شريط الأخبار

عشر نصائح اخرى لنتنياهو.. يديعوت

11:10 - 12 تموز / يوليو 2009

بقلم: ايتان هابر

مدير مكتب رابين سابقا

1.     بعد نهاية الاسبوع العسير من ناحية اعلامية، كان مر عليك، فعند قدومك اليوم الى المكتب اطلب اليوم من سكرتيرتك نصف ساعة هادئة، دون بوابة مستديرة. أجل اللقاءات، العالم لن ينهار. اجلس مع نفسك وحدك، واتخذ قرارا! ابتداء من اليوم، في الساعة 12 ظهرا او في أي موعد آخر، أنا، بيبي نتنياهو، لن اقرأ الصحف، لن اسمع الراديو ولن اشاهد التلفزيون. لا يهمني ما يقولوه وكيف يعقبون. اذا كان لديك طريق سياسي، طريق أمني وطريق اقتصادي، وانت تؤمن بها جميعها – اذهب باتجاهها حتى النهاية. اذا واصلت مراعاة كل الملاحظات حولك، فستبدو وستسمع وستتصرف مثل شارة الريح (وهذا تقريبا كيف تبدو عليه الان). سر في طريقك، انتخبوك لهذا الغرض.

2.     كف عن الانفعال من العصبة التي تحيط بك، التي تنشد اناشيد المجد ردا على سؤالك "كيف كنت؟". انتبه لذاك الذي يصمت في العصبة عندما ينشد الجميع "سيد العالم". ناديه والتقيه ثنائيا في مكتبك، واسأله رأيه. ذاك الذي يصمت في العصبة سيقول لك الحقيقة على انفراد.

3.     كف، اذا كان ممكنا حتى اليوم، عن السلوك الشاروني (نسبة الى اريك) في اطلاق البيانات الاحتفالية في بداية جلسة الحكومة. بشكل عام لا يكون لديك ما تقوله، والحاجة الى الاختراع والايجاد لشيء ما جديد كل يوم يصعد الى العناوين الرئيسة سيسقطك هذه المرة الى الارض. لا تتشجع لحقيقة أن الصحافيين الذين يقفون امامك يحتسون كلامك وهم عطاشى. هم ايضا يعرفون بان هذا ليس مهنيا، والكثير من المرات يهزأون من محاولاتك افتعال عناوين رئيسة.

4.     ادعو منذ اليوم العاملين في المكتب من المقربين وقل لهم: ابتداء من اليوم ليس لدي "مقربون". كل ما لدي لاطرحه على علم الجمهور سأفعل به تحت اسمي. وانفِ فورا كل عنوان رئيس ونبأ من "مقرب". في غضون وقت قصير (او طويل، الامر منوط بك) سينطفىء كل المقربين. قل لهم انه في الظروف الاعلامية الراهنة، حتى لو قالوا لنائب سكرتير الفرع في بات حيفر عيليت ان "فليذهب الى ..."، فان هذا سيحظى بعنوان رئيس يضربك انت.

5.     ادعو سارة الى فنجان قهوة في الصباح في "دولفين يام"، في شارع شمعون بن شيتح، وقل لها ان لا مثيل لها، وانها عون لك وانت مدين لها بالكثير – واطلب منها أن في الشهرين – الثلاثة القريبة لا تعطي سلاحا للخصوم وللصحافيين. الا تهاتف. الا تقول كلمة. ومع ذلك كلمة؟ تفضلي، على طريقة المعاملة النفسية مع الاطفال.

6.     القِ بنصف ممن يحيطون بك في المكتب. ليس لهم ما يفعلونه، وعليه فانهم يحيكون الواحد للاخر. مستشارة لشؤون التصنيف باتت عندك؟ ونحن ندفع راتبها؟ بهذه الوتيرة من تجنيد المستشارين ينبغي لهم ان يبنوا لك مدينة من الكرافانات تحت النافذة كي تسكن فيها الجميع. اطرد ايضا المزينة ومختارة الملابس وربطات العنق والاحذية. في الشهر القريب القادم، اذا لم يكن هناك شيء استثنائي، فانك لن تظهر على الملأ.

7.     اذا كنت لا تزال تأمل (ونحن نأمل الا) بان بوسعك ان تلاعب اوباما، وكذا الكونغرس، وتثير له المشاكل من خلال اليهود – يجدر بك ان تصحو. على أسئلتك المتواترة "ماذا يريد مني؟"، اجب بنفسك. صدقني، انت تعرف الاجوبة.

8.     اذا كان عوزي اراد، الفهيم والكفؤ، يشرح على نحو سليم نواياك السياسية، فاطلب منذ الان من سكرتيرك العسكري اين الملجأ الخاص الذي يبنى لرئيس الوزراء. اوباما سيصل قريبا الى عمان، نيقوسيا ورام الله، وسيعرض عليك خطته السياسية. عود منذ الان سكرتير الحكومة لديك على الزئير، مثل آريه ناؤور في عهد بيغن: "نحن لسنا جمهور موز. ماذا نحن، وسلام على الولايات المتحدة؟" واقتراحنا: اعد خطة سياسية على اساس خطاب بار ايلان، ولا تسمح لاحد بان يقول انك "لا تقصد ذلك بجدية".

9.     جد وظيفة طيبة ومثيرة للاهتمام لابيك الرائع، على أن يعنى بها من الفجر وحتى منتصف الليل. واطلب من مراسلي الراديو مراعاة سنه المتقدمة.

10.    النصائح السابقة التي اسديتها لك لم تأخذ بها، وهذا من حقك. فاقبل إذن اقتراح وزيرك يوسي بيلد، في فرض مقاطعة على الولايات المتحدة. لا تبيعها سلاحا وتكنولوجيا الى أن تخضع لنا وترفع العلم الابيض. نحن سنرى كاتسيلا يرقص مع كتاب توراة في البيت الابيض. أفليس هو بؤرة "البياض في العيون".
انشر عبر