شريط الأخبار

استشارة الطبيب ضرورة قبل السفر

11:11 - 30 حزيران / يوليو 2009

فلسطين اليوم-البيان الإماراتية

  السفر ليس كله فوائد بل له أخطار لابد من معرفتها واتخاذ الإجراءات اللازمة للوقاية منها فالمسافر قد يتعرض خلال سفره لبعض المشكلات الصحية كما أنه معرض للإصابة بالأمراض المعدية وبعض الأمراض الجنسية وأمراض الدم.

 و«نور الصحة» يدعو المسافرين لاستشارة الطبيب خاصة أصحاب الأمراض المزمنة. وتدق ناقوس الخطر لتحذيرهم خلال فصل الصيف مما قد يتعرضون له من أخطار صحية خلال سفرهم وتقدم لهم في السطور التالية مجموعة من النصائح والإرشادات الطبية التي يجب عليهم مراعاتها خلال رحلة سفرهم:

 في البداية يجب مراعاة تجنب الأماكن ذات السجل البيئي السيئ التي تنتشر فيها القمامة ومياه الصرف الصحي حيث إن تلك الأماكن تلعب دور البيئة الحاضنة لأمراض بكترية مثل التيفوئيد والسالمونيلا بالإضافة إلى ميكروبات التسمم الغذائي مثل المكورات العنقودية والكوليرا والدوسنتاريا الباسيلية، أيضا الطفيليات مثل الاميبا وديدان الإسكارس.

 ولتجنب هذه الأمراض فانه يفضل تجنب شرب الماء إلا من مصادر مأمونة مثل القوارير المحكمة الاغلاق وعدم شرب مياه الآبار وخصوصاً الآبار السطحية كذلك تجنب شرب مياه الأنهار والجداول الا بعد تعقيمها من خلال الغلي ثم إضافة أقراص معقمة مثل الكلور بنسب معروفة لدى الصيدليات ايضاً عدم تناول الفواكه والخضروات الا بعد غسلها جيداً بالماء ثم غمرها في ماء وخل لعدة دقائق قبل تناولها.

 الأمراض الجنسية

  تعد الأمراض الجنسية أحد أخطر الأمراض خاصة لدى فئة الشباب وهي لا تنتقل إلا من خلال الاتصال الجنسي المباشر وتعد من أكثر الأمراض المعدية المنتشرة حول العالم ومن أخطرها الأمراض الفيروسية مثل الهربس الجنسي والايدز والثأليل التناسلية، كما تشمل أيضاً الأمراض البكترية مثل السيلان والزهري والقرحة الرخوة، الكلاميديا والالتهابات المهبلية أيضاً الحشرات مثل قمل العانة والجرب ومن المعروف أن بعض تلك الأمراض لم يكتشف لها علاج حتى الآن مثل مرض الايدز فيما يسبب البعض الآخر منها مضاعفات طويلة الأمد قد تصيب الأعضاء التناسلية نفسها أو أعضاء الجسم الاخرى بسبب مضاعفاتها ومن المعروف انه لا يوجد طعم واق لتلك الأمراض لذا فأن الطريق المثالي لتجنب العدوى هو الوقاية بتجنب الممارسات الجنسية خارج إطارها الشرعي.

 أمراض الحشرات

 كما توجد أمراض يمكن أن تنتقل من خلال الحشرات وأخطرها الملاريا ومرض الحمى الصفراء ومرض فلاريا الدنج وتعتبر المياه الراكدة والمستنقعات أماكن حاضنة لتوالد البعوض الذي يعد ناقلا رئيسيا للعديد من تلك الأمراض لذا يجب على المسافر تجنب الاقامة أو التواجد بالقرب من المناطق التي توجد بها برك أو مستنقعات، مع استخدام الادوية الوقائية مثل الكلوروكوين المضاد لمرض الملاريا والذي يبدأ بتعاطيه بواقع قرصين أسبوعياً وذلك قبل السفر بأسبوعين وأثناء السفر وبعد السفر بأربعة أسابيع، أما بالنسبة لمرض الحمى الصفراء وهو من الأمراض التي تنتقل بواسطة البعوض فلابد من أخذ الطعم الواقي وهو عبارة عن حقنة واحدة تعطي مناعة لمدة عشر سنوات.

 أمراض الدم

  ولعل اخطر تلك الأمراض مرض الايدز والالتهاب الكبدي «B» وتنقل تلك الأمراض من خلال نقل الدم أو أحد مشتقاته أو نتيجة زراعة الأعضاء أو استعمال الحقن الملوثة أو الأدوات الطبية الملوثة كما ان الإبر المستخدمة في الوشم تعد أحد الوسائل المسببة للمرض، لذا يجب مراعاة عدم استخدام الدم ومشتقاته إلا في حالة الضرورة القصوى مع التأكد من وجود إشراف طبي وخضوع الدم للاختبارات الطبية والتحاليل المقررة، تجنب استخدام الابر أو الحقن المستخدمة من قبل، كما يجب مراعاة أخذ تطعيم التهاب الكبد «B» بالنسبة للاشخاص الذين يحتاجون لنقل دم متكرر أو مشتقات الدم أو الذين يقومون بإجراء الغسيل الكلوي.

 الأمراض المعدية

كما توجد نوعية أخرى من الأمراض التي تنتقل من خلال الأماكن المزدحمة مثل أمراض الانفلونزا والتهابات الجهاز التنفسي ومن بينها مرض انفلونزا الخنازير الذي ظهر أخيرا حيث تعمل المنظمات الصحية العالمية والمحلية على اتخاذ الإجراءات الاحترازية لمنع انتشار المرض وتبقى الإجراءات الوقائية هي الأمل في الحد من انتشار المرض.

 لذا يجب تجنب استعمال الأدوات المشتركة التي يمكن أن تتلوث بإفرازات الفم والانف مثل أواني الشرب والطعام والمناشف مع تجنب رذاذ الآخرين وخصوصاً في الزحام والأماكن المغلقة، وفي حالة ظهور أي أعراض لابد من مراجعة الطبيب لتشخيص المرض وفي حالة التواجد في مكان يوجد به مرض السحايا الوبائي يجب أخذ التطعيم الوقائي وهو عبارة عن حقنة تعطي مناعة مدتها ثلاث سنوات، كما يجب مراجعة المراكز الصحية الوقائية مباشرة عقب العودة.

 الأمراض المزمنة

 

وبالنسبة لمرضى الأمراض المزمنة مثل السكري وارتفاع ضغط الدم وتصلب الشرايين والربو وأمراض القلب ينبغي استشارة الطبيب قبل السفر، كما ينبغي التزود بالدواء الكافي للمدة التي يمكثها المريض في الخارج مع ضرورة وضع الأدوية في مكان ودرجة حرارة مناسبة أيضاً ينبغي الحرص على وجود جهاز فحص السكري وقياس الضغط والجهاز الخاص للمصابين بالربو. بالإضافة إلى ذلك توجد قائمة من الأمراض تمنع السفر مثل الذبحة الصدرية غير المستقرة وجلطة القلب الحديثة «أقل من 6 أسابيع» وجلطة أو نزيف المخ كما توجد أمراض لابد من استشارة الطبيب فيها عند السفر مثل أمراض ضغط الدم المرتفع الشديد والسكري غير المتحكم فيهما والربو كذلك.

 

 

 

 

 

 

 

 

انشر عبر