شريط الأخبار

أبو النجا: التأجيل ليس في مصلحة الحوار ولا داعي لهذه المدة الطويلة جداً

08:30 - 21 تموز / يوليو 2009

فلسطين اليوم-غزة

قال إبراهيم أبو النجا القيادي البارز في حركة فتح، إن تأجيل الحوار الوطني ليس في مصلحة الحوار الذي يقترب من اتمام العام الأول دون التوصل إلى اتفاق ينهي حالة الانقسام.

وأكد أبو النجا في حديث لـصحيفة "الأيام"، عدم وجود داع لهذه الـمدة الطويلة جدا من التأجيل، مؤكدا انه لا يجوز البقاء في حالة حوار كل هذه الـمدة دون التوصل إلى اتفاق.

وقال: هذا لا يؤشر على وجود نوايا حقيقية لإنهاء حالة الانقسام وإعادة البناء والاعمار واجراء الانتخابات وتشكيل الحكومة.

وتساءل: ماذا يفيد وجود قرار بإجراء الانتخابات دون وجود مقدمات لإجراء هذه الانتخابات؟ وهل يمكن أن تتم الانتخابات في هذه الأجواء دون التوصل إلى حلول لقضايا الخلاف.

ودعا إلى إجراء حوار جدي دون انتظار أن يضغط احد على الـمتحاورين، مؤكدا أهمية عدم وضع اشتراطات من أية جهة كانت.

وعن إمكانية اجراء انتخابات تشريعية ورئاسية في ظل هذه الأوضاع، قال أبو النجا: أنا لا أقول إننا مقبلون على تأجيل الانتخابات ولكن للأسف لا يوجد ما يؤشر على وجود جدية للاقتراب من القضايا التي كان ينتظرها الجميع.

ودعا إلى اجراء حوار جاد والخروج باتفاق ينهي الانقسام، مشددا على أهمية الا يتم وضع شروط تعجيزية تبعد الجميع عن بعضه.

يشار إلى أن مصر اتخذت قرارا، أول من أمس، بتأجيل جلسات الحوار الوطني إلى الخامس والعشرين من آب القادم بعد الفشل في التوصل إلى اتفاق ينهي الخلاف والانقسام.

انشر عبر