شريط الأخبار

الحية: الملفات العالقة تراوح مكانها وهناك رغبة لدى فتح بتأجيل الحوار لبعد مؤتمرها السادس

09:36 - 18 تموز / يوليو 2009

فلسطين اليوم – وكالات

أكد القيادي في حركة "حماس", خليل الحية اليوم, أن حركته لمست لدى وفد فتح رغبة بتأجيل الحوار الوطني إلى ما بعد مؤتمرها السادس المقرر عقده في الرابع من الشهر القادم , لافتاً إلى أن لقاءاً وصفه بالصغير, سيجري يوم غداً بين وفدي فتح وحماس على غرار لقاء اليوم, سيتم خلاله تحديد مواعيد جديدة لمناقشة الملفات العالقة على رأسها ملف الاعتقال السياسي.

 

وقال الحية في تصريحات صحفية إن اللقاء الذي جرى اليوم, بين وفدي حماس وفتح بالقاهرة برعاية مصرية, كان مقلصاً, لمتابعة ملف الاعتقال السياسي, والسماع لردود فتح من الشروط التي طلبتها من الوفد الأمني المصري الذي التقى قيادات السلطة في رام الله, فيما يخص أسماء المعتقلين السياسيين.

 

وأشار إلى أنه كان مقرراً أن يتم تبادل أسماء المعتقلين السياسيين, ممن تعذر الإفراج عنهم في الضفة الغربية وقطاع غزة, إلا أن وفد فتح لم يقدم أي جديد في ملف الاعتقال السياسي, في حين بقيت باقي الملفات الأخرى تراوح مكانها, رغم التسهيلات التي قدمتها حماس والطروحات التي عرضها الوفد المصري على فتح.

 

هذا وشهدت القاهرة منذ صباح اليوم, لقاء بين وفدي فتح وحماس برئاسة خليل الحية وعزام الأحمد, لمناقشة الملفات العالقة في الحوار الوطني, تمهيداً للقاء الذي حددته مصر في الخامس والعشرين من الشهر الحالي, إلا أنه لم يحرز أي إختراق يذكر في الملفات التي بقيت عالقة أمام الحوار الوطني وسط إمتعاض فصائلي وشعبي من اللقاءات الثنائية التي إعتبروها تكريساً لحالة الانقسام السياسي والعودة لدائرة المحاصصة فيما بينهم.

انشر عبر