شريط الأخبار

واشنطن تبحث بـ "إيجابية" إعادة توطين نحو1350 لاجئاً فلسطينياً من العراق

08:10 - 16 تموز / يوليو 2009

فلسطين اليوم-وكالات

قالت وزارة الخارجية الاميركية، انه يجري حاليا النظر في إعادة توطين عدد يقدر بـ1350 لاجئا فلسطينيا من المقيمين بالعراق في الولايات المتحدة بعد أن تمت إحالة قضيتهم على برنامج قبول اللاجئين بالولايات المتحدة من قبل المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

ونقل الموقع الالكتروني لوزارة الخارجية باللغة العربية (أميركا دوت غوف) عن المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية أن عملية إعادة توطين المجموعة بدأت فعلا في العام 2008، وقد وصل حتى الآن إلى الولايات المتحدة 24 فلسطينيا من العراق.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الاميركية: "إن من أصل عدد يقدر من 15 ألف فلسطيني يعيشون حاليا في العراق، هناك 2642 لاجئا يعيشون في ظل "ظروف رهيبة" في مخيمات على الحدود بين سورية والعراق؛ حيث ظلوا يتلقون مساعدات من الولايات المتحدة الأميركية عن طريق المفوضية العليا لشؤون اللاجئين منذ العام 2006.

وأضاف: إن "المفوضية تقول، إعادة التوطين في بلد ثالث هو الحل الأمثل لهذه المجموعة"، مشيرا إلى أن المفوضية قد أحالت 1350 من الفلسطينيين إلى برنامج قبول اللاجئين الأميركي وقال: "إن بلدانا أخرى تشارك أيضا في برنامج إعادة التوطين".

وتقول وزارة الخارجية الاميركية: إنها تتوقع أن معظم الذين تبين أنهم مؤهلون للدخول سوف يصلون إلى الولايات المتحدة في أوائل العام 2010.

وقال المتحدث الرسمي باسم الوزارة: "إن هؤلاء المتقدمين هم حاليا في مراحل مختلفة من عملية قبولهم للدخول. وعلى أية حال، فبموجب القانون، معاملة قبول اللاجئين عملية متعددة الخطوات تستغرق عادة عدة أشهر لإنجازها واضاف: إن اللاجئين يعامَلون نفس المعاملة، ونفس التكلفة التي يعامل بها غيرهم من اللاجئين الذين يتم قبولهم لدخول الولايات المتحدة".

واشار الى أن وزارة الخارجية الاميركية تعمل مع الوكالات على وضع اللاجئين الذين تمت الموافقة عليهم في إطار شبكة تضم 350 من البرامج المحلية المنتشرة في جميع أنحاء الولايات المتحدة، وقال: "إن اللاجئين الفلسطينيين شأنهم شأن غيرهم من اللاجئين سوف تقدم لهم الخدمات عن طريق هذه البرامج في المجتمعات المحلية التي تتوفر لها القدرة على تقديم الخدمات المناسبة من الناحية اللغوية والثقافية والسكن الميسور، وفرص العمل".

وبحسب موقع وزارة الخارجية الاميركية فإنه "خلال الأسابيع الأولى من وصولهم إلى الولايات المتحدة، سوف يتلقى اللاجئون الخدمات الأولية لإعادة التوطين مثل السكن، والطعام، والملابس والمساعدة في الحصول على الرعاية الطبية والعمل والخدمات الاجتماعية الأخرى، بواسطة برنامج الاستقبال والتوظيف في وزارة الخارجية. بعد ذلك، سيكونون مؤهلين للحصول على الخدمات المقدمة من الوكالات الفيدرالية الأميركية الأخرى، بما فيها وزارة الصحة والخدمات الإنسانية ووزارتا الزراعة والعمل".

وكانت صحيفة (كريستيان ساينس مونيتور) قالت: ان العديد من اللاجئين سيتم توطينهم في جنوب كاليفورنيا، ناقلة عن بيل فريليك، مدير إدارة سياسة اللاجئين في منظمة (هيومن رايتس ووتش) في واشنطن، أن "هذه هي المرة الأولى التي تدرك فيها الولايات المتحدة أن بالإمكان إدخال اللاجئين الفلسطينيين إلى الولايات المتحدة كجزء من برنامج إعادة التوطين".

بيد ان الصحيفة اشارت إلى أنه لم يتم إعادة توطين سوى سبعة فلسطينيين العام 2007 وتسعة فقط العام 2008 في الولايات المتحدة.

ونقلت عن الناطق باسم مكتب السكان واللاجئين والهجرة في وزارة الخارجية الاسرائيلية تود بيرس: إن سكان العراق من الفلسطينيين يندرجون تحت فئة مختلفة عن أولئك الذين يعيشون في غزة والضفة الغربية وقال: "سيتم التدقيق بعناية في خلفية المتقدمين للتأكد من أنه ليست لهم علاقات بالجماعات الإرهابية".

وقد عاش اللاجئون الفلسطينيون في العراق لعقود من الزمن، حيث قدموا على موجات واضحة كنتيجة للحربين اللتين نشبتا بين إسرائيل وجيرانها العرب في عامي 1948 و1967، وحرب الخليج العام 1991 عندما انتقل عدد كبير من الفلسطينيين الذين استقروا في الكويت إلى العراق.

انشر عبر