شريط الأخبار

جماعات يهودية متطرفة تدعو إلى اقتحام المسجد الأقصى واستباحة أبوابه

10:38 - 21 تموز / يوليو 2009

فلسطين اليوم: وكالات                                        

قالت "مؤسسة الأقصى للوقف والتراث"، إنّ جماعات يهودية وجّهت عبر إعلانات لها خلال الأيام الأخيرة، نداء إلى الإسرائيليين للمشاركة في استباحة أبواب المسجد الأقصى المبارك، والشوارع المحيطة به مساء اليوم الثلاثاء، فيما دعت الجماعات نفسها إلى المشاركة في اقتحام للمسجد الأقصى صباح يوم غدٍ الأربعاء، وتأدية بعض الشعائر اليهودية المتعلقة ببناء الهيكل الثالث المزعوم.

وأضافت "مؤسسة الأقصى" في بيان أصدرته اليوم الثلاثاء، أنّ هذه التحركات، تتزامن مع دعوات لتسريع بناء الهيكل الثالث المزعوم على حساب المسجد الأقصى المبارك.

ودعت "مؤسسة الأقصى للوقف والتراث"، إلى مزيد من شدّ الرحال إلى المسجد الأقصى المبارك، ووجهت نداءً  لحراس المسجد بأخذ الحيطة والحذر لمنع أي اقتحام أو انتهاك للمسجد الأقصى المبارك من قبل الجماعات اليهودية.

وبحسب رصد المؤسسة، فقد وزّعت جماعات يهودية تطلق على نفسها "جماعات بناء الهيكل"، إعلانات ودعوات على مواقع الإنترنت تدعو الإسرائيليين إلى المشاركة الفاعلة في فعاليات بمناسبة ما يسمى عندهم "أيام مصرية" و"أيام الخراب في آب". ومن بين الفعاليات التي تمت الدعوة للمشاركة فيها "جوالة الأسوار"، وهي عبارة عن نشاط تقوم به جماعات يهودية يتجمع أنصارها بداية في ساحة البراق بالقرب من باب المغاربة، حيث يقومون بعدها بجولات في شوارع البلدة القديمة بالقدس، خاصة القريبة من أبواب المسجد الأقصى من الجهة الغربية. وتحاول الجماعات اليهودية تلك خلال جولاتها هذه، استباحة أبواب المسجد الأقصى المبارك، كما وتتخلل هذه الجولات حمل أبواق الهيكل المزعوم، ورفع لافتات وترديد شعارات تدعو إلى تسريع بناء الهيكل الثالث المزعوم.

وتقوم شرطة الاحتلال الإسرائيلي باستمرار، بحراسة هذه المجموعات اليهودية المتطرفة وحمايتها، في وقت تجبر فيه أصحاب المحلات التجارية على إغلاق محلاتهم خلال هذه الجولة التي تستمر لساعات. كما وتفرض الشرطة الإسرائيلية ما يشبه حظر التجوال على سكان البلدة القدس.

وأضافت "مؤسسة الأقصى" في بيانها، أنّ الجماعات اليهودية نفسها، دعت إلى المشاركة في فعاليات لاقتحام المسجد الأقصى المبارك صباح غدٍ الأربعاء 22/7/200، حيث دعت هذه الجماعات إلى التجمّع الساعة السابعة والنصف صباحاً عند باب المغاربة، مدخل ساحة البراق، لتأدية بعض الشعائر التلمودية في الموقع، ثم التوجه إلى "موقع المطلة"، حيث يوجد ما يطلقون عليه "الموقع المؤقت لشمعدان الهيكل"، لتأدية شعائر تلمودية أخرى. ومن ثم دعت هذه الجماعات اليهودية للمشاركة في اقتحام المسجد الأقصى لتأدية شعائر تلمودية أخرى داخل المسجد، يطلقون عليها "التذلل الأرضي أمام الهيكل"، وذلك بمناسبة "بدء أيام ذكرى خراب الهيكل" كما يسمونها، التي تبدأ يوم غد الأربعاء وتستمر لمدة تسعة أيام.

وأشارت "مؤسسة الأقصى" إلى أنّ هذا النشاطات المعادية للمسجد الأقصى، تتزامن مع حملات عالمية ومحلية تدعو إلى تسريع بناء الهيكل المزعوم، حيث تقوم الحركة اليهودية المسماة "حباد"، هذه الأيام بتوزيع مطويات تدعو إلى بناء الهيكل المزعوم، بالإضافة إلى قيام حاخامات يهود بتوزيع فتاوى يهودية ودعوات تنادي باقتحام المسجد الأقصى والتبرع للمجموعات اليهودية التي تنشط في مجال تسريع بناء الهيكل المزعوم. وعلاوة على ذلك؛ تقوم حركات دينية وتلمودية يهودية بتنظيم حلقات دراسية في عدد من المدن الغربية، خاصة في مدينتي نيويورك وملبورن، تتمحور حول آلية تسريع بناء الهيكل المزعوم على حساب المسجد الأقصى المبارك.

انشر عبر