شريط الأخبار

المجتمع الأهلي لفلسطينيي 48 يندد بإغلاق الاحتلال لمركز مقدسي

08:58 - 22 تشرين أول / يوليو 2009

فلسطين اليوم-القدس المحتلة                                                     

نددت الجمعيات الأهلية لفلسطينيي 48، بقيام سلطات الاحتلال الإسرائيلي بإغلاق مركز فلسطيني للتنمية المجتمعية بالقدس المحتلة.

 

جاء ذلك بعد أن قامت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، بأمر من المفتش العام للشرطة الاحتلال، دودي كوهين، بإغلاق مقر "مركز نضال لتعزيز وتنمية المجتمع" في حي الجبشة في البلدة القديمة من مدينة القدس المحتلة. ويسري هذا الأمر الإداري حتى تاريخ الحادي عشر من آب (أغسطس) القادم، مع تأكيد نيّته بتمديد الإغلاق لمدة سنة، على أن يجدد ويصبح حسب نوايا شرطة الاحتلال أمراً ثابتاً. وجاء قرار الإغلاق وفق الأمر الكتابي بلغة عربية ركيكة، بأنه يستند إلى "البند 6 لمنع الإرهاب لعام 1948"، على حد وصفه.

 

وقال اتحاد الجمعيات العربية "اتجاه"، العامل في صفوف فلسطينيي 48، في بيان له تعقيباً على ذلك، إنّ قرار إغلاق "مركز نضال للتنمية المجتمعية" كما هي جهة الإصدار؛ هما "تأكيد على إمعان الاحتلال في تعزيز نفوذه في القدس وتهويدها وإفراغها من المؤسسات ومنع أي نشاط وطني فيها". وحذر الاتحاد من أنّ ذلك "مسعى إضافي لعزل القدس والمقدسيين ومحاولة لمحاصرة الوجود الفلسطيني والتطهير العرقي ولإضعاف قوة الصمود ومقاومة الاحتلال"، على حد قوله.

 

وفي بيانه، قال اتحاد الجمعيات العربية "اتجاه"، إنّ "اغلاق مركز نضال للتنمية المجتمعية، وهو مؤسسة حيوية ناشطة تحظى بمصداقية مجتمعية عالية، وتقدّم الخدمات التعليمية والثقافية والتربوية، هو حلقة في مسلسل التهويد وإغلاق المؤسسات، ويأتي ضمن تصعيد النهج الاحتلالي الذي أغلق في السنوات الأخيرة عشرات المؤسسات في القدس وحدها".

 

وقال الاتحاد إنه يعتبر "إغلاق مركز نضال هو اعتداء على الشعب الفلسطيني وعلى كل المؤسسات الأهلية الفلسطينية في الوطن والشتات، ضمن استهداف الحق الفلسطيني"، مؤكداً أنّ "الإرهاب الوحيد في القدس هو الاحتلال ذاته، ولا إرهاب في المناطق المحتلة ألا الاحتلال الذي هو إرهاب دولة".

 

وندد "اتجاه" بإغلاق "مركز نضال لتعزيز وتنمية المجتمع"، معتبراً ذلك "اعتداء ضمن الهجمة الإسرائيلية المسعورة على القدس مدينة ومجتمعاً، وبالذات في ضوء حملة التطهير العرقي الاستيطانية التي تصادر الأرض وتهدم البيوت وتستوطن الأحياء العربية وتهجّر السكان وتفصلهم، وتعزلهم بجدار الفصل الاحتلالي، وتنتهك حرمة الأماكن المقدسة، وتقيّد الحريات الدينية وتعتدي على الأوقاف"، وفق تأكيده.

 

وخلص البيان إلى القول "إذ نشدّ على أيدي أخوتنا القيمين على مركز نضال؛ فإننا نؤكد أنّ استهداف أي موقع وأية مؤسسة وأي جزء من الشعب الفلسطيني؛ إنما هو استهداف لكل شعبنا ولحقوقه المشروعة، كما أنّ النضال ومواجهة هذا الاستهداف هو واجب كل شعبنا في الوطن والشتات"، مشدداً على أنه "لا تراجع عن تحرير القدس من الاحتلال"، كما ورد فيه.

 

 

 

انشر عبر