شريط الأخبار

عبد المالك: صفقة زين حصلت من السلطة على كافة الإجراءات لبدء العمل

07:15 - 16 كانون أول / يوليو 2009


فلسطين اليوم: غزة

في لقاء هو الأول بعد تعيينه رئيسا تنفيذيا لشركة زين الاردن- فلسطين تحدث الدكتور عبد المالك الجابر الرئيس التنفيذي لزين عبر اذاعة طريق المحبة في نابلس في لقاء خاص وضح به الجابر أمورا عدة بخصوص منصبه الجديد واندماج شركات مجموعة الاتصالات ضمن مجموعة زين كاشفا ان صفقة زين حصلت على كافة الاجراءات اللازمة من السلطة الوطنية لبدء عملها قريبا في الاراضي الفلسطيني، ونورد نص المقابلة كاملة كما وردت:

سؤال- د. عبد المالك كان هناك ترقب وانتظار لتفاصيل صفقه زين والعديد من الاسئلة طرحت سواء كان من المواطن العادي الذي يتعامل بشكل يومي مع الشركات التي تنطوي تحتها شركات مجموعة الاتصالات جوال وبال تل وحضارة.. الخ... الان اصبحت الصورة واضحة- الدكتور عبد المالك الجابر هو الرئيس التنفيذي لزين ليفانت فهل يمكن ان توضح للجميع تفاصيل أكثر حول هذا التعيين؟

اولا مبروك لاهلنا واخوانا هذا الانجاز الذي بدء الان يتبلور بصورة واضحة حاولنا منذ البداية ان نكون في فلسطين مع المشاركين والمساهمين ووعدناهم ان تكون الخطوة بداية انطلاقة جديدة في قطاع الاتصالات. ليس فقط في فلسطين بل في المنطقة ككل.

وبسبب هذه الصفقة بسبب اهميتها تم إيجاد منطقة جديدة بمجموعة زين تم تسميتها زين منطقة الهلال الخصيب وهذا دليل على اهتمام زين بالصفقة وهذا ايذان بانطلاق الاندماج وولادة شبكة زين ليفانت وهذا يغطي كل الخدمات من الخط الارضي والمتنقل وخط الانترنت وسيتاح للمشترك الفلسطيني حرية التنقل ضمن شبكة زين ضمن الشبكة الموحدة التي تحمل في طياتها مزايا كثيرة لهذا المواطن الذي حرم لفترة طويلة من التواصل الحر مع الوطن العربي وخصوصا مع الاردن لانه معروف العلاقة الخاصة مع الاردن وكثرة تنقل المواطن الفلسطيني من خلال الاردن الى العالم لذلك هناك انخفاض كبير في التكاليف للمواطن لانه سيكون ضمن نفس الشبكة وهي شبكة زين.

لذلك فان الصفقة وهذه التغييرات الجوهرية هي بشائر خير على مستوى الاقتصاد ككل وعلى صعيد الموظفين والمشاركين الذين ستتاح لهم منذ اليوم أشياء لم تكن موجودة من قبل.

سؤال - ذكرت انت كلمة هي عنوان السؤال الثاني على صعيد الموظفين في النواحي الادارية والوظيفية سبق وان طمانت الجميع بان هذه الصفقة هي نقلة نوعية للجميع هل من اضافة في هذا السياق خاصة على المستقبل الوظيفي للعاملين بالمجموعة ؟

اولا المستقبل الوظيفي لهم هو مشرق وباهر انشاء الله وهناك العشرات في هذه الاثناء من موظفي شركات المجموعه موجودين في زين الاردن وزين ليفانت وزين المجموعه ويشعرون بنشوة وكم هي حلاوة الانجاز.

على صعيد الامن الوظيفي والمستقبل الوظيفي ان المستقبل مشرق لاسباب بسيطة فلقد أصبحت ألان زين فلسطين ضمن مؤسسة ضخمة عملاقة فيها عشرات الاف الموظفين لديها 65 مليون مشترك.

ثانيا: الافق الوظيفي لموظفي وابناء زين فلسطين ليس مرهونا بالبعد الجغرافي الفلسطيني كما حدث في الاردن عندما اصبحت الاردن نقطة الانطلاق لمناطق الرخص الجديدة التي حصلت عليها زين في اسواق السعودية ونيجيريا وشمال افريقيا والعراق بالتالي هذا الانطلاق الذي ساهم به ابناء وبنات زين الاردن سيفتح المجال لزين فلسطين للانطلاق مجددا الى افاق اخرى بالتالي نحن نتحدث عن زيادة مساحة النمو الوظيفي زيادة الحاجة لمزيد من الكفاءات.

وسبق للدكتور سعد البراك ان اعرب عن سعادته وانبهاره بالنجاح الذي حققته زين فلسطين لان هذا الانجاز وهذا التطور سيكون عبارة عن بنك سيتم الاعتماد عليه واستغلاله في خدمة مجموعه زين.

قبل اسبوع كان هناك فريق من زين فلسطين في البحرين للمشاركة في ورشات عمل للمجموعه واقول للاخوة في زيت فلسطين والاتصالات الفلسطيني انا فخور بهم على الرغم من انهم مشاركين جدد في مجموعه زين الا انهم اصبحوا منذ اليوم الاول القدوة والنموذج الذي عمم على كل شركات زين كنموذج ناجح ونموذج يتم الاستفادة منه، هذا هو عنوان النجاح عندما يصبح نموذج ويعمم على بقعه جغرافية كبرى وعلى عشرات الالاف من الموظفين اذا هذا هو النجاح بعينه.

سؤال - متى تتوقع الدمج الفعلي على الارض؟

نحن انجزنا الاجراءات الرسمية سواء مع حكومة رام الله ورئاسة الوزراء ووزير الاتصالات وكل الجهات واخذنا الموافقات اللازمة، ومن هنا لا بد الاشادة بجهود السلطة الوطنية المشجعة للاستثمار اذا بدأت عمليا خطوات الاندماج وتحويل العلامة التجارية في كل المواقع حيث سيتم تلوين سماء فلسطين والقدس بالوان زين وستتكحل عين كل فلسطيني بهذه العلامة العربية الرائدة في القريب العاجل انشاء الله.

سؤال- اعتاد المواطن الفلسطيني على الاستفادة من الخدمات التي تقدمها المجموعة في مجال الخدمة المجتمعية من خلال شركات المجموعه فهل تعد بجديد وتوجه زين فلسطين بهذا الاتجاه؟

هذا كان وسيبقى الذخر الاستراتجي للاتصالات الفلسطينية والقائمين عليها والسيد صبيح المصري وهذا لم يكن يعد وليد اللحظة بل كان تراكم سنين طويلة من العطاء للاهل في فلسطين وزين هي رائدة في العمل المجتمعي وانا بكل تاكيد وعلى الهواء اقول ان الدعم المجتمعي سيتضاعف وسيزيد وسيغطي قطاعات اضافية وستكون مؤسسة زين للعمل المجتمعي هي الرائدة ليس فقط على المجتمع المحلي الفلسطيني والمجتمع العربي لتبني المشاريع والمبادرات الهامة على صعيد التنمية المجتمعية.

سؤال- الان مع وجود زين تلقائيا هل ستزول العقبات الفنية التي كانت واجهتها جوال من حيث الابراج والتوسعة ووجود مقاسمها في الخارج؟

سيحصل هناك انطلاقة ونهضة استثنائية في هذا المجال نحن سنبني على البنية التحتية الموجودة لزين وسيشكل هذا عامل جديد من عوامل معالجة وحل المشاكل التي كانت تواجهنا وهذا شيء مهم وشي جدا ايجابي في صعيد تحسين الخدمات في اطار معالجة المشاكل التي كانت تواجهنا.

سؤال- فلسطين كانت دائما تفخر بابنائها في كل مواقعهم انت كان لك الحضور الخاص في المساهمة في الهوية الاقتصادية الفلسطينية كيف ترى المستقبل الاقتصادي في المرحلة القادمة خصوصا وان الوضع السياسي ما زال متعثرا في ضل استمرار الاحتلال؟

انا ارى دوري كشاب عربي ساهمت في احداث نهضة مع زملائي في فلسطين ارى دوري الجديد هو خلق تزاوج بين القطاع الخاص في فلسطين والقطاع العربي.

كما ذكرنا الاخوة في زين كان لهم الباع الطويل في دعم الاستثمار في الاردن وفي السودان اينما دخلت زين دخلت مرحلة جديدة من الشراكة العريبة مع الدولة التي تتواجد فيها زين وانا سعيد ان اكون من المبادرين في ترسيخ علاقة جديدة ما بين الاقتصاد الاردني والفلسطيني هذه توامة حقيقية وهذا تزاوج راقي ورائع ويخدم مصلحه الاقتصادين الاردني والفلسطيني كما ان المرحلة القادمة ستشمل انطلاقة جديدة على صعيد العلاقات الاقتصادية ما بين الكويت الشقيق وسنشهد مشاريع جديدة اعتقد ان فلسطين بحاجة الى جهد عربي واستثمار عربي وراس مال عربي لكي يساعد في خلق فرص عمل ونهضة اقتصادية حقيقية اعتقد اننا كنا في مرحلة بناء داخلي والان ننطلق الى مرحلة التوسع ونسج علاقات استراتيجية مع الاخوة العرب من اجل ان تصب هذه العلاقة في مصلحة المواطن الفلسطيني ورفعته وخلق فرص عمل وتحسن اوضاعه خاصة في الظروق الصعبة التي يعيشها الفلسطيني ليس فقط على الصعيد السباسي وانما على الصعيد الاقتصادي

سؤال- هل نفهم من هذا الكلام بان هناك مشاريع جديدة او ولادة قريبة لشركات ضمن زين فلسطين؟

سيكون هناك شركات بدون شك وسيكون هناك انطلاقات جديدة بدون شك وسيكون هناك استثمارات جديدة بدون شك هذا مؤكد وتاريخ العمل الذي قمنا فيه في فلسطين ضمن السبع سنوات السابقة وما حققناه من انجازات اعتقد انه يمكن الاتكال عليه للاثبات ان القادم اعظم واكبر إن شاء الله

سؤال- سعد البراك صرح ان انضمام الدكتور عبد المالك الجابر الى زين في هذه المنطقة المهمة هو مرحلة مهمة في عمل مجموعه زين نظرا لاهمية منطقة العمل فلسطين – الاردن وأنت ماذا تقول في كلمة نهائية للأسرة التي تعمل معها

هذه أول مقابلة صحفية لي منذ فترة طويلة وهذه اول مقابلة صحفية بعد اصدار البيان الرسمي لعائلة زين، ارى في هذا الرجل د سعد البراك شخصية رائعة وانا لي شرف ان اعمل مع الدكتور سعد البراك كما كان لي الشرف في العمل مع السيد صبيح المصري وانا محظوظ جدا للعمل مع رجلين عربيين لهما نفس الرؤيا في ان واحد لان السيد صبيح سيبقى موجودا على راس الاقتصاد الفلسطيني وان هذه المشاريع ستتوسع الى دول منطقة الهلال الخصيب وانا لي الشرف بان اساهم في نهضتها في الاردن وفلسطين وسوريا والعراق وفي كل الدول العربية وهذا مفخره لكل الابناء ولموظفي الاتصالات بدون شك انا ساتواجد في فلسطين وبدون شك سيكون لي زيارات منتظمة للمتابعة مع زملائي لنستمر في عملية التطوير وانا سعيد جدا وسأبقى دائما مطلا على كل ما سيحدث وما سينبثق من مبادرات وإجراءات ولن يكون هناك فاصلا او حاجزا بيني وبين المكان الدافيء الذي انطلقت منه بالعكس هذا سيعطيني مزيد من المسؤولية والعبء ويحتم علي ان أكون بحجم المسؤولية التي حملتها وأسال الله ان يعينني عليها لكن وبدعم الأهل والأصدقاء والزملاء والإخوان والكوادر الفذة التي عملت واعمل معها الان سيؤدي هذا كله الى النجاحات لخدمة الاقتصاد الاردني والفلسطيني والعربي.

انشر عبر