شريط الأخبار

الرشق: جولة الحوار القادمة ستضم كافة الفصائل

08:40 - 23 حزيران / يوليو 2009

فلسطين اليوم-وكالات

أكد عضو المكتب السياسي في حركة المقاومة الإسلامية "حماس" عزت الرشق أن تأجيل جولة الحوار الوطني إلى الخامس والعشرين من شهر آب /أغسطس القادم؛ جاء بناءً على طلب حركة "فتح" لإتمام مؤتمرها السادس، بالإضافة إلى عدم التوصل إلى حلٍّ في ملف المعتقلين السياسيين في الضفة الغربية.

 

وأشار الرشق في تصريحات صحفية إلى أنه ستتم دعوة كافة الفصائل الفلسطينية في الجولة القادمة، وأنها لن تقتصر على حركتي "حماس" و"فتح"، موضحاً أن تشدد حركة "فتح" في كافة الملفات العالقة، وخاصة ملف المعتقلين وعدم الإفراج عنهم، بالإضافة إلى التراجعات التي تحدث في كل جولة عما تم الاتفاق عليه مسبقًا يعيق الحوار.

 

وشدد على أن حركته تعاملت بإيجابية في كل جولات الحوار، "وأن هناك تطابقًا كبيرًا بين وجهة نظر الحركة والراعي المصري". وقال:" عندما زار الوفد الأمني المصري قيادة الحركة في دمشق تجاوبنا معه في كافة الملفات العالقة، وقدمنا بعض البدائل والحلول المقترحة في ملف المعتقلين، وملفات الانتخابات والأمن واللجنة المشتركة، وخرج الوفد المصري بانطباع أن لدى الحركة المرونة الكافية في التوصل إلى اتفاق مصالحة في كافة الملفات، لكنه عندما ذهب إلى رام الله لم يجد تلك المرونة عند الطرف الآخر، ووجد تشددًا، بالإضافة إلى أنه لم يتلقَّ ردودًا على مقترحاته".

 

وأكد الرشق أن "حماس" لن تقف عثرة أمام انعقاد مؤتمر "فتح" السادس، وأنها ستتعامل بإيجابية مع الطلب المصري بالسماح لأعضاء "فتح" في قطاع غزة بالذهاب إلى بيت لحم للمشاركة مع مراعاة الظروف الأمنية الخاصة بالقطاع.

 

وحول استعداد حركته لخوض الانتخابات التشريعية والرئاسية القادمة، قال الرشق: "نحن أكدنا للراعي المصري أن "حماس" لن تذهب إلى الانتخابات في ظل الانقسام الفلسطيني، ونؤكد أننا  لا تخشى صناديق الاقتراع (...) لكننا نرفض الذهاب إلى الانتخابات دون التوصل إلى اتفاق، فهذا استحقاق وطني بأن يكون الاتفاق رزمة واحدة للحل، وهو ما وافقت عليه كل الفصائل والقوى الفلسطينية".

انشر عبر