شريط الأخبار

قيادي يهودي: لابد من التنازل عن ملف الاستيطان للمشاركة في صياغة خطة السلام

06:13 - 19 حزيران / يوليو 2009

فلسطين اليوم: غزة

كشفت مصادر في الولايات المتحدة ان وفدا من القيادات اليهودية الامريكية سيزور اسرائيل خلال الايام القليلة القادمة للقاء رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، و هذه الزيارة تأتي غداة اللقاء الذي جمع الرئيس اوباما مع قيادات يهودية امريكية في واشنطن، والذي تم خلاله مناقشة العلاقات الامريكية الاسرائيلية ومستقبل عملية السلام في الشرق الاوسط ومسألة المستوطنات والمخاطر التي تهدد اسرائيل وجدد الرئيس الامريكي خلال اللقاء التزامه بحماية أمن اسرائيل.

وذكرت المصادر لـصحيفة المنــــار نقلا عن قيادي يهودي معروف بعلاقاته القوية مع الحزب الديمقراطي في الولايات المتحدة تحذيره من استمرار الخلاف بين اسرائيل والولايات المتحدة حول موضوع البناء في المستوطنات واشار القيادي اليهودي الى ضرورة انهاء هذا الملف بشكل سريع والتوصل الى تفاهمات مع الادارة الامريكية خلال الزيارة المرتقبة للمبعوث الامريكي جورج ميتشل الى اسرائيل والمناطق الفلسطينية نهاية الشهر الجاري، حتى لو كان ذلك مرتبطا بتقديم اسرائيل لتنازلات في هذا الملف.

وقال القيادي اليهودي أن التوصل الى تفاهمات مع الامريكان وتحسين العلاقات مع ادارة اوباما سيسمح لحكومة نتنياهو بالمطالبة باشراك اسرائيل في صياغة الخطة الامريكية  للسلام ، وان من الضروري ان تطلع اسرائيل على الخطة قبل الاعلان عنها رسميا حتى تتمكن من التأثير على فحواها بشكل يلائم مصالح اسرائيل خاصة وان نتنياهو لن يستطيع التهرب من التعاون مع الخطة الامريكية للسلام بعد الاعلان عنها، ولهذا يجب ان تكون هذه الخطة مريحة لاسرائيل لمنع حدوث ازمة جديدة في العلاقات الامريكية الاسرائيلية، او المساس بمصالح اسرائيل الامنية.

ومن جهة ثانية قالت مصادر سياسية اسرائيلية بان استمرار التوتر في العلاقات بين واشنطن وتل ابيب لن يسمح بتحقيق هذا الامر المهم والحيوي والذي يخدم المصالح الاسرائيلية، وكشفت المصادر عن ان وزير الدفاع ايهود باراك طالب المبعوث الامريكي جورج ميتشل خلال اللقاءات الاخيرة بينهما بضرورة اشراك اسرائيل بشكل فعال في صياغة خطة السلام في الشرق الاوسط و اطلاع اسرائيل على الخطة قبل الاعلان عنها بشكل رسمي ومعرفة اذا ما كان هناك تحفظات عليها، الا ان مبعوث اوباما لم يتفاعل بشكل مناسب مع هذا الطلب الاسرائيلي واكد لباراك بان الرئيس الامريكي استمع الى مقترحات من مختلف الاطراف في المنطقة ومن بينها اسرائيل وان الادارة الامريكية ترغب في الاعلان عن خطة متوازنة لتحقيق السلام.  

وحسب المصادر الاسرائيلية فان نتنياهو يرغب في اقناع الامريكان بضرورة دمج رؤيته حول السلام الاقتصادي وتطوير المؤسسات الفلسطينية في خطة السلام الامريكية.

واضافت المصادر أن بعض القيادات اليهودية الامريكية المحسوبة على معسكر اليسار والمقربة من الادارة الامريكية طالبت الرئيس اوباما بضرورة اجبار جميع الاطراف في الشرق الاوسط بما فيها حكومة نتنياهو على تحقيق السلام في اسرع وقت ممكن، وترى هذه القيادات ان على اسرائيل التوصل الى اتفاق مع الجانب الفلسطيني ولو كان اتفاقا مؤقتا

انشر عبر