شريط الأخبار

مدينة غزة تستعد لاحتضان مهرجان زفاف لـ200 عريس وعروس يرعاه "الجهاد الإسلامي"

05:00 - 26 كانون أول / يوليو 2009


فلسطين اليوم : غزة

الموعد مساء الخميس القادم 30/7/2009، والمكان ساحة الجندي المجهول وسط مدينة غزة، في الموعد والمكان ستشهد جماهير مدينة غزة المكلومة والمحاصرة مسحة فرح جديدة حيث ستكون المدينة على موعد مع عرس جماعي لمائتي عريس وعروس من أبناء المدينة.

فقد أكد نضال ارحيم القيادي في حركة الجهاد الإسلامي بمدينة غزة أن الحركة في المدينة سترعى هذا المهرجان بشكل كامل ولفت إلى أن طواقم مختصة في الحركة تجري استعدادات واسعة لإخراج المهرجان في أبهى صورة تسعد جماهير غزة وترسم البسمة على شفاه أبنائها وبناتها الذين آلمهم الحصار الطويل وكوتهم المعاناة دون أن تنل من صمودهم وعزائمهم.

وحول اختيار العرسان قال مسئول الحركة في المدينة: أن الحركة ومن خلال المساجد قد شرعت بالتسجيل وأجرت بحثا على طلبات المقدمة واجتهدت في اختيار أكثر الحالات المتقدمة حاجة، وأضاف: لقد كان بودنا أن يضم المهرجان عدداً أكبر بكثير لكن قلة الإمكانات حالت دون استيعاب عدد أكبر معرباً عن أمله في أن تبادر جهات عربية وإسلامية إلى دعم هذه المشاريع ترغيبا في سنة المصطفى وتشجيعاً للزواج والعفة.   

وقال ارحيم: رغم قلة الإمكانات إلا أننا في قيادة الحركة بالمدينة قررنا الاجتهاد والمساهمة في التخفيف عن كواهل الشباب الراغبين في الزواج، ورأينا أن من واجبنا إدخال الفرحة على قلوب الغزيين ومسح دموع أمهاتنا وبناتنا وأطفالنا الذين حرمهم الحصار متعة الفرح المباح، وقال: أردنا أن نفهم العدو رسالة بأن شعبنا قادر على الحياة والفرح رغم حصاركم واحتلالكم وأضاف بقوة: لن يقدر أحد على اقتلاعنا من هذه الأرض وسننبت أجيالاً أكثر عزماً وإصراراً وأشد تشبثا  بالحق.

وحول طبيعة الاستعدادات قال ارحيم: ستكون كافة الترتيبات مكتملة وفرق العمل تواصل جهودها في تهيئة المكان وتوفير كافة المستلزمات ودعوة الجماهير والوجهاء والشخصيات السياسية والوطنية وأشاد بتعاون الجهات الرسمية والشرطة والبلدية.

وأضاف بان الحفل سيتضمن فقرات فنية وعروض شيقة وجديدة، بالإضافة إلى زفة العرسان التي ستكون ممتعة ومتميزة.، وقال: إن الفرق الفنية التابعة للحركة عكفت على تأليف وتلحين عدد من الأناشيد المتميزة والجديدة الوطنية والمأخوذة من التراث الفلسطيني، وعن سؤاله حول ما إذا كان هذا الجهد يهدف لأسلمة الفن والأفراح قال ارحيم: الأفراح الإسلامية هي الأصل وليست البديل، وقال ثقافتنا وتقاليدنا هي إسلامية أصيلة وهي تعبير حقيقي عن انتماءنا وهويتنا أما المجون فلا مكان له بيننا، وأضاف نحن نحمد الله أن الغزو الثقافي بكل أشكاله قد انكسر وتراجع أمام أصالة شعبنا وتمسكه بعرى الإسلام.

ودعا ارحيم وسائل الإعلام وجماهير شعبنا في غزة الأبية أن تشهد هذا العرس المتميز.

انشر عبر