شريط الأخبار

أبو مازن للرئيس مبارك: لن أسمح بتخليد حكومة إسماعيل هنية في غزة

09:00 - 15 حزيران / يوليو 2009

فلسطين اليوم : ترجمة خاصة

ذكرت مصادر استخبارية إسرائيلية أن خلافات في الرأي نشبت أمس بين الرئيس المصري حسني مبارك ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في شرم الشيخ.

وبيّنت تلك المصادر لموقع "تيك ديبكا" الإسرائيلي أن عباس ومبارك اجتمعا لمناقشة الاتصالات لحل النزاع بين "حماس" و"فتح"، حيث زعمت أن مبارك قال لعباس:" اكبح جماح رجالك مثل فاروق القدومي الذين طوال الوقت ينحنون أمام خالد مشعل".

ووفقاً للمصادر فقد قال أبو مازن لمبارك :"بأنه يرفض كلياً الخطة التي عرضها الوفد الأمني المصري عليه خلال زيارته لرام الله الأسبوع الماضي".

وتشتمل فبنود الخطة المصرية على ما يلي:-

* يتم تشكل لجنة أمنية في الضفة الغربية من أربع شخصيات ثلاثة من "فتح"، ورابعة من "حماس".

* يتم تشكل لجنة أمنية في غزة تضم ثلاث شخصيات من "حماس" ورابعة من "فتح".

* تشكيل قوه مشتركة قوامها 3000 آلاف جندي تسلم أمن المعابر الحدودية لقطاع غزة من أيدي إسرائيل كي يتسنى فتحها.

ووفقاً للمصادر الإسرائيلية فإن الوفد المصري خلال زيارته لرام الله ودمشق و"تل أبيب"، أعلن بأنه رفع يده عن الجهود لتشكيل حكومة وحدة وطنية فلسطينية بشكل نهائي.

كما وبيّنت المصادر أن عباس قال لمبارك " لا أعرف كيف طرح مدير المخابرات عمر سليمان تلك الخطة والتي معناها الوحيد تأسيس نظامي حكم منفصلين في الضفة الغربية وقطاع غزة .. لا يمكن تخليد حكومة إسماعيل هنية في غزة".

وأضاف أبو مازن قائلاً :" إن كنت تعتقد بأن الرئيس الأمريكي باراك أوباما سيوافق على تلك الخطة فأنت مخطئ".

انشر عبر