شريط الأخبار

برلماني في "حزب الله": لا نناصب العداء للسعودية وعلاقتنا بدول الممانعة استراتيجية

03:38 - 24 تشرين أول / يوليو 2009

برلماني في "حزب الله": لا نناصب العداء للسعودية وعلاقتنا بدول الممانعة استراتيجية

فلسطين اليوم- بيروت

نفى مصدر قيادي في "حزب الله" وجود أي عداوة أو بغضاء بين الحزب والمملكة العربية السعودية أو أي من الدول العربية الأخرى، وأكد أنّ الدفاع عن المصالح العربية والإسلامية يستوجب "وحدة الموقف بين الجميع لإسقاط المشاريع الاستعمارية الجديدة"، على حد تعبيره.

 

وأعرب النائب البرلماني عن "حزب الله"، حسن حب الله، في تصريحات خاصة لـ "قدس برس"، عن أمله في أن يتوحّد الموقف العربي خلف الدفاع عن القضايا العربية المشتركة. وقال حب الله "نحن نأمل أن يكون كلّ الأشقاء العرب في خندق واحد للدفاع عن القضية العربية التي تحاربها الولايات المتحدة الأمريكية، ونأمل من كل الأنظمة العربية حتى وإن كانت هناك خلافات بينها أن يكونوا على قلب رجل واحد، وأقول لهم ما قاله المولى عز وجل: "واعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرّقوا واذكروا نعمة الله عليكم إذ كنتم أعداء فألف بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته إخواناً" ..".

 

ونفى البرلماني أن يكون لدى "حزب الله" أي عداوة تجاه السعودية، وقال "نحن لا نناصب السعودية ولا أي جهة العداء، ولا نتخذ أي موقف عدائي من أي شقيق حتى لو أخطأ، ولا نسمح لأنفسنا بأن نشعر بعداوة تجاه أي عربي حتى لو أخطأ، فنحن ندعوه إلى التوبة".

 

وشدّد حب الله على علاقات "حزب الله" بدول "الممانعة" وعلى رأسها إيران وسورية، وقلّل من أهمية الضغوط الأمريكية لدق "أسافين" بين "حزب الله" ودول المنطقة.

 

وقال البرلماني اللبناني "أعتقد أنّ علاقتنا بسورية من زاوية علاقات دمشق بالمقاومة هي علاقات استراتيجية، وطالما أنّ هناك قضية اسمها قضية فلسطين واحتلال للأراضي الفلسطينية؛ ستكون حركات المقاومة وكل دول الممانعة وعلى رأسها إيران وسورية في موقع التحالف الاستراتيجي لإسقاط المشاريع الاستعمارية. وقد كانت هناك في السابق محاولات أمريكية لدق أسافين بين المقاومة ودول المنطقة وفشلت، ولا أعتقد أنها ستنجح في ذلك؛ لا حاضراً ولا مستقبلاً"، على حد تعبيره.

انشر عبر