شريط الأخبار

منتدى الإعلاميين يدعو الرئيس عباس لإلغاء قرار حظر عمل قناة الجزيرة

10:51 - 16 تموز / يوليو 2009

منتدى الإعلاميين يدعو الرئيس عباس لإلغاء قرار حظر عمل قناة الجزيرة

فلسطين اليوم- غزة

أعرب منتدى الإعلاميين الفلسطينيين اليوم الخميس، عن قلقه الشديد من قرار حكومة تصريف الأعمال في رام الله، بتعليق عمل قناة الجزيرة في الضفة الغربية المحتلة ومقاضاتها بتهمة التحريض وترويج أنباء كاذبة .

 

ونبه منتدى الإعلاميين إلى أن قناة الجزيرة وطواقمها العاملة في الأرض الفلسطينية المحتلة عام 67 تعرضت لحملة تحريض لم تتوقف منذ سنوات عديدة  من قبل جهات متنفذة بالسلطة الفلسطينية، وتريد من الإعلام أن يكون صورة من صور العلاقات العامة لا أكثر !!.

 

ورغم قناعة منتدى الإعلاميين بضرورة احترام كل مؤسسات الإعلام للقوانين السائدة واحترام خصوصية الآخرين ،  إلا أنه يعتقد أن الحكم بوجود تحريض في مادة إعلامية من عدمه أمر يتعلق فقط بقرار قضائي ويخشى من أن يكون قرار وقف الجزيرة عن العمل قرارا سياسيا .

 

وأكد المنتدى، على ضرورة توفير الحريات العامة وحرية الصحافة من قبل حكومة رام الله دون أية قيود على وسائل الإعلام مع إيمانه بحق السلطة التنفيذية بممارسة دورها الرقابي ضمن قوانين الإعلام والقانون الأساسي الفلسطيني .

 

ورأى منتدى الإعلاميين أن قناة الجزيرة ليست بحاجة إلى شهادة من أحد على طبيعة دورها الإعلامي و التوعوي ومهنيتها العالية في العمل ، وإن كان هناك من ملاحظات على العمل والأداء ، فالحل لا يكمن بوقف عمل الجزيرة و طواقمها ما يعني خدمة مجانية لقوات الاحتلال الاسرائيلي الذي سيكون الرابح الوحيد من منع نقل صورة الارهاب والجرائم الاسرائيلية الى العالم .

 

وأبدى المنتدى استغرابه الشديد من اعتبار نقاش وبث أخبار وردود فعل حول تصريحات السيد فاروق القدومي أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح ورئيس الدائرة السياسية بمنظمة التحرير الفلسطينية، هي تحريض وتلفيق أنباء كاذبة ونشرا للفتنة !!.

 

وتساءل منتدى الإعلاميين حول حرية العمل والحركة التي تتمتع بها الطواقم الإعلامية الإسرائيلية ومن دار في فلكها ، وهي التي لم تتوقف ماكينتها الدعائية من بث الأكاذيب ضد كل الفصائل ومكونات المجتمع الفلسطيني والإيقاع بينه ونشر الفتن واختلاق الإشاعات لكنها لم توقف يوما عن العمل !!.

 

ودعا منتدى الإعلاميين الفلسطينيين سيادة الرئيس محمود عباس إلى وقف قرار حكومة رام الله والغائه فوراً وترسيخ الحريات الصحفية نظرا لما سيجلبه من تداعيات سلبية على الشأن الفلسطيني وحاجة شعبنا لكل صوت إعلامي يدافع ويناصر حقنا التاريخي في فلسطين.

انشر عبر