شريط الأخبار

الاحتلال يُعرقل دخول أطفال المخيمات الصيفية للمسجد الأقصى اليوم

09:14 - 15 حزيران / يوليو 2009

فلسطين اليوم-القدس

منعت شرطة الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة على مداخل المسجد الأقصى المبارك، صباح اليوم، دخول أطفال عددٍ من المخيمات الصيفية من مدينة القدس المحتلة وداخل أراضي عام 1948.

وأوقفتهم في الشوارع بالقرب من بوابتي الأسباط والمجلس، واحتجزت بطاقات الهوية التي تخص المرشدين والمرشدات.

 

وفي تلك الأثناء شرع الأطفال بالهتاف بأصوات مرتفعة بصيحات 'الله أكبر' وتجمهر عدد من المواطنين المقدسيين حولهم، الأمر الذي دفع أفراد الشرطة بالموافقة على دخول الأطفال إلى باحات المسجد، وتحذير المرشدين والمرشدات بعدم ترديد الأطفال لمثل هذه الصيحات في المسجد تحت 'طائلة الملاحقة للمسؤولين'.

 

وذكر أحد حُرّاس المسجد الأقصى المبارك، والذي فضّل عدم الكشف عن اسمه خشية ملاحقته من الاحتلال لمراسلنا في القدس، أن السبب الرئيسي لمحاولة منع دخول الأطفال للأقصى المبارك، اليوم، هو تزامن ذلك بعملية إدخال مجموعات من اليهود المتطرفين من جهة بوابة المغاربة للمسجد الأقصى، وتجولهم، تحت حماية بوليسية مشددة، في أنحاء متفرقة من المسجد، وخاصة في منطقة الكأس، والمُصلى المرواني، والمسجد القبلي المسقوف، وصحن قبة الصخرة المشرّفة.

 

وأوضح الحارس أن عرقلة دخول أطفال المخيمات الصيفية لباحات المسجد الأقصى تزايدت هذا العام، وتحاول شرطة الاحتلال التضييق على المرشدين والمرشدات باحتجاز بطاقاتهم وتحذيرهم من الملاحقة في حال الخروج عن تعليماتها داخل الأقصى المبارك، في محاولة لتأكيد سيطرتها على الأمور داخل المسجد.

 

يُذكر أن المخيمات الصيفية للأطفال في أنحاء مدينة القدس المختلفة وفي الداخل الفلسطيني تحرص بشدة بأن يتضمن برنامجها الأساسي زيارة المسجد الأقصى المبارك، وتنفيذ العديد من الفعاليات في باحاته ومُصلياته وأروقته، فضلاً عن تعريف الأطفال على مكانة المسجد وأهميته ومرافقه.

انشر عبر