شريط الأخبار

شعث:شروط "حماس" تعجيزية وستتحمل المسؤولية لرغبتها في استمرار السيطرة على غزة

09:40 - 23 كانون أول / يوليو 2009


فلسطين اليوم-وكالات

دعا عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" وعضو وفد الحركة لحوار المصالحة نبيل شعث إلى ضرورة الإسراع لإنهاء الانقسام وإجراء حوار جاد حقيقي بين حركتي "فتح" و"حماس" للخروج باتفاق ينهي حالة التشرذم بين الفلسطينيين.

 

وقال شعث في تصريح لصحيفة "عكاظ" السعودية نشر اليوم الخميس ان الشروط التعجيزية التي تضعها "حماس" تبعد الجميع عن الوصول إلى توافق وطني ينهي حالة الانقسام.

 

وطالب "حماس" بعدم وضع شروط تعجيزية على أجندة الحوار الفلسطيني والتعامل بواقعية وموضوعية حيال القضايا المطروحة في الحوار، معربا عن أمله أن يجري خلال جلسات الحوار المقبلة المقرر عقدها في 25 آب (أغسطس) المقبل التوصل إلى توافق حول القضايا الجدلية.

 

واعترف شعث أن هناك مسئولية مشتركة بين "فتح" و"حماس" في فشل الحوار بيد أنه قال إن "المسؤولية الرئيسية تقع على عاتق "حماس" التي ترغب في استمرار سيطرتها العسكرية على غزة وتكريس مبدأ الانقلاب وإيجاد حكومتين في الأراضي الفلسطينية".

 

وأوضح أن فشل الحوار الفلسطيني لن ينعكس فقط على تدهور الأوضاع في غزة بل على القضية الفلسطينية برمتها كما أنه يعطي الذرائع لإسرائيل في الاستمرار في تعنتها وصلفها وعدم التزامها بالاتفاقيات والمعاهدات وقرارات الشرعية الدولية.

 

وتابع: "تأجيل الحوار الوطني ليس في مصلحة فتح أو حماس (...) لا يجوز البقاء في حالة حوار كل هذه المدة من دون التوصل إلى اتفاق".

 

وكانت مصر التي ترعى الحوار الوطني الفلسطيني أجلت الجولة المقبلة من الحوار إلى 25 آب (أغسطس) المقبل، وسط استمرار الخلافات بين حركتي "فتح" و"حماس" حول القضايا العالقة.

 

وكانت حركة "حماس" حددت سبعة مطالب من أجل إجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية في الأراضي الفلسطينية في كانون الثاني (يناير) من العام المقبل.

انشر عبر