شريط الأخبار

الوكالة الأميركية للتنمية: 2ر2 مليار دولار إجمالي دعمنا للفلسطينيين منذ العام 96

08:20 - 29 تشرين أول / يوليو 2009

فلسطين اليوم : رام الله

أعلن هاورد سومكا، رئيس بعثة الوكالة الاميركية للتنمية الدولية في الاراضي الفلسطينية، ان الوكالة قدمت منذ العام 1994 اكثر من 2ر2 مليار دولار كمساعدات للشعب الفلسطيني في برامج في قطاعات المياه والصرف الصحي والبنية التحتية والتعليم والصحة والتنمية الاقتصادية والديمقراطية لتكون الولايات المتحدة الاميركية بذلك المانح الأكبر للمساعدات الاقتصادية والتنموية الثنائية للفلسطينيين.

وذكر سومكا ان قيمة البرنامج الجديد لمساعدة الشعب الفلسطيني في مجال البنى التحتية في الضفة الغربية للسنوات الخمس المقبلة تبلغ 300 مليون دولار، مشيرا في هذا الصدد الى انه تصل قيمة التمويل في السنة الاولى الى 80 مليون دولار، بحيث تقوم الوكالة بتنفيذ 17 مشروعاً تشمل بناء 7 مدارس وتعبيد 60 كيلومتراً من الطرق وشبكات للمياه، مؤكداً انه يتم تصميم وبناء كافة المشاريع من خلال مقاولين فلسطينيين يعملون مع شركات اميركية.

وقال "لذا فإن المشروع اضافة الى انه يؤدي الى تحسين في البنى التحتية فانه يوفر أيضاً 110 آلاف فرصة عمل خلال السنة الاولى".

واشار الى أن المشروع المتعلق بالمدارس يتم بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم العالي، حيث سيتم العمل على بناء 7 مدارس، سيتم تجهيز كل مدرسة منها بشكل كامل لتشمل مكتبة وغرفة حاسوب وغرفة للمؤن وعيادة ومقصفاً وحمامات.

وذكر أن مشروع الطرق يتم بالتعاون مع وزارة الاشغال العامة والاسكان، بحيث يتم العمل على تعبيد 60 كيلومترا من الطرق، ضمن 8 مشاريع، منوها الى انه ستمر على الطرق الجديدة اكثر من 4 ملايين سيارة سنويا بما يسهل عملية التنقل والنمو الاقتصادي في الضفة الغربية باكملها.

واكد انه فيما يتعلق بمشاريع المياه، فانها تتم بالتعاون مع سلطة المياه، بحيث يتم تنفيذ مشروعين؛ الاول هو طريق بورين في نابلس، والثاني هو طريق نوبا-ترقوميا في منطقة الخليل.

اما فيما يتعلق بالمشاريع الاقتصادية، فقال سومكا "هدفنا هو زيادة عدد الوظائف والتنمية الاقتصادية من خلال 3 مشاريع هي اولا، برنامج ترويج التجارة والذي يقوم بتقديم المساعدات للشركات ومساعدتها على تطوير اعمالها وتدريب الموظفين وزيادة قدرة هذه الشركات على التصدير والتسويق في الاسواق الخارجية مثل الاسواق الاميركية والاوروبية والخليجية، كما نأمل ان تحصل الشركات على اخر ما توصلت اليه التكنولوجيا في عملية التصنيع".

واضاف "كما نعمل مع السلطة الفلسطينية من خلال هذه المشاريع وبخاصة وزارة الاقتصاد الوطني على تحسين الاطار القانوني بما يشجع الاعمال التجارية".

وذكر ان المشروع الثاني يسمى "الاسعاف"، ويهدف الى تقديم التمويل للشركات التي تحاول ان تكبر، اذ نساهم بحوالي 30% من تكلفة تطوير المشروع، وقال "ثالثا، مشروع تسهيل التجارة حيث ان احد اكبر العوائق امام التنمية الاقتصادية في الضفة الغربية هو الصعوبة التي خلقتها الممارسات المتعلقة بالعبور عبر المعابر سواء مع اسرائيل او من خلال معبر "اللنبي"، ونحن نعمل بشكل وثيق مع الفلسطينيين لتطوير قدراتهم على ادارة المعابر من خلال مشروع تسهيل التجارة، وايضا نعمل مع الاسرائيليين على الحفاظ على امنهم على المعابر، ولكن في نفس الوقت زيادة كمية البضائع التي تعبر تلك المعابر، ويشمل ذلك المواد الخام التي تدخل الى فلسطين او خروج المواد المصنعة في فلسطين الى الاسواق الخارجية".

اما فيما يتعلق بالتعليم، فقد اشار سومكا الى ان الوكالة الاميركية تقوم بتطوير التعليم من خلال تطوير منهاج نموذجي وتطوير أساليب التعليم في عدد من المدارس الخاصة، وتسعى ايضا الى تحسين التعليم العالي من خلال المنح الدراسية.

واشار في هذا الصدد الى دعم برنامج "سمسم" كما تعمل الوكالة الاميركية على برنامج المدارس النموذجية، حيث تعمل على 40 مدرسة تابعة للتربية والتعليم، وهدفه تحسين التعليم الاساسي، كما تعمل على تحسين التعليم المهني.

انشر عبر