شريط الأخبار

نتنياهو يقرر إدخال مئات أطنان الاسمنت و104 مليون شيكل لموظفي غزة

07:55 - 29 حزيران / يوليو 2009

فلسطين اليوم-(ترجمة خاصة)

ذكر موقع يديعوت، أن حكومة نتنياهو قررت ادخل مئات الأطنان من الاسمنت، لمشاريع البناء الخاصة بوكالة الغوث في قطاع غزو، ويعتبر هذا أول قرار تتخذه الحكومة الإسرائيلية، بعد انتهاء الحرب علي غزة، في إطار عملية الرصاص المصبوب.

 ووفقا للقرار الذي اتخذه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير الحرب ايهود براك، فسوف يتم ادخال 316 طنا من الاسمنت لمشاريع وكالة الغوث، بهدف ترميم محطة الدقيق وترميم منشأة لتنقية المياه العادمة ولترميم المقابر البريطانية في حي الشجاعة في غزة، حيث سيتم السماح  أيضا بإدخال 65 طن من مادة الاسفلت  و25 طن مازوت وإدخال أنابيب فولاذية بقطر 60 سنتم لمحطة تنقية المياه العادمة بتمويل اليابان في خان يونس، كما قررت الحكومة إدخال توربين لمحطة توليد الكهرباء في غزة وأنابيب نحاسية وأعمدة كهربائية للمحطة.

 كما علمت يديعوت بان إسرائيل صادقت علي إدخال 104 مليون شيكل لقطاع غزة، من بينها 50 مليون شيكل لدفع رواتب موظفي السلطة الفلسطينية و54 مليونا شيكل لدفع رواتب موظفي وكالة الغوث في غزة.

 

وقد قدمت الأجهزة الأمنية الإسرائيلية، لوزير الحرب الإسرائيلي  ايهود براك،  قبل أسابيع قائمة بضائع لإزالتها من قائمة البضائع الممنوع دخولها لقطاع غزه من اجل دفع الاتصالات للإفراج عن الجندي جلعاد شليت، ومن بينها السماح بدخول مواد البناء والترميم اللازمة لمشاريع الصليب الاحمر ووكالة الغوث التي رصدت 77 مليون دولار في عام 2007 حيث جمدت اعمال وكالة الغوث بسبب الحصار والآن هي بحاجه لاستكمال مشاريع البناء المجمدة في قطاع غزه من مدارس ومنازل والاستمرار في تحويل 50 مليون شيكل من بنوك الضفة الغربية لبنوك قطاع غزة لدفع رواتب موظفي السلطة الفلسطينية لتقوية سلام فياض.

 

ووفقا لتوصيات الأجهزة الأمنية الإسرائيلية، فإن إدخال تلك الاحتياجات سيقلص بشكل كبير أيضا عمليات التهريب عبر أنفاق رفح.

انشر عبر