شريط الأخبار

جماعات يهودية متطرفة تستعد لاقتحام الأقصى وإقامة شعائر "تلمودية" في باحاته

08:18 - 22 تشرين ثاني / يوليو 2009


فلسطين اليوم : القدس المحتلة

قالت مؤسسة الأقصى للوقف والتراث "إن جماعات يهودية متطرفة وجهت عبر إعلانات لها خلال الأيام الأخيرة نداء الى الإسرائيليين للمشاركة في اقتحام المسجد الأقصى صباح اليوم الأربعاء، وتأدية بعض الشعائر التلمودية المتعلقة ببناء الهيكل الثالث المزعوم"، مشيرة الى ان هذه الدعوة تتزامن مع دعوات لتسريع بناء الهيكل الثالث المزعوم على حساب المسجد الأقصى المبارك.

ودعت المؤسسة في بيان لها، الى شدّ الرحال الى المسجد الأقصى المبارك، فيما ناشدت حراس المسجد الأقصى أخذ اقصى درجات الحيطة والحذر للحليولة دون اقتحام أو انتهاك المسجد الأقصى المبارك من قبل الجماعات اليهودية.

واوضحت ان جماعات يهودية تطلق على نفسها "جماعات بناء الهيكل" وزعت إعلانات ودعوات عبر العديد من المواقع الالكترونية تدعو الإسرائيليين الى المشاركة الفاعلة في احياء مناسبة ما يسمى عندهم "أيام مصرية" و "أيام الخراب في آب".

ومن بين الفعاليات التي تعتزم هذه الجماعات تنظيمها ما يعرف بـ "جوالة الأسوار"، حيث تشمل هذه الفعالية التجمع في ساحة البراق بالقرب من باب المغاربة، ومن ثم تنظيم جولات في شوارع البلدة القديمة بالقدس، لا سيما القريبة من أبواب المسجد الأقصى من الجهة الغربية، وسط محاولات من قبل الجماعات اليهودية لاستباحة أبواب المسجد الأقصى المبارك.

ويتخلل هذه الجولات حمل أبواق الهيكل المزعوم ورفع لافتات وترديد شعارات تدعو الى تسريع بناء الهيكل الثالث المزعوم، وذلك تحت حماية الشرطة الإسرائيلية التي تعمد الى اجبار أصحاب المحال التجارية على اغلاق ابواب محالهم خلال هذه الجولة التي تستمر لساعات.

كما تعمد شرطة الاحتلال قبل وخلال هذه الفعالية الى فرض ما يشبه حظر التجول على سكان

البلدة القديمة بالقدس.

وقالت المؤسسة ان الجماعات اليهودية نفسها دعت الى المشاركة في فعاليات اقتحام المسجد الأقصى المبارك صباح اليوم الأربعاء ، حيث حددت الساعة 7:30 صباحاً موعدا للتجمع عند باب المغاربة ومدخل ساحة البراق لتأدية بعض الشعائر التلمودية في الموقع قبل التوجه الى "موقع المطلة"، حيث يوجد ما يطلقون عليه "الموقع المؤقت لشمعدان الهيكل "، وذلك لتأدية شعائر تلمودية أخرى.

واوضحت ان هذه الجماعات دعت انصارها الى تأدية شعائر تلمودية أخرى داخل المسجد الأقصى يطلقون عليها "التذلل الأرضي أمام الهيكل" ، وذلك لمناسبة بدء أيام "ذكرى خراب الهيكل" التي تبدأ غداً وتستمر تسعة أيام، حسب معتقداتهم.

واكدت المؤسسة في بيانها "أن هذا النشاطات المعادية للمسجد الأقصى تتزامن مع حملات تدعو الى تسريع بناء الهيكل المزعوم، حيث تقوم الحركة اليهودية المسماة (حباد) هذه الأيام بتوزيع مطويات تدعو الى بناء الهيكل المزعوم، اضافة الى قيام حاخامات يهود بتوزيع فتاوى ودعوات تدعو الى اقتحام الأقصى والتبرع للمجموعات اليهودية التي تنشط في مجال تسريع بناء الهيكل المزعوم".

واشارت الى ان ذلك يترافق مع قيام حركات دينية وتلمودية يهودية بتنظيم حلقات دراسية في عدد من مدن العالم ، لا سيما في مدن نيويورك وبروكلن وملبرن الاميركية تتمحور حول آلية تسريع بناء الهيكل المزعوم على حساب المسجد الأقصى المبارك.

ودعت فلسطينيي الداخل وأهالي القدس الى شدّ الرحال الى المسجد الأقصى المبارك وتكثيف التواجد على مدار اليوم في المسجد الأقصى وباحاته، وذلك من اجل التصدي لمحاولات اقتحام المسجد وتدنيسه.

انشر عبر