شريط الأخبار

حماس: "سنستخدم كل الأوراق للإفراج عن معتقلينا في سجون السلطة"

11:34 - 30 حزيران / يوليو 2009

حماس: "سنستخدم كل الأوراق للإفراج عن معتقلينا في سجون السلطة"

فلسطين اليوم- غزة

أكد مشير المصري، النائب في المجلس التشريعي وأمين سر كتلة "التغيير والإصلاح" البرلمانية، أنهم لن يسمحوا لأي عضو من أعضاء حركة "فتح" في قطاع غزة الخروج لمؤتمر فتح السادس المنعقد في الضفة الغربية المحتلة ما لم تفرج سلطة عباس عن معتقلي حركة حماس البالغ عددهم 1000 معتقل من كافة محافظات الضفة المحتلة.

 

وأشار المصري خلال كلمة له في مسيرة "نصرة أهل الضفة" بمخيمي النصيرات والبريج وسط قطاع غزة ليل أمس الأربعاء، إلى أن حكومته وحركته طرقت ولا زالت تطرق كل السبل من أجل الإفراج عن أبنائها المعتقلين في سجون سلطة عباس، "الذين يمرون بأقسى وأصعب الظروف من شبح وتعذيب قد يصل في بعض الحالات إلى مرحلة القتل"، مؤكداً أن "حماس لن تقف مكتوفة الأيدي أمام استمرار جرائم أجهزة عباس وفياض".

 

وشدد على أن حركته ستستعمل كافة الأوراق السياسية للإفراج عن المعتقلين السياسيين ووقف ما وصفه "بالمجزرة المتواصلة" في الضفة، مضيفاً: "جربنا وطرقنا كل الأبواب والوساطات لوقف مهزلة الاعتقال السياسي واستجابت حماس لكل النداءات، لكن دون أي جدوى".

 

كما استنكر المصري استمرار اعتقال النساء زوجات الشهداء والأسرى "ومعاملتهم معاملة الرجال في أسالب التعذيب والتحقيق"، مستغرباً قيام أجهزة عباس بتسليم ما يزيد عن 100 صهيوني دخلوا بالخطأ إلى أراضي الضفة المحتلة خلال العام الماضي، واستمرارها في تنفيذ مخططات الاحتلال وضرب المقاومة في كل مكان".

 

وأوضح أن ما يجري بالضفة "يأتي ضمن مخطط الجنرال دايتون الهادف إلى القضاء على حماس واستئصال المقاومة في الضفة، معتبراً إياها جريمة وطنية ومجزرة تمارس بحق كل ما هو فلسطيني".

 

وقال المصري: "إن مدينة خليل الرحمن بنظر حماس هي كمخيم النصيرات ورام الله كمخيم جباليا ونابلس كرفح، لن تتخلى عن طفل من أطفالها ولن تفرط بشبر من ترابها"، على حد تعبيره

انشر عبر