شريط الأخبار

أكاديمي فلسطيني: إسقاط اتفاقية "أوسلو" مدخل نجاح الحوار الوطني في القاهرة

12:50 - 23 تموز / يوليو 2009

قال بأن الجدل حول اغتيال عرفات طبيعته تنظيمية خاصة بـ "فتح"

أكاديمي فلسطيني: إسقاط اتفاقية "أوسلو" مدخل نجاح الحوار الوطني في القاهرة

فلسطين اليوم- نابلس

قلل أكاديمي وكاتب فلسطيني من أهمية الجدل الدائر بين قيادات حركة "فتح" حول المؤتمر السادس للحركة وحول حقيقة اغتيال الرئيس الراحل ياسر عرفات، وأكد بأنه جدل مصالح لا علاقة له بمصالح الوطن، وأن قناعته لازالت راسخة بأن الرئيس عرفات مات موتة عادية ولم يتعرض لعملية اغتيال أصلاً.

 

وأوضح أستاذ العلوم السياسية بالجامعات الفلسطينية الدكتور عبد الستار قاسم في تصريحات خاصة أن تصريحات القدومي ليست جديدة، وأن شرط تفاعلها في الساحة الفلسطينية أن يكون للقدومي قدرة مالية لدعمها، وقال: "هذا الجدل حول اغتيال الرئيس الراحل ياسر عرفات جدل قديم جدا، والذي قاله فاروق القدومي سمعته منذ عدة أعوام من عشرات من القيادات الفتحاوية الذين يتهمون محمود عباس ودحلان وطاقم الرئيس بالولوغ في دم عرفات، أنا لا توجد لدي قناعة بأنه قتل فقد مات موتة عادية، ولا أعتقد أن تصريحات القدومي ستتفاعل كثيرا إلا إذا كان القدومي يملك مالا لضخه في الساحة الوطنية الفلسطينية التي هي لمن يشتري، طبعا ليس كل الناس، لكن بصفة عامة، فإذا أردت نفوذا سياسيا لا بد أن يكون لك نفوذ مالي أولا، أما إذا كان القدومي لا يملك مالا فستنتهي تصريحاته في وقت قصير، وهي بالمناسبة هنا في نابلس لم تعد على ألسنة الناس"، على حد تعبيره.

انشر عبر