شريط الأخبار

هل العطاءات الجديدة لمحطة توليد غزة ستعيد الكهرباء لسابق عهدها؟

08:29 - 23 تموز / يوليو 2009

فلسطين اليوم-غزة

أكد رئيس سلطة الطاقة والموارد الطبيعية د. عمر كتانة أنه حال تنفيذ عطاءات مشروع رفد محطة كهرباء غزة بأربع محولات وتمديد خط تغذية كهرباء مدينة غزة فإن القدرة الإنتاجية لمحطة توليد الكهرباء ستصل لنحو 110 ميجاواط وهي القدرة نفسها تقريباً التي كانت تنتجها المحطة قبل تعرضها للقصف من قبل الاحتلال في حزيران العام 2006.

وأشار كتانة في حديث لـصحيفة"الأيام" إلى أن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي بالتعاون مع سلطة الطاقة طرح مؤخراً الجزء الأول من مشروع زيادة قدرة الطاقة الكهربائية المنتجة من محطة غزة لتوليد الكهرباء والذي يتمثل بتمديد خط لتغذية الكهرباء يصل من محطة التوليد إلى شبكة كهرباء غزة وذلك بكلفة مليون دولار، فيما يشتمل الجزء الثاني من هذا المشروع الذي يموله البنك الإسلامي للتنمية بقيمة خمسة ملايين دولار على شراء أربعة محولات بقيمة أربعة ملايين.

ونوه إلى أن مرحلة طرح هذه العطاءات الدولية تستغرق نحو الشهرين، متوقعاً أن يتم الأسبوع المقبل طرح عطاءات شراء المحولات ومن ثم عملية تنفيذ هذه العطاءات التي قد تستغرق حتى نهاية العام الحالي.

وأكد كتانة أن تحسناً ملحوظاً طرأ مؤخرا على واقع قطاع الكهرباء في محافظات غزة عقب تركيب محول الكهرباء الذي عمل على تحسين وزيادة القدرة الكهربائية التي تنتجها المحطة بنحو 15 ميجاواط، إذ أصبحت قدرة الكهرباء المنتجة تصل لنحو 75 ميجاواط في غير أوقات الذروة.

وشدد كتانة على أهمية الدعم الذي يقدمه البنك الإسلامي لتطوير قطاع الطاقة، مؤكداً أن أزمة الانقطاع المتكرر للتيار الكهربائي في محافظات غزة إثر حالة العجز في الطاقة المتوفرة سيتم التغلب عليها إلى حد كبير بمجرد الانتهاء من تنفيذ العطاءات المذكورة.

وفي سياق متصل بأزمة الكهرباء، كشف كتانة النقاب عن الترتيبات والاتصالات الجارية حالياً مع الاتحاد الأوروبي من أجل أن يقوم الأخير بزيادة التمويل الذي يقدمه لتزويد محطة الكهرباء بالوقود وذلك بما يكفل زيادة هذه الكمية إلى نحو 3 ملايين لتر من السولار الصناعي أسبوعياً بدلاً من 2ر2 مليون لتر وفقاً للكمية الواردة حالياً.

واعتبر أن زيادة كمية الوقود من شأنها أن تحافظ على الطاقة الكهربائية المنتجة بقدرة عالية دون التعرض لأي انتكاسات، سيما وأن احتياطي الوقود الصناعي المتوفر لدى المحطة يفي حالياً بالحفاظ على الطاقة المنتجة لفترة لا تتجاوز الأيام الأربعة المقبلة.

يذكر في هذا الشأن أن الاتحاد الأوروبي يمول وقود محطة كهرباء غزة بنحو 12 مليون دولار شهرياً وفي حال استجابة الاتحاد الأوروبي قريباً للزيادة المطلوبة فإن كلفة تمويل وقود المحطة ستصل لنحو 15 مليون دولار.

إلى ذلك، تطرق كتانة إلى الجهود المبذولة حالياً على مستوى تفعيل مشروع الربط الكهربائي بين شبكة الكهرباء المصرية وقطاع غزة الممول من قبل البنك الإسلامي للتنمية بكلفة 32 مليون دولار قابلة للزيادة لنحو 40 مليون دولار.

ونوه إلى أن سلطة الطاقة طالبت مؤخراً بعقد اجتماع مع المسؤولين المصريين عن هذا الملف خاصة وزارة الكهرباء المصرية، وذلك من أجل بحث الإمكانات المتاحة للبدء بالخطوات الأولى اللازمة لتنفيذ هذا المشروع الذي سيكفل وضع حد لأزمة الكهرباء التي تعاني منها محافظات غزة.

انشر عبر