شريط الأخبار

دريد لحام قبيل مغادرته غزة: فخور لأني أصبحت مزعجاً لإسرائيل

11:13 - 25 كانون أول / يوليو 2009


دريد لحام قبيل مغادرته غزة: فخور لأني أصبحت مزعجاً لإسرائيل

فلسطين اليوم- غزة

أكد الفنان السوري دريد لحام، أنّ المقاومة أشعلت الحياة لديه، وأنه فخور بأنه أصبح "مزعجاً" للدولة العبرية، مشيراً إلى أنّ الفنان العربي بإمكانه أن يغيِّر ما عجزت عنه السياسة.

 

جاءت تصريحات لحام في مؤتمر صحفي عقده اليوم السبت (25/7)، في ختام زيارته لقطاع غزة، التي اشتملت على افتتاحه لمسرحية "نساء غزة وصبر أيوب"، وقيامه بزيارة تفقدية للمناطق التي دمّرها الجيش الإسرائيلي في الحرب الأخيرة على غزة.

 

كما التقى دريد لحام مع إسماعيل هنية، رئيس حكومة الوحدة الوطنية المقالة، وعدد من الشخصيات الفلسطينية، وذلك قبل مغادرته قطاع غزة عبر معبر رفح الحدودي.

 

وقال لحام خلال المؤتمر الصحفي "إنني أفخر اليوم أنني صديق للمقاومة في فلسطين وجنوب لبنان، وأفخر أنني أصبحت مزعجاً لإسرائيل، كما قالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية".

 

وأضاف لحام "لقد أشعلت المقاومة في فلسطين وجنوب لبنان حبّ الحياة لديَ من جديد"، كما قال.

 

وأوضح الفنان الشهير أنه تعرّض أثناء توليه منصب سفير النوايا الحسنة في العام 2004 للكثير من "المضايقات" من منظمة الأمم المتحدة للطفولة "اليونيسف" التي تعمل من أجل حقوق الأطفال في جميع أنحاء العالم، ومساءلته بدعم "الإرهاب" عندما أشار إلى دعمه للمقاومة جنوب لبنان.

 

وقال لحام "إنه لم يعد يثق بقرارات الشرعية الدولية وقرارات مجلس الأمن الذي يتشدّق بالديمقراطية"، على حد وصفه.

 

واعتبر الفنان المشهور أنّ ما سمّاه الصمت الدولي على قتل المئات من أبناء الشعب الفلسطيني ووفاة العشرات جراء تفاقم حالتهم الصحية ومنعهم من السفر "هي الجريمة بعينها".

 

ومضى دريد لحام إلى القول إنه يقف اليوم "على ما تبقى من فلسطين وليس كل فلسطين، بعد رؤية مشاهد الدمار" التي حلّت بالقطاع جراء الحرب الإسرائيلية قبل نصف سنة.

 

وأشار لحام إلى أنّ الفنان العربي بمقدوره أن يغيِّر بفنِّه وأعماله الدرامية ما عجزت عنه السياسة وتصريحات القادة.

 

ويُشار إلى أنّ لحام تمكن من دخول غزة ظهر الخميس (24/7)، وذلك بعد أن أعاقت السلطات المصرية ذلك لمدة ثلاثة أيام.

انشر عبر