شريط الأخبار

قيادي فتحاوي: المؤتمر السادس في موعده ولن تحضره لا "حماس" ولا إسرائيل

06:38 - 23 كانون أول / يوليو 2009


فلسطين اليوم: وكالات

نفى مصدر قيادي في حركة "فتح"، وجود أي إشكالات حقيقية أمام حضور أعضاء حركة "فتح" في غزة لفعاليات المؤتمر السادس للحركة ببيت لحم، وأكد أنّ كلّ الاستعدادات قائمة لإتمام المؤتمر في موعده المحدد، وأنّ مئات من أعضاء الحركة توافدوا على مدينتي رام الله وبيت لحم للمشاركة في المؤتمر، من غزة ومن كل أصقاع العالم.

وكشف القيادي في حركة "فتح"، زيد أبو عين، النقاب لوكالة قدس برس، عن جهود مصرية لتأمين حضور أعضاء حركة "فتح" لفعاليات المؤتمر من غزة ومن العالم عبر الجانب الإسرائيلي.

وقال أبو عين إنّ "موعد المؤتمر هو يوم 4 آب (أغسطس)، وسيكون عرساً فتحاوياً بامتياز، سيشارك فيه قادة وكوادر "فتح" في الداخل والشتات، من أجل إعادة تنظيم الحركة وتطوير رسالتها وترسيخ مكانتها في الساحة الوطنية الفلسطينية".

وأضاف أبو عين "هناك اتصالات يرعاها الجانب المصري لفكفكة أي عرقلة يتعرّض لها أعضاء المؤتمر؛ سواء من جانب "حماس" أو من جانب إسرائيل. وقد كانت هناك محاولة من "حماس" طلبت فيها من أعضاء "فتح" التقدّم بطلبات للسفر، وهي مطالب تذمّر منها أعضاء "فتح" وأبلغنا الجانب المصري بها، ونتمنى أن يكون الردّ إيجابياً"، وفق وصفه.

وأشار أبو عين إلى أنّ أكثر من 400 مشارك قد وصلوا بالفعل إلى مدينتي رام الله وبيت لحم، وقال "لقد بدأت الوفود عملياً بالتوافد على مدينتي رام الله وبيت لحم، وقد أعددنا لهم المقرّات اللازمة للإقامة، وستكون الحراسة الأمنية للضيوف وللمؤتمر حراسة فتحاوية خالصة ومن الأجهزة الأمنية للسلطة؛ ولا علاقة لإسرائيل بها لا من قريب ولا من بعيد"، على حد تعبيره.

ورداً على سؤال " عمّا إذا كانت حركة "فتح" قد وجّهت دعوة لحركة "حماس" لتكون أحد ضيوف المؤتمر؛ قال أبو عين "نحن لم نوجِّه الدعوة لحركة "حماس" التي لا تزال سياطها مسلطة على رقاب كوادر "فتح" في غزة، لقد وجّهنا الدعوة لعدد من الفصائل والهيئات والشخصيات الفلسطينية والعديد من القيادات السياسية والعاملين في مجال حقوق الإنسان في العالم، ولن يكون من بين ضيوف المؤتمر أي شخصية إسرائيلية"، وفق تأكيده.

انشر عبر