شريط الأخبار

وزير إسرائيلي سابق: سنضطر في المستقبل القريب أن ندعو الجمهور للاغتسال بالكنيست

03:40 - 14 تشرين ثاني / يوليو 2009


فلسطين اليوم : القدس المحتلة

قام أربعة من معارضي أيهود براك رئيس حزب العمل ووزير الجيش في حكومة بنيامين نتنياهو، بمعارضة قانون التسويات الذي طرَح اليوم الثلاثاء في الكنيست للتصويت عليه.

يشار إلى أن المعارضين الأربعة هم (ايتان كابل، يولي تامير، أوفير بينس، وعمير بيرتس)، والذين يُعتبرون أعضاءً في الائتلاف على الورق فقط، ولكنهم على الأرض ليس لهم أي فاعلية –بحسب يديعوت-.

واعترف أعضاء المعارضة مع بدء مداولات الكنيست اليوم، أنهم لن يتمكنوا من إسقاط الحكومة، لأن موضوع الميزانية سيمر وبدون أي مشاكل، ولن يكون للمعارضة أي انجازات لأنهم لا يملكون الأغلبية، لكنهم أوضحوا أنهم "سيحصلون على تعزيزات من مصادر أخرى".

وبرر المعارضون الأربعة قرارهم بمعارضة القانون، بوصفه إياه بأنه سيىء للغاية، ويجب أن يزول من العالم لأنه يضر بالطبقات الضعيفة، وخاصة فيما يتعلق برسوم المياه.

وفيما يتعلق بإقرار الميزانية، قال عضو الكنيست إيتان كابل: "حزب العمل سقط في مصيدة من العسل بعد أن كان دائماً ضد هذا القانون غير العادل على الإطلاق".

واستنكر وزير الداخلية الأسبق و عضو الكنيست مائير شطريت، القانون المُتعلق برسوم المياه، وقال: "ربما سنضطر في المستقبل القريب لأن ندعو الجمهور للاغتسال في الكنيست، يجب إلغاء هذا القانون الأحمق".

وأضاف "لقد صدق جدعون ساعر حينما وصف أعضاء حزب العمل بأنهم لا شيء"، وبرر وزير المالية هذا الإجراء بأنه استلم خزينة فارغة، ودحض كل الادعاءات الباطلة لإلغاء القانون.

انشر عبر