شريط الأخبار

متى يكون الإسلام هو الحل ..راشد الغنوشي

12:15 - 23 حزيران / يوليو 2009

متى يكون الإسلام هو الحل ..راشد الغنوشي

 

ـ الجزيرة نت 23/7/2009

يبدو جليا أنه لم يعد ممكنا استبعاد "الإسلام السياسي"، إلا بثمن باهظ جدا، فضلا عن الإسلام الديني والخلقي، صلاة وصوما وحجابا وزكاة، فالإقبال عليها في ازدياد، مخترقا كل المستويات، حتى لكأن فرنسا مثلا قد انخرطت في مصادرة تراثها الثوري التحرري مدفوعة بهاجس التصدي للإسلام انتصارا للائكية متصهينة.

وذلك:

- بعد أن أمكن للإسلام من دون كل الديانات أن يحتوي صدمة الحداثة، فيقبل منها بشروطه ووفق حاجاته ما يشاء ويدع ما يشاء، حاكما بالإخفاق على كل مشاريع علمنته أو تهميشه، مطوّرا نظريات وتطبيقات حديثة تمتزج فيها مبادئ الإسلام مع مقتضيات الحياة الحديثة، في مختلف المجالات كالاقتصاد والسياسة وشؤون المجتمع.

ويجسد الزي الحديث للمرأة المسلمة الذي يحقق لها يسر الحركة والتعامل مع الناس، وكذا المصارف الإسلامية التي غدت مجال تنافس على استقطابها بين القوى الرأسمالية المأزومة، مثالا لهذا التفاعل بين الإسلام والحداثة.

- وبعد أن تغلغل المشروع الإسلامي مخترقا كل فئات المجتمع، وتعلق كثير من آمال الناس بدعواته في تحرير فلسطين وعودة الأخلاق إلى سياسات تجردت منها لدرجة تحول الحكم إلى نوع من عصابات المافيا، نهبت الأرزاق واحتكرت القرار مفرغة العملية الانتخابية -إن وجدت- من كل محتوى للمشاركة في صنع القرار وتداول السلطة، بينما المشروع الإسلامي حيث ظفر بفسحة للفعل، كثيرا ما أبدع في توفير الخدمة لأوسع الفئات الاجتماعية التي خلفتها وراءها مشاريع التنمية حطاما تحتضر في عشوائيات تعيسة.

- وبعد أن نجح حملة المشروع الإسلامي في استعادة الثقة في قدرات الأمة بما أنجزته الأيدي المتوضئة من تصد فعال لاحتلال صهيوني وأميركي استسلمت له الدول والجيوش العربية.

- لقد غدا واضحا أن استبعاد الحركة الإسلامية من المشاركة السياسية لا يمكن أن يتم إلا بثمن باهظ لا تقتصر آثاره الكارثية على الضحايا الإسلاميين فقط، وإنما تتعداهم ممتدة إلى كل جوانب الحياة، إذ لا يمكن لك أن تستبعد حركة مجتمعية دون إحالة القانون على المعاش، وتحوّل الدولة بكامل أجهزتها إلى عصابة مافيا وماكينة قمع شاملة، مختطفة أسيرة لدى قادة البوليس والجيش بذريعة حماية المجتمع من الإرهاب، وذلك الذي حدث في الجزائر ومصر وتونس.

وهذا ما يعني أن استبعاد الإسلاميين لا يمكن أن يتم دون استبعاد الديمقراطية ودولة القانون واستقلال القضاء وحرية الإعلام فضلا عن الإجهاز على كل أمل في تداول السلطة، وذلك ما يجعل المقياس الأساسي لمدى ديمقراطية أي نظام واستقراره ومستقبله يقوم على مدى دمجه للإسلاميين في العملية السياسية.

فحيث شاركوا في انتخابات توبعت باهتمام ، كما يحصل في تركيا والمغرب ومصر والكويت والبحرين والأردن وإندونيسيا، فضلا عن إيران حيث الصراع ينحصر بين تيارات الإسلام، بينما تفقد الانتخابات كل طعم أو قوة جذب كلما تم تغييب الإسلاميين عنها، كما هو حال تونس.

- الإسلام هو الحل، لقد أعطى الفشل المتكرر للأنظمة التي استبعدت الإسلام السياسي مشروعية لنمو شعار "الإسلام هو الحل" فطفا فوق كل شعار منافس، وتحته خاض إسلاميون معاركهم الانتخابية السياسية والاجتماعية، وحققوا أقدارا معتبرة من النجاح.

وبعد أن توفر كمّ من هذه المشاركات يمكن الوقوف على جملة من الدروس المستخلصة:

أ- تمايز وظيفي، حصل تمييز واضح بين الإسلام العقائدي الذي تشترك فيه أوسع قطاعات الجماهير باعتباره ملكا عاما، وأكبر من أن تحتويه دولة أو جماعة أو هيئة، وبين ما يسمى الإسلام السياسي ممثلا بهذه الجماعة أو تلك.

فقد تأمل الجماهير خيرا في جماعة من جماعاته فتهبها أصواتها في دورة انتخابية، وفي دورة تالية تتراجع وتسحب تلك الثقة كما حصل في الكويت مثلا، بينما الثابت أن الإسلام العقدي لا يزال في حالة صعود بما هو التزام بالشعائر مثلا. ولقد اتسع نطاق هذا التمايز الوظيفي إلى حد التعبير عنه تنظيميا، فكان "حزب العدالة والتنمية" مقابل "الإصلاح والتوحيد" ونظائرهما في بلاد أخرى.

ب- تراجع فكرة الاجتياح الإسلامي، ونتيجة لما سبق فقد تراجع هاجس الاجتياح الإسلامي الذي نتج من مشاركات إسلامية واسعة كما حصل في تونس سنة 1989 وفي الجزائر سنتي 1990 و1992 تلك الاجتياحات التي ذهب معها ظن البعض إلى أنه مع جماهير واقعة تحت ضغط العاطفة الدينية وسحر الصورة التاريخية المستقرة للشيوخ، تفقد الجماهير ملكة التمييز، فتنساق بلا وعي في طريقهم ببواعث دينية.

لقد تبين أن تلك الاجتياحات القليلة التي حصلت ليست بواعثها بالضرورة دينية، بقدر ما كانت خليطا بين رفض للنماذج السلطوية السائدة التي شبعت شيخوخة وفسادا، وبين رغبات في التغيير وآمال في العدل.

وبعد الاختبار رأينا تراجعا في مواقع وتقدما في مواقع أخرى، بما كشف عن حدود لما يمكن أن يمثله شعار "الإسلام هو الحل" من إغراءات عاطفية وأرصدة ثابتة لحملته.

وهذا ما يفرض عليهم أن يستيقنوا أن الحكم لهم أو عليهم لا يمكن أن يتأتى من مجرد حملهم لشعار مقدس، وإنما من مآتي أخرى، الأمر الذي جعل أكثر من جماعة إسلامية ترمز لنفسها برموز سياسية تعرف بها، مستمدة من قيم إنسانية كالوعد بالعدالة والتنمية والنهضة والسعادة والرفاه والوسطية والإصلاح، دون أن ينتقص ذلك شيئا من إسلاميتها باعتبار الإسلام مرجعا فكريا فلسفيا وقيميا وخلقيا، الحكم على المنتسبين له مداره ليس مجرد الخطاب والشعار، وإنما مداره على مقدار البلاء في خدمة الناس، ونصرة قضاياهم، والدفاع عنهم.

فعلى حظ كل المتسابقين في الساحة من ذلك بصرف النظر عن شعاراتهم، بقدر حظهم من حب الناس وولائهم، ولذلك لم يكن عجبا أن والى الناس زعماء علمانيين مثل مصطفى كمال أتاتورك لما نهض يصد الجيوش الغربية الغازية عن عاصمة بلاده، في حين قد استسلم الخليفة وشيخ الإسلام، فهتفت الأمة للزعيم ومنحته لقب الغازي، وتوّجه أمير الشعراء إليه يقول:

الله أكبر كم في الفتح من عجب         خالد الترك جدّد خالد العرب

كما هتف التونسيون لبورقيبة يوم حمل لواء تحرير البلاد، مع أنه لم يعرف أنه من أهل الدين، بينما تخاذل بعض الشيوخ فلم يجد عنهم شيئا وصفهم الديني، كما هتفت الأمة لعبد الناصر حتى وهو يضطهد جماعات إسلامية، تقديرا لبلائه في الإطاحة بنظام بال متعفن، ووعده بتحرير فلسطين وتوحيد أمة العرب وإصلاحاته الاجتماعية.

- لقد طورت أمتنا من خلال تجاربها نوعا من التمييز بين الوصف الديني والوصف السياسي، حتى قيل إن فلانا يطلب منه الدعاء لكنه لا يصلح للقيادة، وفلان ترضاه لدينك ولا ترضاه لدنياك.

ولم يتردد النبي القائد في صد بعض أقرب أصحابه وأحبهم إليه عن الإمارة، ناصحا أبا ذر مثلا "لا تتأمر على أحد، إنك امرؤ ضعيف" بينما عهد بالقيادة إلى رجال حديثي عهد بالإسلام، بسبب خبرتهم العسكرية مثل خالد بن الوليد وعكرمة بن أبي جهل وعمرو بن العاص.

- فما هي التحديات الرئيسة التي تواجه أمتنا، وفي ضوء الموقف منها والبلاء في مواجهتها يتوقف مستقبل الجماعات الإسلامية، بصرف النظر عما تحمله من شعارات؟

أولا: مواجهة العدوان الدولي على أمتنا، سنة التدافع بين الحق والباطل، بين الخير والشر، بين الإيمان والكفر، بين القوى المستضعفة وقوى الاستكبار اقتضت توالي جولات الصراع بين أمتنا وبين أمم أخرى ذات طموحات للهيمنة عبر العدوان والاحتلال.

فواجهت أمتنا عبر تاريخها الطويل موجات من الاجتياحات كان من آخرها الموجة الاستعمارية الغربية منذ بدايات القرن التاسع عشر، كانت مصحوبة بغزو ثقافي يستهدف تفكيك مقومات شخصيتها الحضارية.

وفي مواجهة هذا الاجتياح تبلورت مشاريع للنهوض أثمرت حركات إحيائية اجتهادية وجهادية لا تزال تعمل في الأمة لشحذ قوى الفكر والمقاومة والفعالية فيها.

ومع أن هذه الحركة قد تمكنت من التصدي للغزوتين الثقافية والعسكرية، فردت جيوش الاحتلال على أعقابها وتم إلى حد كبير تهميش تيارات الاستلحاق الفكري الغربي، بعد الفرز بين ما يتساوق مع الإسلام فيحتفظ به ليتخذ مكانه في حقل الإسلام، وبين مصادم له فينبذ، فلا تزال قوى المكر الغربي بأمتنا عاملة على فرض هيمنتها عليها.

ومن ذلك ما عمدت إليه من غرس للكيان الصهيوني في القلب من دار الإسلام، لإعاقة كل مشروع للتوحّد والنهوض. ويمثل غزو العراق وأفغانستان وتهديد أقطار أخرى محاولات متجددة للهيمنة الغربية. وهو ما يجعل التحدي الأول الذي ظل ولا يزال يواجه أمتنا وقواها النهضوية، هو مواجهة نزوعات الهيمنة الغربية بقيادة الولايات المتحدة وربيبتها إسرائيل.

ومعنى ذلك أن مواجهة هذا التحدي هي المهمة الأعظم والمصدر الأول لشرعية القيادة في الأمة لهذا التيار أو ذاك. إن تحرير فلسطين كل فلسطين القضية المركزية لأمتنا، وبخاصة أمة العرب.

وبهذا الميزان يجب أن توزن كل الحركات والاتجاهات والعلاقات والتحالفات في الداخل والخارج، بما يجعل التطبيع مع هذا العدو جريمة لا تغتفر، والدعم لكل مشروع للتحرير واجبا دينيا ووطنيا وقوميا وإنسانيا.

ولو أن الإخوان مثلا ارتضوا معاهدة كامب ديفد لخلي بينهم وبين حكم مصر، ولكنهم يكونون إذن قد انتحروا.

ثانيا: مواجهة تحدي التجزئة، لئن أمكن لجهاد الأمة أن يطرد جيوش الاحتلال، الواحد بعد الآخر وكان أحدثها بدايات انسحاب الجيش الأعظم من العراق مدحورا، فقد تمكنت قوى الهيمنة الغربية من إسقاط آخر وعاء للوحدة الإسلامية، بوعد خادع بوحدة للعرب، بينما كان مخطط تجزئتهم معدا سلفا وتم فرضه، وكان الكيان الصهيوني، ومن ورائه الحلف الأطلسي حارسا لتلك التجزئة وللكيان اللقيط، وهو ما أسهم في الإجهاز على أكثر من مشروع نهضوي.

والخلاصة من ذلك أنه دون مواجهة تحدي التجزئة مواجهة جادة جامعة لكل القوى، تنتزع حق أمة العرب في إقامة دولتهم منطلقا للنهضة والتواصل والتضامن مع بقية شعوب الأمة الإسلامية، ومن ورائها كل الأمم المستضعفة والمحبة للسلام، فلا يبدو سبيل أمام الأمة لاستعادة موقعها القيادي بين الأمم .

وهذا هو ما يجعل مواجهة تحدي التجزئة أولوية مطلقة للحركة الإسلامية، وما يقتضيه ذلك من بسط فكر إسلامي وسطي يسع كل قوى الأمة ومذاهبها ودياناتها شرطا للقيادة في الأمة. ولقد أحسن الإخوان صنعا إذ تبنوا مشروع الوحدة العربية مؤسسين مع إخوانهم العروبيين المؤتمر القومي الإسلامي.

ثالثا: مواجهة تحدي الاستبداد، لقد مثل انقلاب نظام الشورى منذ وقت مبكر إلى ملك عضوض أول الخلل في تاريخ أمتنا. ورغم ما بذله العلماء من جهود للحد من آثاره السلبية من طريق منع تأله الحكام واحتكارهم لكل السلطات، بما حد من شرورهم، وحاصر -إلى حد- مفاسدهم في قصورهم، تاركين للمجتمع مبادراته عبر تأسيس المدارس والأوقاف، واستقلال التشريع والقضاء والثقافة عن الحاكم.

لقد مد ذلك في عمر الحضارة الإسلامية، إلا أن الأسباب أفضت إلى نتائجها، بما ساد من جبر في العقائد، وجمود في الفقه انعكاسا لجبرية السياسة، فكان الضعف المغري بالاجتياح الغربي.

ورغم أن حركات الإحياء الإسلامي قد تمكنت من استعادة أقدار من فعالية الأمة، فطردت الجيوش الأجنبية، وفلولها تحت مطارق المجاهدين، إلا أن الهيمنة استمرت في أشكال أخرى عبر أنظمة مستبدة بشعوبها منعزلة عنها ومرتبطة بالدعم الأجنبي، مستفيدة من التخلف الثقافي الذي لم يسمح بالتأسيس المعمّق لقيمة الحرية.

فلم ترتبط الشورى بالعقيدة كما ارتبطت الصلاة، حتى تجادل الفقهاء حول تارك الصلاة أمؤمن هو أم كافر؟ بينما الشورى ظلت مسألة هامشية، والحال أن أثرها في المجتمع حضورا أو غيابا لا يقل عن أثر الصلاة إن لم يكن أعظم.

محزن أنه لا يزال بعض المنتسبين للتيار الإسلامي يجادل في إسلامية الديمقراطية وفي تعدد الأحزاب ولا يتردد في المطالبة بإقصاء هذا الحزب أو ذاك، ويجادل في حقوق متساوية بين المواطنين، مناديا بضروب من التمييز بينهم، فأنى لتصور مثل هذا للإسلام أن يحمل من بشائر لمجتمعاتنا غير التأسيس لحروب أهلية، وضروب من القمع والإقصاء باسم الإسلام هذه المرة!.

رابعا: مواجهة تحدي الفساد ونهب الثروة العامة، إن رسالة الإسلام قد حملت على يد كل الرسل رسالة توحيد الله خالقا آمرا معبودا بلا شريك، وفي وجهها الآخر كانت دعوة لوحدة الجنس البشري، فالبشر كلهم "سواسية" في أصل الخلقة، سواسية إزاء العدل الإلهي، سواسية فيما سخر الله لهم من خيرات" والأرض وضعها للأنام" (55/10) "وقدر فيها أقواتها في أربعة أيام سواء للسائلين" (41/10).

فالعدل هو العنوان الأعظم والمقصد الأسنى للنظام الإسلامي، فكل نظام يقسم المجتمع إلى قلة مبطرة وكثرة مفقرة، لا يمكن أن ينتسب للإسلام، كما هي الحال العامة للنظم المعاصرة، بما يفرض على حملة شعار "الإسلام هو الحل" أن يكونوا في طليعة القوى المجاهدة ضد الفساد والمفسدين، والمدافعة عن حقوق المستضعفين، والمناضلة من أجل مجتمع عادل تتوفر فيه ظروف العيش الكريم لكل المواطنين، بما يؤول بها إلى مناصرة الحركات النقابية، والتحالف على الصعيد المحلي والدولي مع كل القوى المناهضة للنهب الدولي، وللعولمة الرأسمالية.

خامسا: ضمان حقوق المواطنة دون انتقاص حقوق النساء أو الأقليات، لقد مثلت صحيفة المدينة التي سنها النبي القائد عليه السلام وهو يؤسس لدولة نموذجية متعددة الديانات والأقوام، أول دستور لدولة تعترف بالتعدد، فتتولى تنظيمه اعترافا بحقوق المواطنة للجميع ذكورا وإناثا مسلمين وغير مسلمين.

لقد مثلت الصحيفة سابقة متقدمة جديرة بالبناء عليها من قبل أصحاب المشروع الإسلامي، لاحتواء كل الفوارق العرقية والجنسية والمذهبية إسلامية وعلمانية، لأنه ليس من مهمة الدولة تصنيع مجتمعها على مثال سابق، فتهب شهادة الولادة لهذا، وشهادة الوفاة لذاك، وإنما التعبير عن إرادة المجتمع كما يكشف عنها واقعه على اختلاف ضروب تعدده، فاتحة فضاء صحيّا يتعايش فيه الجميع ويبدعون، وتدار فيه اختلافاتهم بطرق حضارية سلمية.

ذلك الفضاء هو ما يميز المجتمعات المتحضرة عن المتخلفة، كذا كانت المدينة ودمشق والقاهرة وقرطبة وسراييفو، كذا ظلت حواضر العراق قبل أن تبتلى بالدكتاتورية والاحتلال ونظام المحاصة والقتل على الهوية.

إذا فشل أبناء المشروع الإسلامي في تأسيس كيانات سياسية تكون وعاء على أساس المواطنة فتستوعب كل قوى المجتمع، إسلاميين وعلمانيين، ذكورا وإناثا، سنة وشيعة، مسلمين ومسيحيين، عربا وأكرادا.. سيكون ذلك باعثا للشك في مدى صدق شعارهم أن "الإسلام هو الحل"، وفي فهمهم للإسلام وتطبيقه.

انشر عبر