شريط الأخبار

قدورة فارس: "فتح" تتعرض إلى هزة حقيقية والبرغوثي هو ممثل مشروع عرفات

12:40 - 14 تشرين أول / يوليو 2009

قال إن اتهامات القدومي لعباس ودحلان باطلة وغير صحيحة

قدورة فارس: "فتح" تتعرض إلى هزة حقيقية والبرغوثي هو ممثل مشروع عرفات

فلسطين اليوم- رام الله

أعرب قيادي في حركة التحرير الوطني فلسطيني "فتح" عن أسفه للتصريحات الصادرة عن رئيس الدائرة السياسية في منظمة التحرير الفلسطينية فاروق القدومي والتي اتهم فيها محمود عباس ومحمد دحلان بالمساهمة في التخلص من الرئيس ياسر عرفات والسيطرة على حركة "فتح"، واعتبر ذلك بأنها تصريحات باطلة وغير صحيحة وأنها تأتي في سياق الخلاف السياسي الدائر هذه الأيام بشأن مكان انعقاد المؤتمر السادس لحركة "فتح".

 

ودعا القيادي في حركة "فتح" قدورة فارس في تصريحات خاصة القدومي إلى إظهار مستنداته للرأي العام الفلسطيني أو لحركة "فتح" في مؤتمرها لتأكيد اتهاماته، وقال: "اتهامات فاروق القدومي للرئيس محمود عباس ومحمد دحلان وقيادات "فتح" بالتآمر على الرئيس الراحل ياسر عرفات وقيادات "حماس" أعتقد أنها غير صحيحة، وإذا كانت هذه الاتهامات صحيحة فكان على الأخ أبو اللطف أن يأتي بمستندات ووثائق، ولماذا انتظر كل هذه المدة للإعلان عنها؟ لماذا لم يذكرها في حينها؟ إذا كانت صحيحة كان عليه أن يأتي بها للمؤتمر، لكن تقديري أن بروز هذه الاتهامات في هذا الوقت بالذات، أي بعد الاختلاف حول مكان انعقاد المؤتمر يؤكد أنها اتهامات باطلة وغير صحيحة".

 

وأشار فارس إلى أن حركة "فتح" ذاهبة باتجاه التشظي، لكنه أكد أن المؤتمر لا ضروري مهما كانت التكاليف، وقال: "واضح أن حركة "فتح" تعاني أزمة منذ وقت طويل، ودليل هذه الأزمة هو فشلها في عقد مؤتمرها طيلة هذه المدة، والذهاب إلى المؤتمر لا شك أنه سيثير كثيرا من المترتبات وستتعرض الحركة إلى هزة كبيرة ربما تنقسم، ولكن إذا عقد المؤتمر أصوليا وانتخب قيادة حكيمة، فإن عقد المؤتمر هو أفضل بكثير من حالة الشلل التي تعيشها الحركة منذ سنوات".

 

وأعرب فارس عن أمله في أن تنجح الجهود المبذولة لعقد المؤتمر في موعده ومكانه، وأن يحقق هدفه في إعادة "فتح" إلى هويتها، وقال: "لا شك أن "فتح" ستنحاز إلى صورتها الأصلية كحركة مناضلة من أجل التحرر والانعتاق من الاحتلال، حركة "فتح" لن تتحول إلى حزب سياسي ويجب أن لا تتحول إلى حزب، وسيعمل المؤتمر على تأكيد التمييز بينها وبين السلطة، أي أن تكون حركة مقاومة لا تذوب في السلطة ولا تتماهى معها، وإنما تقودها إذا انتخبها الشعب الفلسطيني لذلك".

 

وأكد فارس أن القيادي في حركة "فتح" الأسير حاليا لدى إسرائيل مروان البرغوثي سيرشح نفسه للجنة المركزية، وأنه سينال ثقة كوادر "فتح"، وقال: "مروان البرغوثي سيكون حاضرا في المؤتمر وسيرشح نفسه للجنة المركزية، وسينجح في ذلك، فهو يمثل مشروع الرئيس ياسر عرفات ورفاقه من قادة النضال الفلسطيني، يقود مشروع الانحياز إلى الصورة الحقيقية لحركة "فتح" وإعادتها لدى الرأي العام الفلسطيني إلى صورتها الحقيقية".

 

وناشد فارس حركة المقاومة الإسلامية "حماس" بأن لا تمنع أحدا من كوادر "فتح" يريد الالتحاق بالمؤتمر من قطاع غزة، وقال: "لقد كانت حركة "فتح" طيلة تاريخها عامل توازن رئيس في الساحة الوطنية الفلسطينية، ولا بد من انتخاب قيادة تساعد في انجاز الوحدة الوطنية الفلسطينية. وأنتهز هذه الفرصة بمناشدة "حماس" في غزة أن لا تمنع أحدا من كوادر "فتح" مدعو للمؤتمر من السفر إليه"، على حد تعبيره.  

 

انشر عبر