شريط الأخبار

تيسير التميمي: الاحتلال صادق على إقامة ملهى ليلي يهودي بجانب "الأقصى"

06:59 - 19 كانون أول / يوليو 2009


تيسير التميمي: الاحتلال صادق على إقامة ملهى ليلي يهودي بجانب "الأقصى"

 

 

 

فلسطين اليوم- القدس المحتلة

حذر  الشيخ تيسير التميمي، قاضي قضاة فلسطين، من "خطر تصاعد الهجمة الإسرائيلية على مدينة القدس، والخطر الداهم الذي يحيط بمقدساتها الإسلامية والمسيحية؛ خاصة المسجد الأقصى المبارك".

 

وخلال مؤتمر صحفي عقدته "الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات"، اليوم الأحد، كشف التميمي النقاب عن قيام سلطات الاحتلال الإسرائيلي بالمصادقة على إقامة "ملهى ليلي يهودي" بجانب المسجد الأقصى المبارك، وقيام المسؤولين عن الملهى بوضع صور لقبة الصخرة المشرفة بجانب راقصات على بطاقات الدعوة التي قاموا بتوزيعها.

 

وأشار التميمي بقلق كبير إلى إحاطة المسجد الأقصى بمائة كنيس يهودي، والمصادقة على إنشاء "قرية سياحية يهودية" أسفله، محذراً من أنّ المسجد الأقصى تستهدفه "أكبر عملية استئصال وتهويد، بسبب تزايد حجم وعدد الأنفاق أسفله، وتواصل أعمال الحفريات تحت أساساته بهدف هدمه وإقامة الهيكل المزعوم مكانه، ما يدل على تزايد المخاطر المحدقة به يوماً بعد يوم"، كما قال.

 

وفي ما يتعلق بقرار وزير المواصلات الإسرائيلي، يسرائيل كتسار، القاضي بتغيير الأسماء العربية للقدس والبلدات العربية، أوضح التميمي أنّ "مدينة القدس هي عاصمة دولة فلسطين الدينية والسياسية والروحية، ولاحق لليهود فيها، وهي مدينة محتلة كسائر المناطق التي احتلت عام 1967، وجميع الإجراءات التي تقوم بها سلطات الاحتلال باطلة". وتابع التميمي "سنحارب هذا الإجراء، وسنعمل على تثبيت الهوية العربية الإسلامية في القدس، ولن نوافق على نقل أسماء القدس والمسجد الأقصى المبارك أو أي مدينة فلسطينية لأي مكان في العالم، مبينا أن الاعتداء الإسرائيلية".

 

وعلى صعيد آخر؛ حذر قاضي القضاة من مغبة ارتكاب المستوطنين الإسرائيليين مجزرة جديدة بحق المواطنين الفلسطينيين في مدينة الخليل، على غرار المجزرة التي ارتكبها المستوطن باروخ غولدشتاين في شهر رمضان المبارك داخل الحرم الإبراهيمي الشريف في الخليل من سنة 1994، بعد "تهديد قطعان المستوطنين بإحراق مدينة الخليل بالكامل في حال تم فتح طريق حارة جابر في المدينة"، داعياً المواطنين لأخذ الحيطة والحذر.

 

ورأى الشيخ تيسير التميمي أنّ القدس "تحتضر بسبب حملات الاستيطان المسعورة التي تقوم بها سلطات الاحتلال الإسرائيلي"، وقال إنّ حكومة الاحتلال "تسعى لتحويل القدس إلى مدينة يهودية، من خلال تزوير تاريخها وتهجير سكانها الأصليين والاعتداء على مقدساتها".

 

 

انشر عبر