شريط الأخبار

محلل سياسي: لا تأثير جذرياً لغياب كوادر "فتح" بغزة عن المؤتمر السادس

04:38 - 30 تموز / يوليو 2009

فلسطين اليوم – غزة

اعتبر الكاتب والمحلل السياسي طلال عوكل، أنّ عدم مشاركة أعضاء المؤتمر السادس لحركة "فتح" من قطاع غزة في المؤتمر المقرر عقده الأسبوع المقبل في بيت لحم بالضفة المحتلة، لن يؤثر كثيراً على نتائج المؤتمر ومعادلاته، محذراً من انعكاسات منع "حماس" لهم بالمشاركة، داعياً الحركة إلى ضرورة السماح لهم بالحضور.

 

وتربط حركة "حماس" مشاركة أربعمائة عضو بحركة "فتح" من قطاع غزة في المؤتمر العام السادس للحركة في بيت لحم، بالإفراج عن معتقليها السياسيين في سجون جناح السلطة الفلسطينية بالضفة الغربية الذين يناهزون ألف معتقل، في ظل ضغوط كبيرة تُمارَس من عدة أطراف على الحركة للسماح لهم بالحضور.

 

وأكد عوكل أهمية مشاركة كوادر "فتح" من غزة في المؤتمر العام السادس للحركة، المزمع عقده في الرابع من آب (أغسطس) المقبل في بيت لحم بالضفة الغربية، مشيراً في الوقت ذاته إلى أنّ غياب هؤلاء "ربما لا يؤثر في الترتيبات العامة، نظراً لأنّ المؤتمر يترتب سلفاً، لكن سيؤثر هذا الغياب في بعض التفاصيل"، مقدِّراً أنّ أعضاء غزة ستكون لهم "بصمة واضحة، ويكون تأثرهم في المحاور وليس تأثيراً جذرياً" في حال حضورهم.

 

وعزا عوكل عدم تأثير مشاركة أعضاء مؤتمر "فتح" من غزة والبالغ عددهم أربعمائة عضو من أصل حوالي ألف وخمسمائة، بأنّ هذا العدد لا يشكِّل جسماً واحداً أو رأياً واحداً، مشيراً إلى أنّ عدداً كبيراً منهم محسوبون على حصة غزة، وهم من الخارج أصلاً.

 

وحذّر طلال عوكل من أنّ منع "حماس" لأعضاء "فتح" بالمؤتمر من غزة من المشاركة في أعماله في رام الله "سيعمِّق أزمة الثقة والكراهية والأحقاد في الوضع الفلسطيني، وسيؤثر على مستوى الشعور بالظلم لدى الممنوعين".

 

ورأى عوكل في الوقت ذاته أنّ هناك وسائل متاحة لتحقيق مشاركة أعضاء المؤتمر الموجودين في غزة ولو بالحد الأدنى، ضارباً مثلاً لذلك بمشاركة المعتقلين في سجون الاحتلال في المؤتمر، دون حضورهم.

 

واعتبر عوكل أنّ نجاح مؤتمر حركة "فتح" سيُلقي بظلاله على الوضع الفلسطيني بشكل إيجابي، معتبراً أنه لا يجب على "حماس" أن تمنع أعضاء "فتح" من غزة من المشاركة أو تربط موضوعهم بملف المعتقلين السياسيين لدى أجهزة السلطة الأمنية التي تهيمن عليها حركة "فتح".

انشر عبر