شريط الأخبار

أسير مصري يناشد الرئيس مبارك السعي للإفراج عنه من سجون الاحتلال

12:01 - 13 حزيران / يوليو 2009

فلسطين اليوم: غزة

ناشد أسير مصري الحكومة المصرية والرئيس المصري محمد حسني مبارك السعي للإفراج عنه من سجون الاحتلال الإسرائيلي.

وقال الأسير في رسالة مكتوبة :" أنا أخوكم الأسير محمد حسن عثمان السيد من سكان القاهرة - المعادي - مصري الجنسية، جئت إلى فلسطين لأشارك إخواني الفلسطينيين نضالهم ضد الاحتلال عام 2001م، إلا أنني اعتقلت بتاريخ 29/5/2003م على حاجز أبو هولي بعد عامين من مجيئي إلى غزة، وتم الحكم علي بالسجن 13عام وقضيت منها سبعة سنوات حتى الآن، واتهمتني المحكمة الإسرائيلية بالالتحاق بتنظيم حماس وكتائب القسام، والمشاركة في مقاومة المحتل إضافة إلى دخول عزة بشكل غير شرعي".

وأضاف الأسير المصري: " أعانى هنا في سجون الاحتلال وأمر بظروف صعبة وتعسفية وعشت حياة ملؤها الحرمان حيث توفى والدي منذ فترة طويلة ووالدتي توفت العام الماضي بعد صراع مع المرض وأنا المعيل الأول لأسرتي وكنت ابعث كافة مستحقاتي لعلاج والدتي المريضة ولإعالة إخوتي الصغار.

وأوضح الأسير المصري أن مشكلته الحالية تكمن في أنه وبعد قضاء سنوات طويلة في الاعتقال، وعدم سؤال الحكومة المصرية عنه كأسير مصري يقبع في سجون الاحتلال، ولم تشمله أي صفقات للتبادل، تحركت مؤخراً عائله للاتصال بمحام مصري لبحث قضيته مع الاحتلال، ويتطلب ذلك مبلغ وقدره 10 آلاف دولار أمريكي.

وناشد الأسير المصري الجميع على تحصيل هذا المبلغ والذي سيعمل على ترحيله من سجون الاحتلال إلى مصر وحل مشكلته مع الحكومة المصرية ليرى الحرية من جديد.

انشر عبر