شريط الأخبار

مثقفون وباحثون يؤكدون أن الاحتلال المعيق الأساس في وجه تحقيق التنمية والأمن الإنساني

10:25 - 14 حزيران / يوليو 2009

فلسطين اليوم: غزة

أكد مثقفون وباحثون أن الاحتلال الإسرائيلي هو المعيق الأساس في وجه تحقيق عملية التنمية والأمن الإنساني.

وطالبوا بضرورة إدراج إستراتيجية للتنمية الثقافية والإعلامية ضمن المحاور الرئيسة لتقرير التنمية البشرية الخامس ، و مراعاة الخصوصية الفلسطينية عند إعداد التقارير والابتعاد عن العموميات.

وأشاروا إلى أن هناك معيقات على المستوى الوطني تعيق عملية تحقيق الأمن الإنساني وعلى رأسها الانقسام وتؤثر على أداء جميع المؤسسات وعلى رأسها المؤسسات القضائية وإصلاح الهياكل الإدارية للمؤسسات الأهلية.

وشدد المشاركون على ضرورة الربط بين التقرير السابق للتنمية البشرية والتقرير الراهن لرصد مستوى التغير ومواطن القوة والضعف.

واتفقوا على ضرورة تصنيف التوصيات إلى توصيات على المستوى الوطني والخارجي.

وطالبوا بتعزيز وسائل النضال القانوني الحقوقي على المستوى الدولي وإدراج قضية اعمار القطاع ضمن التقرير باعتبارها أولوية أساسية .

جاء ذلك خلال ورشة عمل نظمها فريق التنمية البشرية الخامس لمناقشة توصيات التقرير الذي حمل عنوان " نحو عقد اجتماعي جديد ينقل المجتمع الفلسطيني من التشرذم إلى الوحدة من أجل صيانة الأمن الإنساني في فلسطين".

وذلك في قاعة منتدى شارك الشبابي بغزة بحضور عدد من المثقفين والإعلاميين والمهتمين والباحثين وممثلين عن مؤسسات المجتمع المدني .

واستعرض الباحث التنموي والمشارك ضمن فريق إعداد التقرير محسن أبو رمضان المحاور الأساسية التي اشتملها التقرير وهى التكامل الإقليمي والجغرافي و الاقتصادي ،التماسك الاجتماعي، السيادة وتحقيق المصالحة السياسية .

وأشار أبو رمضان إلى صعوبة تحقيق العقد الاجتماعي الجديد باعتباره وسيلة سلمية ديمقراطية لحل المشاكل الداخلية.

واستبعد أبو رمضان إمكانية تحقيق الأمن الإنساني في ظل الانقسام والتباعد بين الضفة وغزة وتغليب المصالح الفئوية ، والتعديات على الحريات وتقويض حرية الرأي والتعبير والتدخل في عمل واستقلالية المؤسسات الأهلية .

وحذر الباحث والخبير التنموي أبو رمضان من انهيار النظام السياسي الفلسطيني في حالة عدم إجراء انتخابات في الخامس والعشرين من كانون تاني من العام القادم مما يسبب حالة إرباك عامة في أداء المؤسسة الرسمية.

وأكد أنه سيتم رفع التوصيات لصناع القرار والمجتمع الدولي للاطلاع عليها.

انشر عبر