شريط الأخبار

صحيفة: "حماس" ستوافق على سفر أعضاء مؤتمر "فتح" مقابل جوازات سفر وإطلاق معتقلي الضفة

08:41 - 29 حزيران / يوليو 2009

فلسطين اليوم : قسم المتابعة الإخبارية

كشفت مصادر في "حماس" لـصحيفة الحياة اللندنية أن الحركة ترهن خروج 470 عنصراً في "فتح" للمشاركة في مؤتمرها العام السادس بداية الشهر المقبل، بموافقة السلطة الفلسطينية على إطلاق معتقلين لها ومنح جوازات سفر لآلاف الأشخاص، بينهم كوادر في "حماس".

وأشارت إلى أن مسؤولين مصريين نقلوا إلى قياديين في "حماس" قبل أيام "طلباً مصرياً" للسماح لنحو470 كادراً "فتحاوياً" بالمشاركة في المؤتمر الذي سيعقد في رام الله بعد انقطاع دام نحو عشرين عاماً. غير أن «استشارات قيادية» في «حماس» أدت الى اتخاذ قرار بربط هذا الأمر بالإفراج عن معتقلي الحركة في الضفة ومنح جوازات سفر لمغادرة غزة، خصوصاً لمن انتهت مهلة جوازات سفرهم من دون أن تجددها السلطة.

ورأت المصادر أن «اعتبار القاهرة السماح لكوادر فتح بالمشاركة في المؤتمر مطلباً مصرياً يعني ضرورة أن يقابل ذلك بأن يعتبر الإفراج عن معتقلي حماس في الضفة مطلباً مصرياً كي تبقى مصر على مسافة واحدة من الفريقين المتحاورين، خصوصاً بعد تأكيدات بالإفراج عن معتقلين خلال جلسات حوار سابقة».

ولفتت إلى أن رئيس المكتب السياسي لـ «حماس» خالد مشعل زار القاهرة في 19 حزيران (يونيو) الماضي «بناء على دعوة مصرية، وقدم مسؤولون مصريون تأكيدات بأن ملف المعتقلين سيغلق، غير أن النتيجة كانت أن عدد معتقلي حماس زاد 300 خلال جلسات الحوار ليصل العدد الإجمالي إلى ألف، اعتقل 70 منهم خلال وجود الوفد المصري في رام الله».

وأكدت أن «حماس» أبلغت القاهرة بأنها لن تحضر جلسة الحوار المقررة في القاهرة في الخامس والعشرين من الشهر المقبل «مالم تكن للتوقيع على رزمة واحدة» لحل القضايا العالقة مع «فتح»، مشيرة إلى أن «هناك اعتقاداً واسعاً بأن فتح تريد تمرير الوقت كي لايبقى سوى القليل من الوقت لموعد الانتخابات التشريعية في بداية العام المقبل، بحيث يتم تأجيل البحث في موضوعي تشكيل الحكومة التوافقية وإصلاح أجهزة الأمن مقابل التركيز فقط على تشكيل لجنة مشتركة لإعداد الانتخابات في البيئة الأمنية والسياسية السائدة في غزة وفي الضفة الغربية».

انشر عبر