شريط الأخبار

"القدومي" يفتح النار من جديد ويؤكد صحة الوثيقة و يطالب بمعاقبة "عباس" و"دحلان"

10:39 - 15 حزيران / يوليو 2009

"القدومي" يفتح النار من جديد ويؤكد صحة الوثيقة و يطالب بمعاقبة "عباس" و"دحلان"

فلسطين اليوم : وكالات

فتح فاروق القدومي رئيس الدائرة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية النار من جديد حين طالب بمحاكمة الرئيس محمود عباس والقيادي بفتح محمد دحلان استناداً للوثيقة التي كشف عنها مؤخراً وتتهمهما بالتعاون مع الاحتلال الإسرائيلي في اغتيال الرئيس الراحل ياسر عرفات.

 

وقال القدومي مساء الأربعاء في لقاء مع فضائية الجزيرة: لم اتهم أحداً وإنما عرضت وثائق رسمية بعد أن توثقت منها وحصلت على الكثير من البراهين، وقد أخبرت دولاً عربية وأعضاء بالمجلس الثوري واللجنة المركزية لفتح بالأمر قبل عرضه على الإعلام.

 

وطالب "الذين يدعون بكذب الوثيقة وتزويرها" بإبراز الأدلة والبراهين، وقال:" اعتقد أنها أصلية، وكل ما فيها صحيح، ومنذ عام 2004 وحتى الآن ثبت لي تماماً أن ما أوردته الوثيقة صحيحاً".

 

وأضاف "كنت أود عرضها للنقاش في المؤتمر العام السادس لفتح؛ لكن قرار عباس عقده في حضن الاحتلال دفعني لعرضها على الإعلام"، نافياً استخدامه للوثيقة في "لعبة التيارات داخل فتح".

 

ونفى القدومي عرض أي جهة عربية التوسط لحل ما أحدثه إعلان الوثيقة؛ لكنه قال إنه يتداول الأمر مع أعضاء اللجنة المركزية دفعاً لتفاقم الأمر، ولإنزال العقاب على مستحقيه.

 

وعن رؤيته لتسوية الأمر؛ أكد القدومي أنه يجب عرضه على اللجنة القانونية للمنظمة.

 

وبشأن بيان اللجنة المركزية لمنظمة التحرير الذي هاجم القدومي وانتقد إعلان الوثيقة، قال القدومي إن البيان كاذب لأن معظم أعضاء اللجنة بالخارج وإن حكم بلعاوي قام بصياغته باسم اللجنة.

 

ودان القيادي بفتح إغلاق الحكومة الفلسطينية برام الله لمكاتب قناة الجزيرة، واتهم السلطة الفلسطينية بالتعاون مع الاحتلال ضد المقاومة. وقال: إن الجنرال الأمريكي كيث دايتون هو من يحكم الضفة الغربية مع الاحتلال.

 

وطالب بتغير نهج المفاوضات مع الاحتلال ونقلها للخارج وأن تجري عبر وسيط دولي وبمشاركة كل الفصائل الفلسطينية.

 

وعن اعتراضاته الرئيسية على عقد المؤتمر السادس لفتح في الأراضي المحتلة، قال القدومي: إن ذلك يعني " انتفاء صفة التحرر عن المؤتمر لأنه يعقد بحضن الاحتلال، وسينعزل المؤتمر عن شعبنا بالخارج، وسيقضى على قضية اللاجئين وحق العودة".

انشر عبر