شريط الأخبار

فروانة لـ فلسطين اليوم"الأسرى ممنوعون من الزيارات والقوانين الإسرائيلية ليست جديدة"

11:33 - 19 تشرين أول / يوليو 2009

فروانة لـ فلسطين اليوم"الأسرى ممنوعون من الزيارات والقوانين الإسرائيلية ليست جديدة"

فلسطين اليوم- غزة

أكد عبد الناصر فروانة الباحث المختص في شؤون الأسرى اليوم الأحد، أن مابين 50%-60% من الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي ممنوعين من الزيارات، والحديث عن قانون لمنع زيارات الأسرى ليس بجديد.

 

وأوضح فروانة في حديث لـ"فلسطين اليوم"، أن قانون منع زيارات الأسرى الذي سيناقشه الكنيست الإسرائيلي ليس بجديد وسبق أن نوقش في أكثر من مناسبة، حيث قدم عضو إسرائيلي في يناير 2008 قانون أُقر القرار في القراءة الأولى حول هذا المضمون.

 

وأضاف، أن ايهود باراك طلب مسبقاً من المستشار القضائي الإسرائيلي السماح له بإعطائه الضوء الأخضر للضغط من أجل منع أسرى حماس من الزيارة، كما قدم عضو كنيست عن حركة شاس في حزيران، مشروع قانون يطالب بمساواة المتطرفين الإسرائيليين بالأسرى الفلسطينيين، والإفراج عن كافة السجناء الإسرائيليين الذين ارتكبوا جرائم بحق الفلسطينيين.

 

ونوه فروانة، إلى أن الكنيست الإسرائيلي بتشكيلاتها السابقة والحالية ناقش أكثر من قانون للضغط على الأسرى، من أجل التضييق على الأسرى وشرعنة الإجراءات التطبيقية، وكلها تصب في اتجاه واحد والتضييق على الأسرى.

 

ووصف فروانة، القانون بالمجحف ولا الإنساني، ويعطي غطاء شرعي للضغط على أسرى ترى إسرائيل أنهم محسوبين على منظمات ارهابية كما تدعي.

 

وشدد الباحث المختص فروانة، أن هذا القانون يعمق الأزمة، حيث أن هناك عملياً  850 أسيراً من قطاع غزة محرومين من الزيارات، فضلاً عن حرمان أسرى الضفة الغربية بحجة "المنع الأمني"، كما أن حق الأسرى في الزيارات انتزع وحولته إسرائيل للفتات إنسانية بحجة شاليط في غزة، والأمن في الضفة الغربية.

 

واعتبر الباحث فروانة، حرمان الأسرى من الزيارات، انتقام وعقاب ومخالفة لكل القوانين الدولية وحرمان الأسرى، منوهاً إلى أنه في العام 1996 أقر قانون يسمح فقط للفئة أ من أقارب الأسير من زيارتهم.

 

وحول أداء المؤسسات الدولية والحقوقية، أكد فروانة، أنها تمارس صمت غير مبرر وغير مقبول، وتخاذل المجتمع الدولي وعدم التحرك بشكل جدي ولا يوجد اهتمامات دولية، حيث أن الأسرى بحاجة لمشاركة الجميع.

 

كما انتقد فروانة، اللجنة الدولية للصليب الأحمر التي طالبت بالسماح بزياة الجندي شاليط، فيما لم تعمل من أجل المطالبة بالسماح بزيارة الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال.

 

يشار إلى أن اللجنة الوزارية لشؤون التشريع القانوني في اسرائيل ستناقش اليوم الاقتراح القاضي بمنع الزيارات لأسرى حماس في السجون الإسرائيلية, طالما تمنع منظمة حماس زيارة الجندي جلعاد شاليط في أسره.

 

وينص هذا القانون الذي يقترحه عضو الكنيست عن حزب الليكود "داني دانون", " أنه ستمنع الزيارة للمسجونين داخل السجون الإسرائيلية الذين يتبعون لأي منظمة أعلنت عنها إسرائيل أنها منظمة إرهابية وأسرت "مواطن" إسرائيلي وتمنع عنه الزيارات".

 

وقال "غاي فيرون" مراسل إذاعة الجيش," أن القانون سيسمح للمحامين و عناصر الصليب الأحمر بالقيام بزيارات خاطفة للسجناء, حتى لا يحصل تجاوز للمواثيق الدولية".

 

وأشار المراسل إلى أنه حسب التقديرات يتوقع أن يحظى اقتراح القانون بتأيد وزراء لجنة التشريع القانوني, مضيفاً انه لن يكون هناك أنعاكس لهذا القانون على واقع ملف شاليط ولن يدفع الأمور للمضي إلى الأمام.

 

ومن جهة ثانية أعلن وزير الخارجية الإسرائيلية افيغدور ليبرمان بطريقة لا تحظى بشعبية في الشارع الإسرائيلي, انه سيعارض الإفراج عن الأسرى في إطار أي صفقة تبادل تجري, ويتمسك بنفس الموقف أعضاء عديدين في الحكومة.

 

وفي ذات السياق تتوقع عائلة شاليط وهيئة النضال من اجل شاليط أنه يجب العمل على تسريع الإفراج عن جلعاد ولكن ليس عن طريق تشريع القوانين, وقال المراسل أن هذا التصريح جاء من باب الخوف من أن تتضرر المحدثات حول الإفراج عن جلعاد التي هي أصلا ذات طابع حساس.

ولفتت الإذاعة إلى أنه من الممكن أيضا أن ينتج عن هذا القانون ضررا لصورة إسرائيل أمام المجتمع الدولي.

 

ورأت الإذاعة أن تبادل الخطوات الحسنة يفيد أكثر في عملية التفاوض, من التشريع القانوني الذي قد يؤدي إلى عكس ذلك.

 

انشر عبر