شريط الأخبار

الآلام تتربص بمستخدمي الكمبيوتر

07:13 - 15 تشرين أول / يوليو 2009

فلسطين اليوم-وكالات

 حذرت أوساط طبية من مضاعفات استخدام الكمبيوتر ساعات طويلة وما يسببه من صداع ورغبة في حك الجلد أو العين إضافة إلى أضرار تتجاوز أمراض العظام إلى العيون والمخ في بعض الأحيان.

 

وقال الدكتور أحمد نبيل استشاري الصحة المهنية بإدارة الطب الوقائي في وزارة الصحة إن للموضوع شقين، الأول يتعلق بالمواد المستخدمة في صناعة أجهزة الكمبيوتر «الفير بروف كوتنج ـ fire proof coating » التي عند تعرضها لدرجات حرارة مرتفعة تؤدي إلى انبعاث بسيط لمادة تراي فنيل فوسفات ـ triphenyl phosphate» التي تسبب الشعور بالرغبة في حك الجلد أو العين كما تؤدي في بعض الأحيان إلى الشعور بالصداع.

 

وأشار إلى أن استخدام الكمبيوتر فترات طويلة يسبب مضاعفات أخرى من بينها ال«screan face ـ تأثير الشاشة» وهو يسبب الشعور ببرودة في الجلد وتغيرات في الشخصية بالإضافة إلى صعوبة في التواصل مع الآخرين كما انه وفي مرحلة متأخرة يتعرض الشخص المصاب به لنوبات من التشنج.

 واوضح الدكتور تيسير زين العابدين استشاري المخ والأعصاب بمستشفى القاسمي إلى وجود نوعين من المرضى يجب أن يتم اخذ الاحتياطات عند استخدامهم للكمبيوتر، هما المصابان بالصرع والصداع النصفي المزمن، وفي حالة مرضى الصرع فإن البؤرة الكهربائية بالمخ يمكن أن تثار نتيجة الجلوس أمام شاشات الكمبيوتر أو التليفزيون لفترة طويلة .

 

حيث ان سرعة الصور المتحركة على الشاشة تؤدي إلى زيادة كهرباء المخ وبالتالي حدوث نوبة صرع للمريض. ويرى الدكتور وليد الشحي استشاري مفاصل وروماتيزم أن أول الأضرار المباشرة لمستخدمي الكمبيوتر لفترات طويلة يقع على منطقة الرقبة، حيث يؤدي إلى حدوث شد عضلي مزمن مع إمكانية التعرض للإصابة بالديسك والانزلاقات الغضروفية، بالإضافة إلى فقرات أسفل الظهر حيث تتعرض تلك المنطقة للشد العضلي.

 

وقال إن الاستعمال المتكرر للوحة المفاتيح والموس «الفارة» يؤدي إلى خشونة في مفاصل اليدين والرسخين عند المرضى الذين لديهم استعداد بالإضافة إلى التأثير على العصب الرسخي «median nerue» كما يشكو المريض من تنميل يؤدي في بعض الأحيان إلى الآلام شديدة ربما تدفع المريض إلى الاستيقاظ من نومه.

 كما أن وضعية الجلوس الخاطئة من شأنها أن تؤدي إلى زيادة الالتهابات في مفاصل اليدين والرسخين والكتفين وغالبية أمراض خشونة المفاصل هي من الأمراض المزمنة وبالتالي تحتاج إلى العلاج المستمر، أما الأعراض الناجمة عن الشد العضلي فقد تتحسن بالعلاج الطبيعي مع الانتباه إلى وضعية الجلوس الصحيحة أمام أجهزة الكمبيوتر.

 

 وأضاف مجدي أنيس استشاري العيون أن هناك تأثيرات متعددة على العين أهمها على الإطلاق مضاعفات ضعف عضلات العين الداخلية نتيجة التركيز المستمر على الشاشة فترات طويلة والذي يؤدي إلى تأثير مباشر على العضلات الداخلية للعين.

 كما يحدث اضطراب في عملية الإغلاق الطبيعي غير الإرادي للعين والمسؤول عن منع جفاف العين، لهذا ينصح من يستعملون أجهزة الكمبيوتر لفترات طويلة بأخذ راحة من 5 إلى 10 دقائق لإراحة عضلات العين الداخلية، كما انه بالنسبة للأشخاص الذين يرتدون نظارات عاكسة للأشعة فإن هذا لا يمنع حدوث بعض المشاكل بالنسبة للعين إذ ما استعمل الكمبيوتر بصورة متصلة.

انشر عبر