شريط الأخبار

ميتشيل إلى سوريا في جولة عربية لدفع عملية التسوية

06:08 - 25 تموز / يوليو 2009

فلسطين اليوم – غزة

يصل الموفد الأمريكي إلى الشرق الأوسط جورج ميتشيل إلى دمشق السبت 25/7/2009لإجراء محادثات مع القيادة السورية حول تحسين العلاقات الثنائية وبحث مسار السلام بين سوريا والكيان

 

وذكر متحدث باسم وزارة الخارجية ان ميتشيل سيزور في جولته أيضا الكيان والمناطق الفلسطينية قبل أن يسافر إلى البحرين ومصر.

 

وقالت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلنتون إن تقدما يتم إحرازه على مسار السلام في الشرق الأوسط.

 

ويرى المحللون أن زيارة المبعوث الأمريكي الى سوريا يمكن اعتبارها استطلاعا لاستعداد دمشق لسلام شامل في المنطقة.

 

ففي ثاني زيارة له لدمشق خلال شهرين , يأمل في عودة المفاوضات بين دمشق والكيان والتي بدأت بوساطة تركية لكنها توقفت بسبب العدوان الصهيوني على غزة.

 

ويبحث ميتشل مسألة تعزيز العلاقات بين دمشق وواشطن وعودة السفير الأمريكي بعد سحبه عام 2005 احتجاجا على اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري.

 

وينظر ميتشيل في ما يمكن إنجازه في الجولان المحتل, خاصة بعد أفكار طرحها خلال زيارته الأولى لدمشق تفيد بتحويل الجولان الى منطقة منزوعة السلاح. والأكيد هو ما أصرت عليه دمشق دائما ويتمثل في جعل حدود 4 يونيو عام 67 خط البداية للتفاوض مع إسرائيل.

 

وتتوسط تركيا في محادثات غير مباشرة بين سوريا والكيان والتي توقفت في ديسمبر الماضي في أعقاب العدوان الصهيوني على قطاع غزة، وقالت أنقرة في وقت سابق من هذا الأسبوع انها مستعدة لاستئناف الوساطة في تلك المحادثات.

 

وعلى المسار الفلسطيني - الإسرائيلي أعلنت هيلاري كلنتون منحة مالية إلى السلطة الفلسطينية , وبدت متفائلة في حصول تقدم بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

 

وتحريك هذا المسار ودفعه هو ما سيقوم به ميتشيل خلال محادثاته مع الصهاينة وبحث أسباب تعثر المفاوضات مع الفلسطينيين والملفات التي تعيق التوصل إلى حلول كاستمرار النشاط الاغتصابي الصهيوني الذي تعارضه إدارة اوباما , إضافة إلى ملف اللاجئين الذي قال رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو أنه يجب أن يحل بعيدا عن حدود الكيان, مع أنه رحب في أحدث تصريحاته بمبادرات عربية كبداية للمضي في مسيرة السلام إلى الأمام

انشر عبر