرمى.

 

وفي الوقت بدل الضائع كاد بوفون أن يكلف فريقه هدف التعادل عندما فشل في التعامل مع كرة عرضية بالطريقة المناسبة فسقطت أمام رونالدو الذي تفوق على مدافعَين وعندما كان يهم بالتسديد تدخل الحارس الإيطالي ليعوض خطأه وينقذ الموقف، مؤكداً تأهل فريقه إلى المباراة النهائية حيث سيتواجه غداً الأحد مع أستون فيلا الذي تغلب أمس على بورتو البرتغالي 2-1 في المباراة الثانية ضمن دور الأربعة والتي أقيمت على ملعب روساليدا في ملقا.

انشر عبر