شريط الأخبار

هنية: مستعدون للتخلي عن مناصبنا من أجل المصالحة

08:49 - 22 تموز / يوليو 2009

هنية: مستعدون للتخلي عن مناصبنا من أجل المصالحة ولن نخضع للشروط الأمريكية والإسرائيلية

 فلسطين اليوم- غزة

 أعلن رئيس الحكومة الفلسطينية بغزة إسماعيل هنية الأربعاء إنه وحكومته مستعدون للتخلي عن مناصبهم لتحقيق المصالحة، متهماً في الوقت نفسه وفد حركة (فتح) في مباحثات القاهرة، باعتماد منهجية لا تساعد على التوصل إلى اتفاق ينهي الانقسام الفلسطيني.

 

وقال هنية خلال حفل تكريم لطلاب الثانوية العامة المتفوّقين، مستعد أنا كرئيس الوزراء وجميع الوزراء العاملين في الحكومة أن نتخلى عن كراسينا ومقاعدنا ولكن لن نتخلى عن ثوابتنا.

 

وشدد على أن حكومته وحركة (حماس) مستعدتان للمصالحة وتقديم الاستحقاق المترتب عليهما، لكن على أن لا تكون خاضعة للشروط الأمريكية والصهيونية.

 

وتابع هنية: مستعدون أن نذهب إلى أبعد مدى من أجل المصالحة، ولكن ليس على حساب الحقوق والثوابت والتاريخ، داعياً حركتي فتح وحماس إلى العمل لتخطي القضايا المختلف عليها في حوار القاهرة.

 

ولا يزال ملف الانتخابات وحكومة التوافق الوطني وإعادة ترتيب الملف الأمني على مائدة البحث في القاهرة، فيما يشكل ملف المعتقلين السياسيين عقبة رئيسة أيضاً.

 

وأرجأت القاهرة جولة الحوار السابعة إلى 25 أب/أغسطس المقبل، بعد تعثر المباحثات بين وفدي "فتح" و"حماس" خلال لقاء عقد في القاهرة مطلع الأسبوع الجاري.

 

وأشار هنية الى حرص حكومته لإنجاز المصالحة، ودلّ على توحيد امتحانات الثانوية العامة وتوحيد إعلان النتائج، مضيفا ان توحيد الامتحانات والنتائج يدل على سيرنا باتجاه الوحدة ويؤكد على أن حماس لا تريد قيام كيان منفصل ودليل على صدق النوايا وحسن المقصد.

 

وأضاف: منحنا وزارة الأوقاف التفويض للتنسيق مع رام الله من أجل إنجاح موسم العمرة والحج خلال العام الجاري.

 

ولم يتمكن حجاج قطاع غزة عام 2008 الماضي من أداء فريضة الحج بفعل النزاع السياسي بين حكومتي غزة ورام الله.

 

واعتبر هنية تفوق طلبة الثانوية العامة بمثابة أبلغ رد على العدوان الإسرائيلي على غزة وعلى الأطراف القريبة والبعيدة التي قال إنها متآمرة على أهالي قطاع غزة. ووصف الحصار الإسرائيلي بأنه أكبر جريمة في تاريخ البشرية، وانتقد أطرافا قريبة وبعيدة" من دون أن يسميها لمشاركتها في هذا الحصار.

 

ودخل الحصار الإسرائيلي المشدد على قطاع غزة عامة الثالث رغم النداءات الدولية المطالبة برفعه، لآثاره التدميرية على مليون ونصف مليون فلسطيني في قطاع غزة.

 

وقال هنية مخاطباً الطلبة المتفوقين وعائلاتهم ان الحملة الجوية الإسرائيلية كانت تهدف إلى قتل أكبر عدد من أبناء شعبنا وقادته بهدف السيطرة على قطاع غزة.

 

وأضاف: لكن المقاومة ثبتت في الميدان وهذا الحفل جاء لنعلن أن الإرادة هي من هزمت الاحتلال وهزمت المتواطئين على شعبنا.

 

انشر عبر