شريط الأخبار

مركز حقوقي يدين اعتداء الشرطة على حفل زفاف لعائلة المدهون في بيت لاهيا

03:01 - 15 حزيران / يوليو 2009

فلسطين اليوم: غزة

أدان المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان اعتداء عناصر الشرطة في حكومة غزة على حفل زفاف لعائلة المدهون في بلدة بيت لاهيا، وإطلاق النار والاعتداء على المدعوين بالضرب بشكل عشوائي، يوم أمس، على خلفية رفع المشاركين في الحفل صورة سميح المدهون.

وطالب المركز الحكومة في غزة بفتح تحقيق جدي في هذا الاعتداء وتقديم مقترفيه للعدالة، كما يدعو الحكومة إلى اتخاذ التدابير اللازمة لعدم تكراره.

وقال المركز في بيان له:" وفقاً لتحقيقات المركز ، وإفادة أحد أفراد العائلة، ففي حوالي الساعة 10:40 من مساء يوم أمس الثلاثاء الموافق 14 يوليو 2009، اقتحم عناصر من الشرطة الفلسطينية حفل زفاف لعائلة المدهون كان يقام بالقرب من السوق في منطقة مشروع بيت لاهيا، شمال قطاع غزة، وشرعوا بإطلاق النار في الهواء وبشكل عشوائي باتجاه منزل والد العريس عبد الحكيم المدهون، مما أسفر عن إصابة أربعة مواطنين، بينهم امرأتان. 

كما قام عناصر الشرطة بالاعتداء بالضرب المبرح على المدعوين والمشاركين في الحفل باستخدام الهراوات، مما أدى إلى إصابة عدد منهم بكدمات ورضوض.

وأضاف البيان أن المصابين هم كل من: نعمة سليم المدهون، 60 عاماً، وتحرير إبراهيم المدهون، 22 عاماً، ورباح إبراهيم المدهون، 48 عاماً؛ ومحمود عبد الحكيم المدهون، 21 عاماً، نقل المصابون إلى مستشفى كمال عدوان القريب لتلقي العلاج، ووصفت المصادر الطبية جراحهم بالطفيفة، وقد غادروا المستشفى بعد تلقيهم للعلاج اللازم.

وتابع المركز في بيانه وفقاً للمعلومات التي حصل عليها من الشهود فإن الاعتداء قد جاء على خلفية رفع أبناء العائلة صورة لسميح المدهون، وهو أحد نشطاء حركة فتح، وقد قتل على أيدي مسلحين من حركة حماس بتاريخ 14/6/2007.  وكان قد سبق اعتداء عناصر الشرطة على الحفل محاولة من قبل د. نافذ المدهون، وهو مقرر اللجنة القانونية في المجلس التشريعي، لإقناع العائلة بإزالة الصورة أو وقف الحفل إلا أن العائلة رفضت ذلك، وفق ما ذكره شهود العيان.

انشر عبر